شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← الحزبان الحاكمان في إرتريا والسودان يتفقان على التنسيق
2007-02-14 المركز

الحزبان الحاكمان في إرتريا والسودان يتفقان على التنسيق

‎الخرطوم : وكالات اكد حزب المؤتمر الوطني السوداني والجبهة الشعبية للديمقراطية والعدالة الحاكمة بإريتريا، عزمهما على العمل معا لافشال ما اسمياه مساعي فرض الهيمنة بمزيد من التقارب والتنسيق الاستراتيجي في كافة المجالات ،

معلنين رفضهما لكافة محاولات التدخل الاجنبي واعادة استعمار المنطقة. ورأي الحزبان في اجتماعات اللجنة السياسية المشتركة التي بدأت بالمركز العام للمؤتمر الوطني بالخرطوم أمس الثلاثاء ، ضرورة التنسيق المشترك بينهما في المحافل الاقليمية والدولية ، والعمل من اجل استقلال المنطقة وامنها،وتحصينها ضد اي اختراق من قوي الهيمنة الدولية . وشدد نائب رئيس المؤتمر الوطني الدكتور نافع علي نافع ، علي اهمية وضع جداول زمنية لانفاذ ما يتم التوصل اليه بين الحزبين ،منوها الي ضرورة تنشيط عمل اللجنة الوزارية المشتركة بين البلدين ،فيما اكد الامين العام للجبهة االشعبية الامين محمد سعيد ضرورة تطوير علاقات البلدين وانفاذ المزيد من المشروعات المشتركة وربط البلدين بشبكات الطرق والاتصالات. واوضح مسؤول العلاقات الخارجية بالمؤتمر الوطني في تصريحات صحفية ان الاجتماعات التي ستخرج ببيان مشترك اليوم ،تأتي في اطار اتفاقات سبق للحزبين توقيعها ،ووصف النقاش بالبناء الذي يهدف لتطوير العلاقات ،مبينا ان هناك عددا من الاتفاقيات ينتظر تنفيذها خلال العام الحالي. وقال مسؤول الشؤون السياسية للجبهة الشعبية يماني قبراب إن المباحثات تطرقت للجوانب السياسية بين البلدين، مشيراً الى ان الاجتماع ناقش الملفات التي تم الاتفاق عليها في مباحثات مصوع. بالاضافة للعلاقات الثنائية بين الحزبين، يذكر ان هذه المباحثات تأتي في اطار اللجنة السياسية العليا لحزب المؤتمر الوطني والجبهة الشعبية للعدالة والديمقراطية التي تنعقد كل ثلاثة أشهر والتي انعقدت المرة السابقة بمدينة مصوع الاريترية ومن المنتظر ان تصدر اللجنة السياسية بيانا مشتركا اليوم.

إخترنا لكم

الجولة الفنية لمدينة كسلا وحادثة إختطاف عثمان عبد الرحيم ! الحلقة ( 6) ! بقلم / عبد الله أندول

بعد النجاحات الكبيرة التي حققتها الفرقة في جولاتها الداخلية التي غطت معسكرات "حشنيت ولكوييب ومعلاب " وفي إحتفالات تحرير أغردات وعيد الثورة وعيد العمال، تقرر أجراء جولة فنية خارجية تشمل مدينتي كسلا والخرطوم السودانيتين إضافة إلى العديد من الدول الشقيقة والصديقة الأخرى، وعليه غادرت الفرقة الميدان بكامل أدواتها وعديدها في بدايات العام 1978 ووصلت إلى مدينة كسلا، ومنها إستهلت رحلتها الخارجية وهي تحمل على عاتقها شعلة الفن والتراث الأرتري الشعبي والثوري لتعرضه على الشعوب الشقيقة والصديقة المساندة للثورة الأرترية ، وهكذا وصلنا الى محطتنا الأولى ونحن نتطلع إلى تقديم أفضل الفقرات الإناشادية والعروض الفنية بإجادة وإتقان من أجل عكس معاناة الشعب الأرتري وصموده وإنتصارات ثورته المجيدة ، وكان يحدونا الأمل أن نحقق من خلال كل ذلك المزيد من النجاحات والمكاسب لصالح قضية الشعب الإريتري العالدلة.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.