شريط الأخبار
الرئيسيةبيانات ووثائق ← تصريح صحفي مشترك بين المكتب التنفيذي (طرف السبعة) والقيادة المؤقتة (طرف الثلاثة) للتحالف الديمقراطي الارتري
2007-12-14 المركز

تصريح صحفي مشترك بين المكتب التنفيذي (طرف السبعة) والقيادة المؤقتة (طرف الثلاثة) للتحالف الديمقراطي الارتري

‎يذكر بان قيادات طرفي التحالف الديمقراطي الارتري قد اجتمعت بتاريخ 22-23اكتوبر 2007 للنظر في سبل توحيد طرفي التحالف الذي ظل منقسما منذ انفضاض المؤتمر الثاني في فبراير 2007, وأصدرت عقبه تصريح صحفي مشترك أعلنت فيه الاتفاق علي البحث في سبل معالجة الانقسام من خلال لجان للحوار.

وبدأت لجان الحوار أعمالها بتاريخ 12/11/2007 وواصلت جلساتها التي فندت فيها طبيعة الخلاف وبحثت عن حلول ترضي الطرفين لتجاوز الانقسام توصلت في نهايتها الي نتائج ايجابية معقولة, وفي 26/12/2007 أنهت اجتماعاتها ورفعت تقاريرها إلي قيادتي الطرفين للبت فيها في صيغتها النهائية. وبناءا علي ذلك اجتمعت قيادتي الطرفين في 4/12 و11/12 و13/12/2007 وخرجت بالآتي: 1) اتفقت علي عقد مؤتمر جامع لقوي المعارضة الارترية 2)اتفقت علي عقد اجتماع لرؤساء تنظيمات التحالف أو من ينوب عنهم في 15 يناير 2008 وذلك للإعداد للمؤتمر المزمع عقده. وبهذا أكدت قيادتي الطرفين بان حالة الانقطاع فيما بينهما قد تم تجاوزها وان الحوار والتشاور القائم سوف يستمر إلي انعقاد المؤتمر وحشد طاقات صف المعارضة الوطنية ليصب تجاه إسقاط النظام الدكتاتوري وإقامة نظام ديمقراطي في ارتريا بديل له. 14/12/2007 المكتب التنفيذي(طرف السبعة) القيادة المؤقتة (طرف الثلاثة) للتحالف الديمقراطي الارتري

إخترنا لكم

هل سيقود السلام مع إثيوبيا إلى الإنفتاح السياسي في إريتريا؟ بقلم / تانجا. ر. مولر

مرة أخرى وفي يوليو عام 2016 ، دعيت إلى تجمع في وقت متأخر في حانة شعبية في أسمرا ، عاصمة اريتريا. وكان هذا التجمع احتفالا تقليدياً للقهوة ، وهو النمط الذي يعقد عادة في فترة ما بعد الظهر في معظم الأسر الإريترية والإثيوبية من أجل مناقشة أحداث اليوم. وقد نظم من قبل مجموعة من الشباب ، ومعظمهم من النساء. كان عدد الحضور نحو 12 شخصًا في الغرفة الخلفية من البار مبهجًا حيث كانوا يضحكون وهم يشاهدون من خلال شاشة هاتف محمول يستعرض صور لأحد أصدقائهم المقربين ، وهي امرأة شابة سأسميها أسمريت. ، شرعت أسميريت. قبل ثلاثه اشهر في رحلة خطيرة خارج إريتريا: على الرغم من عدم حيازتها جواز سفر أو تأشيرة ، إلا أنها تمكنت من عبور الحدود إلى السودان ، ومن خلال شبكات التهريب ، عبرت عبر البحر الأبيض المتوسط.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.