شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← في حوار اتسم بالصراحة ،عبدالله أدم: فشل المعارضة في مؤتمر فبراير نتحمله جميعاً ونسعى الآن لتجاوزه .
2007-09-10 المركز

في حوار اتسم بالصراحة ،عبدالله أدم: فشل المعارضة في مؤتمر فبراير نتحمله جميعاً ونسعى الآن لتجاوزه .

‎ الخرطوم: عدوليس أكد السيد/ عبدالله أدم رئيس جبهة الإنقاذ الوطني الإرترية أن فشل المعارضة في إيجاد مظلة مشتركة عقب المؤتمر الثاني للتحالف الديمقراطي الإرتري بأديس أبابا في فبراير الماضي هو مسئولية الجميع ،

وإنهم في الاجتماع الثاني للمجلس المركزي لجبهة الإنقاذ قيموا هذا الموضوع بتجرد ، ومن ثم قرروا تجاوز حالة الفتور من خلال تكوين لجنة للتحاور مع التنظيمات السبعة ، وعزا السيد أدم فشل المؤتمر في اختيار قيادة جديدة إلى حالة الاصطفاف والتشنج التي كانت سائدة ، مؤكداً أن الخلاف في جوهره سياسي وإن تمظهر في اختيار القيادة . وحول زيارته إلى الولايات المتحدة الأمريكية قال أنهم يرحبون بالخطوات والتصريحات الأخيرة للإدارة الأمريكية التي تسعى لوضع إرتريا ضمن الدول الراعية والداعمة للإرهاب ، ولكن الموقف الأمريكي من خلال اللقاءات التي أجريناها معهم وجدنا أنه لم ينتقل من خانة التنظير إلى الفعل ، وعزا جزء من هذا القصور إلى خطاب المعارضة وفاعليتها وعلاقاتها مع المجتمع الدولي داعياً المعارضة إلى انتهاج لغة المصالح في خطابها والعلمية والموضوعية في تقيماتها لكثير من الحقائق على ارض الواقع ، وأضاف أنهم التقوا بالعديد من المراكز المهتمة بالصراع في القرن الأفريقي ، وتأكد لنا حينها عدم توفر المعلومات الكافية لدى هذه المراكز وهو قصور نتحمله جميعاً ، خاصة وأن الإدارة الأمريكية تعتمد على هذه المراكز في صناعة القرار . جاء ذلك في حوار أجراه معه المركز إتسم بالصراحة والموضوعية ، خلال زيارته القصيرة إلى الخرطوم وسينشره موقع عدوليس في الأيام القادمة .

إخترنا لكم

في إجواء الذكرى (٥٦) لثورة اكتوبر : هل من آفاق لاستعادة مبدئية وحميمية الروابط النضالية مع مطالب الارتريين؟. بقلم/ عثمان صالح.

كل اطلالة لاكتوبر من كل عام لها طعم خاص مرتبط بذكرى أحدى التحولات الكبيرة وألايام المشرقة التي شهدتها المنطقة – ذكرى الثورة الشعبية السودانية في 21/10/١٩٦٤م ضد حكم العسكر بقيادة الجنرال إبراهيم عبود . والسودانيون هم اهل سبق وخبرة في هذه التحولات الكبيرة عربيا إذ تعتبر ثورة اكتوبر في الواقع اول ثورة عربية شعبية تطيح بنظام عسكري مستبد . وان كانت ثورة اكتوبر بشكل أساسي تعبيرا عن رفض الشعب السوداني للسلطة الدكتاتورية وطغمة العسكر التي هيمنت على البلاد وأنهت الحياة الديمقراطية.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.