شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← ملس زيناوى : إرتريا تعتبر إسقاط حكومتنا أولويات سياستها والمشكلات الاقتصادية هي سبب الحرب
2007-08-15 المركز

ملس زيناوى : إرتريا تعتبر إسقاط حكومتنا أولويات سياستها والمشكلات الاقتصادية هي سبب الحرب

‎ رصد :عدوليس أكد رئيس الوزراء ألإثيوبي ملس زيناوي وجود أكثر من (15) إلف لاجئ إرتري في إثيوبيا ، جلهم من الجنود في جيش الدفاع الإرتري ،

وأضاف أن صفتهم هذه لم تمنعنا من تقديم العون لهم وتسهيل لجوء بعضهم إلى دولة ثالثة . جاء ذلك في الجزء السادس من الحوار الطويل الذي تجريه الفضائية الإثيوبية وفيه تحدث زيناوي عن علاقات بلاده مع الجبهة الشعبية ومن ثم ارتريا لاحقاً ، وأسباب حرب السنتين وتداعيات موضوع ترسيم الحدود . وقد أرجع أسباب الحرب بين بلاده وإرتريا إلى أسباب اقتصادية داعياً لحلها مستقبلاً لدرء خطر تجدد الحرب مرة أخرى . وأضاف أن أولويات الحكومة الإرترية هي إسقاط حكومتنا وهذه ليس أجندة سرية بل سياسة معلنة في وسائل الإعلام وهي سياسة معروفة للجميع . وحول بداية الحرب قال أنهم لم يتوقعوا أن تدفع إرتريا بجنودها إلى بادمي ولم نتوقع مطلقاً حرباً جديدة مع إرتريا بدليل أننا قد سرحنا غالبية جيشنا في تلك المرحلة ، وذكر أنه حاول الاتصال بالرئيس الإرتري على مدى ثلاثة أيام ولكن لم يستطع مقابلته على الهاتف لمناقشة الموضوع . أما بشأن حكم محكمة ترسيم الحدود فقال نحن في البداية رفضنا القرار وتقدمنا بطلب للمحكمة لمراجعته ، ولكن المحكمة رفضت ذلك ، ومن ثم تقدمنا بطلب مماثل لمجلس الأمن موضحين فيه الإشكاليات العملية على أرض الواقع لهذا القرار ولكن مجلس الأمن أعتبر الموضوع ليس من اختصاصه وانه أمر يحل بالحوار بين الدولتين ، وحينها لم يكن أمامنا إلا أن قبلنا بالقرار باعتباره قراراً ملزماً ، ولكننا طلبنا أن يتم التفاوض حول تنفيذه ذلك أن القرار يعطي مناطق معروفة لدينا على أنها إرترية لإثيوبيا بالقرب من (بادمي) وحول مدينة (سرونا ) ، وكذلك العكس هنالك مناطق معروفة بأنها إثيوبية ليس فيها خلاف تؤول وفق القرار إلى إرتريا ، بل أكثر من ذلك فأنه يقسم مناطق بل منزل واحد إلى جزأين بعضه يؤول لإرتريا والنصف الآخر لإثيوبيا وهذه مشكلات تحتاج معالجات على أرض الواقع لكن كل محاولاتنا باءت بالرفض الإرتري . وحول احتمال تجدد الحرب مرة أخرى ، قال أنهم من جانبهم لن يبدءوا الحرب وأوضح إن الشعب الإرتري يعرف ذلك ، وأستغرب كيف أن بلد مثل إرتريا يعلق كافة مشاريعه التنموية والدستورية لأن الحدود لم يتم ترسيمها مضيفاً أن إثيوبيا والسودان لم يرسما حتى الآن حدودهما وهنالك مشكلات على الحدود لكن ذلك لم يمنع البلدين من العمل في مشاريع التنمية. الجدير بالذكر أن البرنامج يبث بالتغرنية من السادسة وحتى السابعة وتعتبر التغرنية لغة مشتركة بين أبناء المرتفعات الإرترية و:ذلك إقليم التغراى الإثيوبي .

إخترنا لكم

افورقي في الخرطوم .. الحنين الى الماضي !. بقلم / احمد ابو تيسير

جاءت زيارة افورقي الى الخرطوم السبت الـ14 سبتمبر ولقاءه بالمسئولين السودانيين في محاولة يائسة للعودة الي دائرة التأثير في الساحة السياسية السودانية بعد أن كاد يفقد او بالأصح فقد كل أوراق المناورة في ملفات علاقاته بالقوى السياسية السودانية إثر التغييرات الاستراتيجية المتلاحقة في علاقات السودان الإقليمية والدولية نتيجة نجاح ثورة الشعب السوداني في اقتلاع اسوء نظام عرفته القارة الافريقية.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.