شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← مجلس الأمن يمدد ولاية بعثة الأمم المتحدة في إثيوبيا وإرتريا
2007-07-31 المركز

مجلس الأمن يمدد ولاية بعثة الأمم المتحدة في إثيوبيا وإرتريا

‎وافق مجلس الأمن بالإجماع أمس على تمديد ولاية بعثة الأمم المتحدة في إثيوبيا وإرتريا (أونمي) لمدة ستة أشهر، معربا عن قلقه إزاء التوتر الذي تشهده علاقات البلدين.

وأشار المجلس في القرار إلى انتهاك الطرفين للمنطقة الأمنية المؤقتة التي تفصل بين حدود البلدين، مؤكدا أن تأخير ترسيم الحدود بين البلدين يخلق وضعا أمنيا غير مستقر. وطالب القرار أسمرة بسحب قواتها وعتادها العسكري من على الحدود، كما طالب أديس أبابا بتخفيض عدد القوات التي حشدتها مؤخرا بالقرب من المنطقة الأمنية وحث الطرفين على عدم تصعيد الموقف بالعودة إلى معدلات الانتشار التي كانت سائدة عام 2004. وأكد القرار ضرورة تحلي كل من إرتريا وإثيوبيا بضبط النفس وتجنب أي تهديد باستخدام القوة وإنهاء تبادل الاتهامات العدائية. كما جدد القرار مطالبة أسمرة برفع الحظر المفروض على تحركات قوات أونمي وعملياتها، مشيرا إلى أن المجلس مستعد لإعادة النظر في أي تغييرات قد تطرأ على أونمي على ضوء ما قد يحرز لاحقا من تقدم في ترسيم الحدود. وكانت عملية ترسيم الحدود قد توقفت على الرغم من قيام اللجنة المكلفة بتقديم قرار ملزم عام 2002، وأعرب المجلس عن أسفه لعدم إحراز تقدم بهذا الشأن. وأكد القرار أن الطرفين يتحملان المسؤولية الرئيسية عن تنفيذ اتفاقات الجزائر، التي أنهت الحرب بين البلدين علم 2000 وعليهما أن يتخذا خطوات ملموسة لاستئناف عملية الترسيم. كما رحب أعضاء المجلس بالخطاب الذي أرسله رئيس الوزراء الإثيوبي والذي أكد فيه قبول حكومته لقرار لجنة ترسيم الحدود دون أي شروط مسبقة، وطالب إثيوبيا باتخاذ إجراء فوري لتمكين اللجنة من تنفيذ القرار. المصدر : وكالات

إخترنا لكم

الجيش الاريتري وتهم ارتكاب فظاعات في تقراي !! بقلم / فتحي عثمان

في السنة الثانية والأخيرة من امتحانات الماجستير، خاطبنا أحد الأساتذة مودعا: " لقد تعلمتم معنى الحروب ومآسيها، فأخرجوا الآن للحديث عن السلام ومحاسنه." وبقدر ما بدت نصيحته أبويه حادبة فقد كانت أيضا تعكس روح الثقة في التأهيل الذي قدمه المقرر المستحدث في الجامعات حينها، وهو تخصص دبلوماسية السلام والتنمية المستدامة، وهو تخصص يقوم على إعادة بناء المجتمعات بعد الحروب عبر استخدام المناهج المتداخلة: الدبلوماسية والقانون الدولي الإنساني "إتفاقيات جنيف لحماية المدنيين أثناء النزاع المسلح والبروتوكولات الإضافية" والعلوم الإنسانية. واستجابة لنصيحة معلمي سأقدم مساهمة تحت عنوان المقال أعلاه، وهي ليست مساهمة العالم الخبير، ولكن جهد الطالب الفكير.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.