شريط الأخبار
الرئيسيةمنبر الحوار ← صحيفة الشرق القطرية تبرز خبر ورشة الحوار الإرتري- الإرتري
2008-02-07 الشرق

صحيفة الشرق القطرية تبرز خبر ورشة الحوار الإرتري- الإرتري

ا‎لمعارضة الإريترية تطلب وساطة قطر مع حكومة أفورقي ، تحت هذا العنوان أبرزت صحيفة الشرق القطرية خبر إنعقاد ورشة الحوار الإرتري - الإرتري التحديات والآفاق وإليكم الرابط لمعارضة الإريترية تطلب وساطة قطر مع حكومة أفورقي

المعارضة الإريترية تطلب وساطة قطر مع حكومة أفورقي الخرطوم- خالد سعد دعا معارضون ارتريون، دولة قطر والحكومة السودانية إلى تبني وساطة بينهم وبين حكومة الرئيس اسياسي افورقي، لتحقيق مصالحة وطنية تحقق مصالح الشعب الارتري. وأعتبروا ان الخرطوم بدعم عربي من قبل دول قطر والسعودية ومصر هي المنبر المناسب لإجراء الحوار مع أسمرا. ونادى متحدثون معارضون يقيمون في الخرطوم أمس الى تجاوز حالة عدم الثقة المتبادلة مع النظام في اسمرا عبر "منبر مناسب"، مشددين على ان الفرصة مواتية الآن وليس غداً للسودان للاستفادة من علاقاته المتوازنة مع اثيوبيا واريتريا والمعارضة، في اتخاذ القرار لبدء خطوة أكثر تأثيراً وفاعلية. وشدد المشاركون الذين كانوا يتحدثون في ورشة بعنوان "الحوار الارتري –الارتري"، على ضرورة النظر إلى معاناة الشعب الارتري، مشيرين إلى هروب 400 ألف مواطن خارج الوطن في الفترة الاخيرة، مطالبين بانتهاج الحوار سبيلاً ،"طالما تضاءلت فرص اسقاط النظام بقوة السلاح مقابل عدم قدرة الحكومة على تجاوز المعارضة ".

إخترنا لكم

جنوب السودان والحلم المؤجَّل: ملاحظات أولوية في الذكرى الثامنة (1-2) .. بقلم: ماد قبريال

دأبت قبل أربع سنوات على كتابة مقالة توثيقية مع حلول ذكرى إعلان قيام دولة جنوب السودان، ولكن حالت كثرة المشغولات هذه المرة من إنجاز المقال في الوقت المحدد، وكذلك لإتمام قراءة بعض المصادر الأساسية قبل الشروع في إعداد المقال ونّشره. وتأتي هذه المساهمة تكملةً لسلسلة المقالات السالفة الذكر، من حيث الفكرة الرئيسية التي أحاول إيصالها، بمنظور نقدي، قائم على التزام مسبق بضرورة تدوين هذه الفترة الحرجة من تاريخنا السياسي، وحاجتنا للتوثيق المستمر لأحداث الزمن الراهن. ولابد لي من الاعتراف هنا، بصعوبة توثيق التاريخ الراهن، لسببين. أولا، لستُ متخصصًا في علم التاريخ والكتابة التاريخية. أما الثاني، لتداخل أحداث التاريخ الراهن، بالواقع الراهنة من حيث الاستمرارية، وتباين الرأي بين الذاتي والموضوعي في مثل هذه الحالات، وذلك دون الدخول في الجدل المنهجي والمفاهيمي بشأن إشكالية التاريخ الراهن عند المتخصصين.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.