شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← أمال أرأيا الصحفية بإرتريا الحديثة تطلب اللجوء السياسي في السودان
2007-03-14 المركز

أمال أرأيا الصحفية بإرتريا الحديثة تطلب اللجوء السياسي في السودان

‎كسلا : عدوليس وصلت إلى الأراضي السودانية الأستاذة آمال أرأيا ، الصحفية في جريدة إرتريا الحديثة الرسمية ، طالبة اللجوء السياسي وذلك في إطار سلسلة الهروب الجماعي التي طالت جميع الفئات في إرتريا

هرباً من بطش السلطات الإرترية. وتعتبر آمال أرأيا إحدى الدعائم الأساسية في صحيفة إرتريا الحديثة حيث كانت تكتب عموداً راتباً في الصفحة الأخيرة . وكانت عشرات الكوادر الإعلامية قد طلبت اللجوء السياسي بالخارج في وقت سابق بحثاً عن حياة يحفها الأمن والاستقرار. يذكر أن السلطات الإرترية كانت قد قامت باعتقالات واسعة وسط الصحفيين والإعلاميين العاملين في أجهزة الإعلام الرسمية مما وجد إدانة من جميع المنظمات الدولية المعنية بالحريات الصحفية . وكانت منظمة مراسلون بلاحدود قد وجهت نداءاً إلى الإرتريين في المهجر بمناسبة مرور 2000 يوم على الثلاثاء الأسود18/9/2001م ناشدتهم خلاله بمطالبة الحكومة الإرترية بتوضيحات حول اختفاء ما لا يقل من 14 صحفيا في سجون البلاد أربعة منهم يعتقد أنهم فارقوا الحياة .

إخترنا لكم

الجولة الفنية لمدينة كسلا وحادثة إختطاف عثمان عبد الرحيم ! الحلقة ( 6) ! بقلم / عبد الله أندول

بعد النجاحات الكبيرة التي حققتها الفرقة في جولاتها الداخلية التي غطت معسكرات "حشنيت ولكوييب ومعلاب " وفي إحتفالات تحرير أغردات وعيد الثورة وعيد العمال، تقرر أجراء جولة فنية خارجية تشمل مدينتي كسلا والخرطوم السودانيتين إضافة إلى العديد من الدول الشقيقة والصديقة الأخرى، وعليه غادرت الفرقة الميدان بكامل أدواتها وعديدها في بدايات العام 1978 ووصلت إلى مدينة كسلا، ومنها إستهلت رحلتها الخارجية وهي تحمل على عاتقها شعلة الفن والتراث الأرتري الشعبي والثوري لتعرضه على الشعوب الشقيقة والصديقة المساندة للثورة الأرترية ، وهكذا وصلنا الى محطتنا الأولى ونحن نتطلع إلى تقديم أفضل الفقرات الإناشادية والعروض الفنية بإجادة وإتقان من أجل عكس معاناة الشعب الأرتري وصموده وإنتصارات ثورته المجيدة ، وكان يحدونا الأمل أن نحقق من خلال كل ذلك المزيد من النجاحات والمكاسب لصالح قضية الشعب الإريتري العالدلة.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.