شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← الطلاب ينظمون يوماً للتضامن مع المعتقلين بدار المحامين السودانيين
2007-06-23 ecms

الطلاب ينظمون يوماً للتضامن مع المعتقلين بدار المحامين السودانيين

‎الخرطوم : عدوليس بشكل غير تقليدي أحتفل الإتحاد الإسلامي للطلاب للإرتريين بأعياد الاستقلال جاعلاً منها مناسبة للتضامن مع المعتقلين حيث إحتضن دار المحامين السودانيين في الخرطوم مساء أمس الجمعة 22/ يونيو 2007م

مهرجان التضامن مع المعتقلين الارتريين تحت شعار :- ( الحزن في موسم الأفراح ) وسط حضور كثيف من قيادات وممثلي التنظيمات والقوى السياسية وممثلي منظمات المجتمع المدني وعدد من المنظمات الإنسانية المهتمة بحقوق الإنسان ، كما شرف الحفل أمين حقوق الإنسان بنقابة المحامين السودانيين ، وعدد كبير من الطلاب وأفراد الجالية الإرترية بالخرطوم ، هذا وقد اشتمل المهرجان على معرض تشكيلي - عبارة عن لوحات - تجسد الواقع الارتري في ظل نظام القمع الدكتاتوري ، وفلم وثائقي يعكس معاناة المعتقلين في سجون النظام ومظاهر الإنتهاكات والتعذيب التي يتعرضون لها والظروف القاسية التي يقاسونها ولوحة تضامنية من أشبال الإتحاد مع أبناء المعتقلين وفرقة مسرحية قدمت مسرحية تحت مسمى (الحقيقة في بطن الرئيس) وفقرات إنشاد باللغة العربية والتجري وقصائد شعرية ، وختم المهرجان بندوة حقوقية بعنوان ( المعتقلين الإرتريين بين التجاهل والنسيان ) تحدث فيها:- الأستاذ / محمد عثمان محمد نور مدير مركز دراسات القرن الإفريقي بالإنابة. والأستاذ يسن محمد عبد الله رئيس مركز سويرا لحقوق الإنسان وقد شارك في الندوة بالنقاش والمداخلات عدد من قيادات المعارضة وقد أشاد الحضور بالبرنامج واثنوا على مبادرة الإتحاد بالتضامن مع المعتقلين وقد عبر معظم الحضور عن رغبتهم في تخصيص يوم للتضامن مع المعتقلين الإرتريين يكون مناسبة يتضامن فيها الإرتريون في كافة أرجاء العالم مع المعتقلين في سجون النظام .

إخترنا لكم

افورقي في الخرطوم .. الحنين الى الماضي !. بقلم / احمد ابو تيسير

جاءت زيارة افورقي الى الخرطوم السبت الـ14 سبتمبر ولقاءه بالمسئولين السودانيين في محاولة يائسة للعودة الي دائرة التأثير في الساحة السياسية السودانية بعد أن كاد يفقد او بالأصح فقد كل أوراق المناورة في ملفات علاقاته بالقوى السياسية السودانية إثر التغييرات الاستراتيجية المتلاحقة في علاقات السودان الإقليمية والدولية نتيجة نجاح ثورة الشعب السوداني في اقتلاع اسوء نظام عرفته القارة الافريقية.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.