شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← فيما تعد أكبر انتكاسة تشهدها المعارضة الإرترية : خروج ثلاثة تنظيمات من التحالف وحسين خليفة للتنفيذي وتولدي للقيادة المركزية
2007-02-25 المركز

فيما تعد أكبر انتكاسة تشهدها المعارضة الإرترية : خروج ثلاثة تنظيمات من التحالف وحسين خليفة للتنفيذي وتولدي للقيادة المركزية

‎موفد المركز : أديس ابابا باختيار السيد حسين خليفة رئيساً للمكتب التنفيذي والسيد تولدي مناسا رئيساً للقيادة المركزية ، وخروج كل من جبهة الإنقاذ الوطني الإرترية ، وجبهة التحرير الإرترية ـ المجلس الثوري و الحزب الديمقراطي الإرتري أسدل الستار على مؤتمر التحالف الديمقراطي الإرتري في حدث لم يكن يتوقعه أحد أبداً

حيث شهد المؤتمر في كافة جلساته التي سبقت اختيار القيادة توافقاً ونقاشاً موضوعياً وكان الجميع يتوقع أن يتم حسم موضوع القيادة بذات السلاسة واليسر . لكن خلافاً لكل تلك التوقعات فقد شهدت جلسات اختيار القيادة شد وجذب كبيرين حيث طرح اسم حسين خليفة وطرح مقابله محمد نور احمد ولم يصل المؤتمر إلى اتفاق تم سحب حسين خليفة في مقابل سحب محمد نور وطرح اسم عبدالله أدم مقابل بشير اسحق ، هذا وكان واضحاً أن الاصطفاف كان من كتلتين هما ( جبهة التحرير الإرترية ، حركة الإصلاح الإسلامي الإرتري ، الحزب الإسلامي الإرتري للعدالة والتنمية ، الحركة الفيدرالية الديمقراطية ، الحركة الشعبية الديمقراطية الإرترية ، التنظيم الديمقراطي لعفر البحر الأحمر ، الجبهة الديمقراطية لتحرير كناما ارتريا) اما من الكتلة الأخرى فتتكون من ( جبهة الإنقاذ الوطني الإرترية ، جبهة التحرير الإرترية ـ المجلس الثوري ، الحزب الديمقراطي الإرتري ) . هذا وبعد ان تمسك كل طرف بمرشحه في ظل ثلاثة ايام من المفاوضات الشاقه وصل المؤتمر الى طريق مسدود ، وخرجت التنظيمات الثلاثة المكونة للكتلة الأخرى ، بينما أختارت الكتلة الأولى السيد / حسين خليفة محمد على رئيساً للمكتب التنفيذي ، والسيد تولدي قبرسلاسي رئيساً للقيادة المركزية ، وهذا ويتوقع صدور بيانات توضيحية من الأطراف المختلفة . هذا ويتوقع ان يكون لهذا الحدث اثر كبير على ساحة المعارضة الإرترية وعلى معنويات الجماهير التي كانت تنتظر من التحالف وحدة اكبر وتماسك اقوى وبرامج انجع تعمل على تخليص الشعب من دكتاتورية النظام في اسمرا .

إخترنا لكم

التضامن السوداني مع الإرتريين (6-6) تجربة مركز سويرا: عندما يحدث التضامن فرقاً كبيراً. بقلم / ياسين محمد عبد الله

حسن سعيد المجمر : التقيت بحسن المجمر لأول مرة أثناء مشاركتي في دورة نظمتها في الخرطوم منظمة العون المدني العالمي بالتعاون مع معهد جنيف لحقوق الإنسان في يوليو 2005. كانت الدورة حول آليات عمل الأمم


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.