شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← كلمة إرتريا : رسالة إرتريا توقد شمعتها الثالثة فشكراً للوطن *
2007-07-22 ecms

كلمة إرتريا : رسالة إرتريا توقد شمعتها الثالثة فشكراً للوطن *

‎بصدور هذا العدد من الصحيفة تطفئ صفحة رسالة إرتريا الأسبوعية شمعتها الثانية ... عامان لم تنقطع خلالهما الصفحة عن معانقة أعين قراءها ومتابعيها إلا مرة واحدة لظروف فنية خارجة عن الإرادة ..

عامان استطعنا خلالهما أن نكسر بعضاً من حجب التعتيم المفروض على قضيتنا العادلة سواء بفعل فاعل أو بقصور ذاتي أعاقنا عن الاهتمام بهذه الوسيلة الحيوية في مخاطبة قرابة المليون إرتري يعيشون في أصقاع السودان المختلفة بالإضافة إلى جموع الشعب السوداني الذين يكنون لنا كل الود لشعبنا ويشاطروننا الأشجان والأحزان . عندما أفسح لنا الأستاذ الكبير سيد أحمد خليفة هذه المساحة من صحيفة الوطن قبل عامين لنفرد فيها أشرعة التواصل مع الشعب الإرتري في السودان وليتعرف الشعب السوداني على هموم وتطلعات جاره الشقيق لم نتوقع حينها الاستمرار لكل هذا الوقت باعتبار أن التجربة كانت الأولى من نوعها بالنسبة للإعلام الإرتري إلا أن الإقبال الكبير الذي وجدته الصفحة شكل دافعاً وحافزاً لنا للاستمرار في أداء رسالة إعلامية تعتمد على الصدقية والموضوعية والمهنية والانحياز لتطلعات الشعب الإرتري في العيش بسلام في ربوع وطن يظلله الأمن و الاستقرار . عامان قمنا خلالهما ببذل قصارى جهدنا واستفراغ وسعنا في تقديم مادة إعلامية ربما تسهم في تشكيل رأي عام مناصر لقضايا الحقوق والحريات في إرتريا وفي التعريف برموز الشعب الإرتري الكواكب المتوهجة في سماء التاريخ الإرتري الذين رسموا بعرقهم ودمائهم لوحات المجد والسؤدد . عامان لم تشغلنا خلالهما الخلافات المحتدمة التي ظلت تطل برأسها بين الفينة والأخرى بين القوى الوطنية الإرترية والتي بلغت بها إلى مرحلة التشظي حتى أصبح هذا الواقع البئيس من أسس العمل السياسي الإرتري .. لم تشغلنا كل هذه الصراعات عن تلمس المشكلات الحقيقية التي يعاني منها الشعب الإرتري سواء في الداخل أو المهجر القريب أو المنافي البعيدة مثل مشكلات اللاجئين .. حملات الخدمة الإلزامية .. الضائقة المعيشية في إرتريا .. انتهاكات حقوق الإنسان وغير من القضايا الملحة التي تشغل بال الإرتريين . ونجدد العهد مع القراء على السير في ذات الدرب الذي قمنا برسم ملامحه ومعالمه منذ أن كانت هذه الصفحة في طورها الجنيني في مطابخ المركز الإرتري للخدمات الإعلامية إلى أن أطلق صرخة الميلاد في الخامس عشر من يوليو 2005م معلنا عن مولود معافى يحتاج إلى رعايتكم الدائمة عبر التبصير الدائم بأوجه القصور والملاحظات والتصويبات حتى نستطيع أن نكمل أركان العملية الإعلامية الناجحة بالتغذية الراجعة feed back . وختاماً لابد من كلمة نسوقها في حق الأستاذ الصحفي الكبير سيد أحمد خليفة والذي ظل مناصراً لحق الشعب الإرتري في الحياة الكريمة منذ عقود خلت سائلين الله أن يجعل هذه العمل في سجل حسناته كما نشكر أركان حربه من الصحفيين العاملين بمختلف أقسام هذه الصحيفة على رعايتهم الكاملة لهذه الصفحة ولابد من الإشارة هنا إلى أن إدارة الصحيفة ظلت تعطي هذه الصفحة الحرية الكاملة دون أدنى تدخل في سياستها التحريرية مما وضعنا أمام مسئولية عظيمة تجاه القارئ .والشكر لله من قبل ومن بعد وإلى مزيد من التواصل مع القارئ عبر ( رسالة إرتريا ) . * نشرت هذه المادة في صحيفة الوطن عدد الجمعة 20يوليو2007م

إخترنا لكم

الجيش الاريتري وتهم ارتكاب فظاعات في تقراي !! بقلم / فتحي عثمان

في السنة الثانية والأخيرة من امتحانات الماجستير، خاطبنا أحد الأساتذة مودعا: " لقد تعلمتم معنى الحروب ومآسيها، فأخرجوا الآن للحديث عن السلام ومحاسنه." وبقدر ما بدت نصيحته أبويه حادبة فقد كانت أيضا تعكس روح الثقة في التأهيل الذي قدمه المقرر المستحدث في الجامعات حينها، وهو تخصص دبلوماسية السلام والتنمية المستدامة، وهو تخصص يقوم على إعادة بناء المجتمعات بعد الحروب عبر استخدام المناهج المتداخلة: الدبلوماسية والقانون الدولي الإنساني "إتفاقيات جنيف لحماية المدنيين أثناء النزاع المسلح والبروتوكولات الإضافية" والعلوم الإنسانية. واستجابة لنصيحة معلمي سأقدم مساهمة تحت عنوان المقال أعلاه، وهي ليست مساهمة العالم الخبير، ولكن جهد الطالب الفكير.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.