شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← انفراج أزمة اللاجئين في المعتقلات السودانية
2007-08-03 المركز

انفراج أزمة اللاجئين في المعتقلات السودانية

‎صرح السيد / حامد دلشاي الأمين العام لملتقى اللاجئين الارتريين بأنه التقى معتمد اللاجئين بالإنابة بمكتبه بالخرطوم يوم الثلاثاء 31/ يوليو 2007م

بخصوص اللاجئين الذين تعتقلهم السلطات السودانية بتهمة مخالفتهم لقانون الإقامة في السودان ، وقد أفاد السيد دلشاي بأنه ناقش مع المعتمد قضية هؤلاء المعتقلين وأوضح له أن معظم المعتقلين هم من اللاجئين الإرتريين الذين لجأوا هروبا من ممارسات نظام أفورقي غير الإنسانية وأغلبهم من الشباب ، كما أن معظم هؤلاء من أبناء العاصمة اسمرا والمدن الإرترية الأخرى الذين لا يستطيعون العيش في المعسكرات التي تفتقد فيها أدنى مقومات الحياة ، كما أن البعض منهم يحمل بطاقات لاجئ مستخرجة من مكاتب المعتمدية وفق القوانين المنظمة لذلك ، وقد تم القبض عليهم بعد إبرازها بحجة أنها لم تجدد والبعض الآخر بحجج أنهم لم ينجحوا في برنامج الفحص القانوني ، علما بأن برنامج الفحص القانوني هو أمر فرضته المفوضية السامية لممارسة الضغوط على اللاجئين الارتريين والغرض منه الإدماج في المجتمع المحلي وانه لم يشمل سوى 30% من تعداد اللآجئين الذي يشهد تزايداً مطرداً . وقد تفهم المعتمد ذلك وأفاد بأنه قد تم تشكيل لجنة للنظر في القضية وأكد بأنهم سيطلقون سراح كل من لديه بطاقة تثبت هويته كلا جئ ارتري . وأشار دلشاي إلى أنهم في الملتقى ظلوا يتابعون تطورات القضية ويسعون في إيجاد الحلول الجذرية لها مع الجهات ذات الإختصاص ، وذكر بأنهم بصدد إعداد مذكرة تفصيلية بشأن قضايا الآجئين ومشكلة الإرتريين الذين لم يخضعوا لبرنامج الفحص القانوني الذين يتهددهم شبح انتفاء صفة اللاجئ عنهم ورفعها لوزير الدولة لشؤون اللآجئين . المصدر : موقع الخلاص

إخترنا لكم

الجيش الاريتري وتهم ارتكاب فظاعات في تقراي !! بقلم / فتحي عثمان

في السنة الثانية والأخيرة من امتحانات الماجستير، خاطبنا أحد الأساتذة مودعا: " لقد تعلمتم معنى الحروب ومآسيها، فأخرجوا الآن للحديث عن السلام ومحاسنه." وبقدر ما بدت نصيحته أبويه حادبة فقد كانت أيضا تعكس روح الثقة في التأهيل الذي قدمه المقرر المستحدث في الجامعات حينها، وهو تخصص دبلوماسية السلام والتنمية المستدامة، وهو تخصص يقوم على إعادة بناء المجتمعات بعد الحروب عبر استخدام المناهج المتداخلة: الدبلوماسية والقانون الدولي الإنساني "إتفاقيات جنيف لحماية المدنيين أثناء النزاع المسلح والبروتوكولات الإضافية" والعلوم الإنسانية. واستجابة لنصيحة معلمي سأقدم مساهمة تحت عنوان المقال أعلاه، وهي ليست مساهمة العالم الخبير، ولكن جهد الطالب الفكير.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.