شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← إعتذار واجب : من أسرة تحرير موقع أومال
2007-03-18 ecms

إعتذار واجب : من أسرة تحرير موقع أومال

تعتذر أومال لقرائها الكرام عن إحتجابها لأكثر من شهر لأسباب خارجة عن إرادتها ولأسباب فنية وتزف البشرى لقرائها ولعموم متصفحي الإنترنت والمتابعين للشأن الإرتري والنضال الديمقراطي لشعبنا الباسل الذي قاوم الاستعمار الأجنبي طوال أكثر من ثلاثة عقود من الزمان إلا أنه ولسوء الطالع فقد رزح مجدداً تحت براثن نظام ديكتاتوري شمولي إستبدادي

جاء بإسم الحرية والتحرير وداس ببسطاره الغليظ على رقاب أبناء شعبنا فنشر القهر والظلم وفتح غياهب السجون والمعتقلات لمناضلي إرتريا وأحرارها والعشرات من قادة ثورتها البطلة وحماة ثورتها من أبناء الشعب الأوفياء في المدن والأرياف من كل أرجاء إرتريا ونحن وغيرنا من الوطنيين قد آلينا على أنفسنا أن نفضح هذه التجاوزات ونكشف الجرائم التي تغترف بحق أبناء شعبنا ونكشفها ونسلط الأضواء عليها حتى يعرفها الناس وحتى يولد من بين الركام وطن إرتري ديمقراطي تعددي متجدد يشارك في إقرار موجهاته في حاضره ومستقبله جميع أبناء الوطن ومناضليه بمختلف مشاربهم الفكرية والسياسية والتنظيمية والجهوية بعيداً عن العقلية الاستعلائية و الإقصاء والتهميش الذي يورث بلادنا وشعبنا الأحقاد والإحن لنصوغ معاً وسوياً أسس التعايش والمشاركة الوطنية بعيداً عن عقلية الوصاية والإقصاء وتشتيت الجهود وإختلاق المبررات الواهية وإنا في أومال نؤكد مجدداً بأننا لن ننحاز إلا لأبناء شعبنا الإرتري المظلوم وسنظل نناضل حتى نرفع عنه المظلومية وسنبقى الصوت العالي إنشاء الله وننبه قرائنا الكرام الى عنواننا الجديد الذي يمكنهم من التواصل معنا www.omaal.org بدلا عن السابق المعلوم لديهم آملين أن نوفق في أداء رسالتنا وأن نجد تعاونكم وتفاعلكم لأن أومال لكم جميعاً وبكم جميعاً ستبقى وستستمر منبراً لكل الشرفاء لنتمكن معاً وسوياً من رفع القهر والظلم والإقصاء والتهميش عن كاهل أصحاب المصلحة الحقيقية في إنطلاق الثورة الارترية وأن نكشف بفضل تعاونكم الجرائم والمظالم والتجاوزات الواسعة التي تعرض و يتعرض لها أبناء شعبنا منذ أكثر من خمسة عقود ليكون للنضال والحرية والاستقلال معنأ ونحن نطل عليكم مجدداً ونحن وإياكم في أيام الاحتفال بيوم جيش التحرير الإرتري الباسل ذلك المقاتل الصنديد الذي علم الناس في بلادنا معنى الوطن والوطنية والفداء والتضحية بل ورسخ إسم إرتريا الوطن الخالد بين الشعوب بفضل بسالته وإستشهاده منذ أدال وتقو ربا التي نحتفل بذكراها المتجددة هذه الأيام وإذ نعود إليكم مجدداً ونحن على أبواب الاحتفال بتقوربا ( 15 مارس ) يوم الجنود المجهولين من جيش التحرير الباسل ، نعاهدكم بأن التآمر ومحاولات الالتفاف لن تسكت صوتنا وإن كانت قد تعطلنا كما عطلتنا كما حدث في المدة الفائته إلا أنا عدنا مجدداً وإشرأبت أومال برأسها مجدداً بين المواقع بفضل جهود الخيرين من أبناء الجبهة وقراء أومال الأوفياء وها نحن نعود مجددأ صوتاً مناحفاً عن كل الذين أعطوا لهذا الشعب والوطن بلا من ولاحساب قدموا الأرواح وزهرة العمر وبقوا على عهد رفاقهم الشهداء حتى يمضون إليهم في علين أو تولد من بين الركام دولة إرتريا الديمقراطية التي يسعد بها كل شعبها وتكون دولة الشعب الثائر والأنموذج العادل الذي يشار إليه بالبنان أمام سلطة الخواء والقهر والسجون وزوار الليل والتي لا تنتمي إلا لسطوة القراصنة والحشاشين فستذهب لمذبلة التاريخ وإنا وإياكم على العهد وإنشاء الله لن تسكت صوتنا خفافيش الظلام سراق جهود وتضحيات شعبنا المارد وعملائهم وإنا على ثقة بأن شعبنا المناضل سينتصر في نهاية المطاف . أسرة تحرير أومال

إخترنا لكم

القرن الافريقي ما بعد الثالث من نوفمبر ! بقلم / صالح م. تيدروس

قبل نحو عامين وتحديدا في الثامن من يوليو 2018 وصل رئيس الوزراء الاثيوبي ابي احمد الى العاصمة الاريترية أسمرا ليجد استقبالا رسميا وشعبيا وليٌنهي بذلك حقبة دامت زهاء عشرين عاما من الحرب والتوتر بين البلدين الجارين امتدت آثارها الى عموم منطقة القرن الافريقي. ومنذ ذلك التاريخ وعلى امتداد عامين تبادل الطرفان الزيارات وازيلت الحواجز في المعابر الحدودية وافتتحت السفارات ووقعت الاتفاقيات وتفاءل الكثيرون بهذه التطورات على امل ان تفضي الى حلحلة مشاكل المنطقة عموما. كان الحدث مفاجئا لمن لا يعلم بتفاصيل اللقاءات التي جرت في الغرف المغلقة ولم يتابع مجريات الأمور سواء على المستوى الإقليمي او الدولي. كثيرون هم من صفقوا لأبي احمد بحكم انه صاحب المبادرة ورسول السلام الذي بدأ خطواته الأولى


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.