شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← تجمع شرق السودان‮ ‬يتهم إرتريا بالتدخل في‮ ‬شؤون السودان
2007-11-13 المركز

تجمع شرق السودان‮ ‬يتهم إرتريا بالتدخل في‮ ‬شؤون السودان

‎الخرطوم: الانتباهة اتهم منبر التجمع الديمقراطي بشرق السودان الحكومة الارترية بالتدخل في شؤون البلاد، وانها تدير الاقليم الشرقي مناصفة مع المؤتمر الوطني، وجاء ذلك على خلفية دعوة الأخيرة لقبائل الهدندوة والبني عامر الى اسمرا للتفاكر حول قضايا المنطقة،

منتقداً ارتريا لقيامها بالعمل على دعم اهدافها وبرامجها عبر توظيف النظام الاجتماعي والقبلي بالشرق، مؤكداً عدم وعي تلك القبائل بالمغزى الحقيقي من وراء تلك الزيارة. واستنكر نائب رئيس التجمع الديمقراطي عبدالمنعم محمد في حديثه لـ(الانتباهة) التدخل السافر بشؤون الاقليم من قبل الحكومة الاريترية، واشار الى انها اصبحت بمثابة شريك اصيل مع المؤتمر الوطني في ادارة الاقليم مناصفة معه وان لم يصرَّح بها علناً بحجة ان هناك قبائل مشتركة بين البلدين وتربطهما منافع تقتضي التعاون والتنسيق لمراعاة تلك المصالح والعمل على تطويرها. واكد عبدالمنعم ان الزيارة تمت دون علم القنوات الرسمية بالدولة واصفاً ذلك بالسلوك الجرئ الذي يمس سيادة الدولة السودانية ويكشف عن ضعفها البنيوي، اضافة الى انه يسقط كل ما تطلقه الحكومة من حماية هياكلها من التدخل الأجنبي

إخترنا لكم

جنوب السودان والحلم المؤجَّل: ملاحظات أولوية في الذكرى الثامنة (1-2) .. بقلم: ماد قبريال

دأبت قبل أربع سنوات على كتابة مقالة توثيقية مع حلول ذكرى إعلان قيام دولة جنوب السودان، ولكن حالت كثرة المشغولات هذه المرة من إنجاز المقال في الوقت المحدد، وكذلك لإتمام قراءة بعض المصادر الأساسية قبل الشروع في إعداد المقال ونّشره. وتأتي هذه المساهمة تكملةً لسلسلة المقالات السالفة الذكر، من حيث الفكرة الرئيسية التي أحاول إيصالها، بمنظور نقدي، قائم على التزام مسبق بضرورة تدوين هذه الفترة الحرجة من تاريخنا السياسي، وحاجتنا للتوثيق المستمر لأحداث الزمن الراهن. ولابد لي من الاعتراف هنا، بصعوبة توثيق التاريخ الراهن، لسببين. أولا، لستُ متخصصًا في علم التاريخ والكتابة التاريخية. أما الثاني، لتداخل أحداث التاريخ الراهن، بالواقع الراهنة من حيث الاستمرارية، وتباين الرأي بين الذاتي والموضوعي في مثل هذه الحالات، وذلك دون الدخول في الجدل المنهجي والمفاهيمي بشأن إشكالية التاريخ الراهن عند المتخصصين.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.