شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← مذكرة من لاجئي معسكر الشجراب بشأن تردي الأوضاع المعيشية والصحية
2005-05-22 المركز

مذكرة من لاجئي معسكر الشجراب بشأن تردي الأوضاع المعيشية والصحية

الخرطوم :ECMS كشف اللاجئون الإرتريون بمعسكرات الشجراب الثلاث ( الشمالي ، الأوسط ، الجنوبي ) عن المعاناة التي يعيشونها جراء إنعدام المياه وعدم وصول المعونات الغذائية في وقتها بالإضافة للنقص المريع في الأدوية والرعاية الصحية . وطالب اللاجئون في مذكرة تقدمت بها لجان المعسكرات المذكورة لمعتمدية اللاجئين والمفوضية السامية لشئون اللاجئين بالوقوف على معاناتهم

والعمل على معالجتها خاصة في ظل المخاطر التي تتهددهم التي تتمثل في ارتفاع الوفيات نسبة لسوء التغذية وانتشار الأمراض لإعتماد اللاجئين على المياه الملوثة وتفشي البطالة . وإليكم نص المذكرة : بسم الله الرحمن الرحيم التاريخ:17/5/2002 السيد: معتمد اللاجئين بالخرطوم سعادة المندوب السامي لشون اللاجئين بالخرطوم المحترم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نرفع إليكم هذه المذكرة إنابة عن كل اللاجئين الإرتريين بشرق السودان عامة وبمعسكرات اللاجئين خاصة املين تكرمكم بالنظر فيها لا يخفى على سيادتكم إننا لجانا من إرتريا إلى السودان المضايف هرباً من الاضطهاد والظلم والقهر ومازلنا في انتظار الفرج نعيش أمل العودة إلى الوطن الحبيب ، وعليه بما إن المفوضية السامية لشون اللاجئين بالتعاون مع حكومة السودان هي التى ترعانا ، رأينا أن نضع بين يديكم المشاكل التى يعانى منها شعبنا في معسكرات اللاجئين بالشقراب والتي تتفاقم مع صباح كل يوم جديد . أولاً: عدم وصول الغذاءات في وقتها المحدد مما أدى إلى سوء التغذية وارتفاع نسبة الوفيات وفشل الموسم الزراعي وتفشى البطالة حيث وصل سعر كيلة الذرة إلى 14 الف جنيه سو دانى . ثانياً: التوقف التام لمحطات المياه بسبب عدم وجود الوقود (الجازولين-الزيت) حيث اضطر اللاجئ لاستخدام مياه ملوثه والتي أدت إلى الاسهالات . ثالثاً: النقص المريع في الدواء والذي وضع على كاهلنا أعباء كبيرة وذلك بشراء الدواء من السوق مع عدم قدرتنا على ذلك . نفيدكم علماً بأننا رفعنا عدة مذكرات للجهات المسولة بكل من القربة والشوك ولم نجد سوى وعود لم تتحقق. نأمل أن تجد مذكرتنا هذه آذن صاغية وعظيم الاهتمام وانتم اهلاً بالثقة والمسؤلية ونحن نخاطبكم باسم الأطفال والأيتام والشيوخ أملين أن نلتمس الحلول الناجعة بتوجيهاتكم الرشيدة وعطفكم الإنسانية الفياضة. ولكم الشكر والتقدير مذكرة لجان معسكرات الشقراب (1- 2- 3)

إخترنا لكم

القرن الافريقي ما بعد الثالث من نوفمبر ! بقلم / صالح م. تيدروس

قبل نحو عامين وتحديدا في الثامن من يوليو 2018 وصل رئيس الوزراء الاثيوبي ابي احمد الى العاصمة الاريترية أسمرا ليجد استقبالا رسميا وشعبيا وليٌنهي بذلك حقبة دامت زهاء عشرين عاما من الحرب والتوتر بين البلدين الجارين امتدت آثارها الى عموم منطقة القرن الافريقي. ومنذ ذلك التاريخ وعلى امتداد عامين تبادل الطرفان الزيارات وازيلت الحواجز في المعابر الحدودية وافتتحت السفارات ووقعت الاتفاقيات وتفاءل الكثيرون بهذه التطورات على امل ان تفضي الى حلحلة مشاكل المنطقة عموما. كان الحدث مفاجئا لمن لا يعلم بتفاصيل اللقاءات التي جرت في الغرف المغلقة ولم يتابع مجريات الأمور سواء على المستوى الإقليمي او الدولي. كثيرون هم من صفقوا لأبي احمد بحكم انه صاحب المبادرة ورسول السلام الذي بدأ خطواته الأولى


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.