شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← انتخاب القيادة الجديدة لمنظمة رعاية اللاجئين الإرتريين
2007-08-07 المركز

انتخاب القيادة الجديدة لمنظمة رعاية اللاجئين الإرتريين

‎الخرطوم : عدوليس ناشدت منظمة رعاية اللاجئين الإرتريين في السودان كل الجاليات الإرترية تقديم العون والمساندة لها لتنفيذ برامجها وتحقيق أهدافها التي أقرت إثر الاجتماع التأسيسي

الذي عقدته يوم الجمعة 3/8/2007م في الخرطوم ، وقال رئيس الجمعية السيد صالح أحمد دين للمركز الإرتري للخدمات الإعلامية أن منظمته هي منظمة أهلية تطوعية غير ربحية وليس لها انتماء سياسي بفصيل و حركة أو حزب ، وأضاف اخترنا هذا الطريق لخدمة أوضاع اللاجئين في ظل نسيان تام لمشكلاتهم من قبل المجتمع الدولي . وأبدى استعدادهم في المنظمة للتعاون والتنسيق مع كل منظمات المجتمع المدني الإرترية والمنظمات السودانية المدنية والحقوقية وكل المنظمات ذات الصلة بالشأن الإرتري من اجل بلورة قضية اللاجئ الإرتري وإيجاد الحلول الجذرية لها حسب تعبيره . كما عبر صالح عن أمله أن يجد المساندة والعون من الجهات السودانية ذات الصلة بالموضوع معبراً عن شكره العميق للسودان حكومة وشعباً على رعايتهم الكريمة . هذا وقد اقر الإجتماع الذي أقر النظام الأساسي والهيكل التنظيمي للمنظمة ، كما أقر خطة عمل المنظمة خلال المرحلة المقبلة والتي تتمحور في الوصول إلى الجهات التي يمكن تقديم العون لها وبلورة قضية اللاجئين الإرتريين . وقد أختارت المنظمة مكتب تنفيذي من سبعة أعضاء هم : 1/ صالح أحمد دين رئيساً 2/ مسفن تسفاى م. المشروعات 3/ عثمان أبوبكر م. العضوية 4/ سميرة زقاى م. للتعليم 5/ أحمد قيتو حقوس م. الإعلام 6/ يوهانس تمسقن م.للمالية 7/ مانا قبرو م. للرعاية الصحية كما أختير كل من سامي حسن احمد مساعداً لمسئول التعليم وعثمان عمر فرج مساعداً للمسئول المالي . ويذكر ان هذه المنظمة خاضت العديد من الإعتصامات وسيرت العديد من المسيرات أمام المفوضية السامية لشئون اللاجئين في شارع (1) في العمارات بالخرطوم وعملت تحت أسم جمعية رعاية شئون اللاجئين الإرتريين طوال الأشهر الماضية . هذا وسوف تسعى المنظمة بعد إجتماعها هذا لتقديم نفسها وأهدافها للمنظمات الدولية والإقليمية ومنظمات المجتمع المدني السودانية والإرترية من أجل مساندتها حسب إفادات رئيس المنظمة .

إخترنا لكم

الجولة الفنية لمدينة كسلا وحادثة إختطاف عثمان عبد الرحيم ! الحلقة ( 6) ! بقلم / عبد الله أندول

بعد النجاحات الكبيرة التي حققتها الفرقة في جولاتها الداخلية التي غطت معسكرات "حشنيت ولكوييب ومعلاب " وفي إحتفالات تحرير أغردات وعيد الثورة وعيد العمال، تقرر أجراء جولة فنية خارجية تشمل مدينتي كسلا والخرطوم السودانيتين إضافة إلى العديد من الدول الشقيقة والصديقة الأخرى، وعليه غادرت الفرقة الميدان بكامل أدواتها وعديدها في بدايات العام 1978 ووصلت إلى مدينة كسلا، ومنها إستهلت رحلتها الخارجية وهي تحمل على عاتقها شعلة الفن والتراث الأرتري الشعبي والثوري لتعرضه على الشعوب الشقيقة والصديقة المساندة للثورة الأرترية ، وهكذا وصلنا الى محطتنا الأولى ونحن نتطلع إلى تقديم أفضل الفقرات الإناشادية والعروض الفنية بإجادة وإتقان من أجل عكس معاناة الشعب الأرتري وصموده وإنتصارات ثورته المجيدة ، وكان يحدونا الأمل أن نحقق من خلال كل ذلك المزيد من النجاحات والمكاسب لصالح قضية الشعب الإريتري العالدلة.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.