شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← ورشة الحوار الإرتري – الإرتري .. مشاهد ولقطات
2008-02-07 المركز

ورشة الحوار الإرتري – الإرتري .. مشاهد ولقطات

‎أولت الصحف السودانية ورشة الحوار الإرتري الإرتري التي انعقدت أمس الثلاثاء بالخرطوم إهتماماً كبيراً حيث أمها جمع من الصحفيين الذين ينتمون إلى كبريات المؤسسات الصحفية في السودان مثل الصحافة ، الرأي العام ، الأحداث ،السوداني ، أخبار اليوم ، الوطن ، رأي الشعب بالإضافة إلى الصحف الإنجليزية

( الخرطوم مونيتر ، سودان تربيون ).وقد أوردت عدد منها تقارير مفصلة عن مجريات الورشة. - صحيفة الوطن التي يترأس تحريرها الأستاذ سيد أحمد خليفة نشرت صبيحة الورشة إعلاناً صحفياً مجانياً احتل ربع الصفحة نشرت فيه جدول برنامج الورشة التفصيلي كما سطر خليفة صفحة كاملة عن معاناة الشعب الإرتري مطالبة الحكومة السودانية بأن تلعب دورها في المصالحة الإرترية . - شهد الورشة جمع من قيادات الصف الأول بالمعارضة الإرترية ( حسن أسد ، محمدطاهر شنقب ، حسن سلمان ، علي محمد محمود ، تسفهوني مسفن ) وأسهموا بمداخلات ومناقشات أثرت موضوعات النقاش . - اساتذة الجامعات وومنسوبي المراكز الإعلامية والبحثية السودانية أضفوا على الورشة رونقاً وبهاءاً وأدلوا بمساهمات استفاد منها الحضور وعلى رأسهم د.محمد محجوب هارون الأكاديمي المعروف من مركز اتجاهات المستقبل ، د.بهجة بشير رئيس قسم العلوم السياسية بجامعة الزعيم اأزهري ، ود.كمال جاه الله الأستاذ بجامعة إفريقيا العالمية ، د.طارق محمدعثمان استاذ الأديان بجامعة إفريقيا ، د.محمد أحمد شيخ علي باحث بمركز الراصد للدراسات ، فيصل محمد صالح مدير طيبه برس، عادل أحمد إبراهيم مستشار إعلامي - مركز دانه للإعلام . - د. كمال جاه الله تحدث في الجلسة الإفتتاحية إنابة عن البروفيسور حسن مكي الذي اعتذر عن الحضور لوعكة طارئة ألمت به . -الأستاذ الصحفي عبد المنعم أبو إدريس كان محل إحتفاء الحضور وذلك لإهتمامه اللصيق بالقضايا الإرترية وإسهاماته الإعلامية في هذا المجال . - الأستاذ محمدعلي عبدالله عرّف نفسه بالمتعدد الجنسيات ( إرتري ، سوداني ، بريطاني ) وأثار إهتمام الحضور والإعلاميين . -عقب على الورقة الأولى الأستاذ حسن سلمان والأستاذ علي محمدمحمود فيما عقب على الثانية الأستاذ ياسين محمدعبدالله والأستاذ عبدالمنعم أبو إدريس - أدار جلستي الورشة باقتدار كل من المهندس محمد صالح ابراهيم والأستاذ علي محمد سعيد - السيدة جمعه عمر من الرعيل الأول من مناضلات الثورة الإرترية شكلت حضوراً دائباً في جلستي الورشة. - السستر ترحاس تداخلت بالتجرنية حول الورقتين . - أشاد الحضور بالنشاط المشترك غير المسبوق للمراكز الثلاثة ( المركز الإرتري للخدمات الإعلامية ، مركز دراسات القرن الإفريقي ، مركز البحر الأحمر للدراسات والبحوث ) وأوصوا باستمرار مثل هذه المناشط. - صحيفة الصحافة كانت تغطيتها متميزة حيث أوردت الخبر في صفحتها الأولى كما أورد الأستاذ التقي محمد عثمان تقريراً مفصلاً في الصفحة الثالثة . وإليكم تفاصيل ما سطرته الصحف :


صحيفة الشرق القطرية: المعارضة الإريترية تطلب وساطة قطر مع حكومة أفورقي


صحيفة الصحافة :المعارضة الإرترية تطلب وساطة الخرطوم مع أسمرا


صحيفة الصحافة :حوار بلا تاريخ ؛ التقي محمدعثمان


أخبار اليوم:ترشيح السودان لقيادة مبادرة بدعم عربي لجمع الحكومة والمعارضة الارترية


صحيفة الوطن :صباح الخير أيها الشعب الإرتري.. سيدأحمد خليفه

إخترنا لكم

في إجواء الذكرى (٥٦) لثورة اكتوبر : هل من آفاق لاستعادة مبدئية وحميمية الروابط النضالية مع مطالب الارتريين؟. بقلم/ عثمان صالح.

كل اطلالة لاكتوبر من كل عام لها طعم خاص مرتبط بذكرى أحدى التحولات الكبيرة وألايام المشرقة التي شهدتها المنطقة – ذكرى الثورة الشعبية السودانية في 21/10/١٩٦٤م ضد حكم العسكر بقيادة الجنرال إبراهيم عبود . والسودانيون هم اهل سبق وخبرة في هذه التحولات الكبيرة عربيا إذ تعتبر ثورة اكتوبر في الواقع اول ثورة عربية شعبية تطيح بنظام عسكري مستبد . وان كانت ثورة اكتوبر بشكل أساسي تعبيرا عن رفض الشعب السوداني للسلطة الدكتاتورية وطغمة العسكر التي هيمنت على البلاد وأنهت الحياة الديمقراطية.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.