شريط الأخبار
الرئيسيةبيانات ووثائق ← تصريح صحفي هام من المكتب التنفيذي للتحالف الديمقراطي الإرتري حول وحدة صف قوي المعارضة الإرترية
2007-07-27 المركز

تصريح صحفي هام من المكتب التنفيذي للتحالف الديمقراطي الإرتري حول وحدة صف قوي المعارضة الإرترية

ا ‎أحتل موضوع وحدة قوي المعارضة الوطنية الإرترية صدارة جدول أعمال الإجتماع الدوري الثاني للمكتب التنفيذي الذي ما زال منعقداً ، ولأهمية هذا الموضوع فقد أفردنا له هذا التصريح الموجه لشعبنا ومناضلينا . وقد أقر الموجهات التالية لتوحيد قوي المعارضة :

1. · يؤكد المكتب التنفيذي بأن وحدة قوي المعارضة الإرترية هي هدف مركزي لشعبنا ، وسيناضل التحالف لتحقيقه بدون كلل . · إن الوحده الوطنية لقوي المعارضة الوطنية الإرترية والتى بدأت فى العام 1999م وتوجت بقيام التحالف الديمقراطي الإرتري فى 2005م تعتبر خطوة متقدمه نحو تحقيق وحدة قوي المعارضة . · كما يري بأن المؤتمر الثاني للتحالف - الذي عقد فى فبراير2007م - قد نجح فى الخروج بقرارت سياسية تخدم مسيرة شعبنا و بميثاق سياسي ونظام أساسي إتفقت عليه قوي المعارضة ، إلا أن الخلاف الذي وقع حول تفسير الفقرة هـ 4 من الماده السابعة فى النظام الأساسي والذي أدي الى خلاف حول إنتخاب القياده التنفيذية ، كان حدثاً مؤسفاً ودون طموحات جماهيرنا المناضلة وتوقعات أصدقائنا ، وكانت له تداعيات لا يمكننا الإستهانة بها وبإنعكاساتها السلبية فى أوساط جماهيرنا . · ورغم أن الحدث الذي شهده التحالف كان محزناً للجميع إلا أن تضافر جهود جماهير شعبنا وقواه المناضلة فى التنظيمات السياسية ومنظمات المجتمع المدنى والشخصيات الوطنية و المثقفين ظلت مستمرة ولم ينقطع أملهم فى إعادة التحالف الى وضعه الطبيعي ليقوم بدوره فى وحدة قوي المعارضة كافة ولإسقاط النظام الدكتاتوري . والمكتب التنفيذي إذ يثمن هذه الجهود وينظر اليها بإعتزاز ، فإنه يناشد هذه الجماهير أن تواصل جهودها لتحقيق هذا الهدف النبيل . · وأكد المكتب التنفيذي مرة أخري أن نضال أي تنظيم أو حزب خارج إطار العمل الجبهوي المشترك وفق الميثاق السياسي والنظام الإساسي المتفق عليه والسعي لخلق تكتلات وأجنحه يعتبر خطوة لا مبرر لها وأن معالجة الخلاف بالخروج من التحالف وتمزيق الوحده بدل إحتواء أي إشكالية طارئة داخل التحالف هو عمل غير موضوعي ولا مبرر له أيضاً ويعتبر خارج المبادئ المجمع عليها ولا يخدم مصلحة الشعب وفق الفهم التاريخي لهذه المرحلة . · وإستناداً على ما ورد أعلاه وبالنظر للتطورات المتسارعة الجارية على المستوي المحلي والإقليمي والدولي ، وأخذاً فى الإعتبار الظواهر السياسية المحيطة بنا ، لاتجعل مسألة الوحدة الوطنية هدف مركزي مهم فحسب ، وإنما تلقي علينا جميعاً مسؤليات جسام لتحقيقها الآن أكثر من أي وقت مضى ، ولهذا فإن التحالف الديمقراطي الإرتري ولمعالجة الخلاف الذي حدث عقب مؤتمره العام الثاني ، ولإعادة التحالف الى وضعه الطبيعي فقد كوّن لجنة للحوار مع التنظيمات الثلاثة وفقاً لما يختارون . · وأن التحالف يؤكد بان الحوار الذي سيجري لعودة التحالف لوضعه الطبيعي فى أقرب وقت ممكن يكون من خلال الحوار المباشر عبر هذه اللجنة المعبرة عن الموقف المركزي للتنظيمات السبعة وفى الزمان والمكان الذي يختارونه 2. يؤكد التحالف الديمقراطي الإرتري مرة أخري إستعداده للعمل المشترك مع كافة التنظيمات والأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني المختلفة والمهتمين من الشخصيات الوطنية والمثقفين إنتصاراً لقضية شعبنا . 3. كما يؤكد التحالف عزمه على إجراء حوارات وتشاور مع كل القوي أعلاه من أجل تحقيق ملتقى حوار وطني شامل لإتمام التغيير الديمقراطي فى إرتريا . النصر للنضال الديمقرطي للشعب الإرتري النصر للتحالف الديمقراطي الإرتري الهزيمة لنظام هقدف الدكتاتوري صدر بتاريخ / 26/7/2007م

إخترنا لكم

عبد الله إبراهيم أدره مناضل في التغييب منذ 23 عاما !. بقلم/ جمال همـــد

بعد ما يقارب العقد إلتقتيه ثانية في مبنى مكاتب الإذاعة القديمة بالقرب من مبنى سينما " كابتول" كان يبدو أكثر شبابا ووسامة. كنت برفقة الصديق الزميل أحمد محمد عمر كبير المذيعين ،وسألناه بشكل مشترك كيف تقيم ما حدث في شوارع أسمرا في إشارة لما حدث في 22 مايو 1993م. فقال بإقتضاب هو شغب وإنفلات!. المناضل عبدالله إبراهيم إدريس أدرة عضو اللجنة المركزية السابق للجبهة الشعبية مدير مديرية "تكرريت " القريبة من مدينة اغوردات بإقليم القاش بركا .


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.