شريط الأخبار
الرئيسيةمنبر الحوار ← قوات حفظ السلام الدولية تبدأ الانسحاب من اريتريا
2008-02-15 المركز

قوات حفظ السلام الدولية تبدأ الانسحاب من اريتريا

‎الامم المتحدة (رويترز) أعلنت الامم المتحدة يوم الخميس انها بدأت نقل قواتها لحفظ السلام من اريتريا الى اثيوبيا بعد ان قطعت اسمرة امدادات الوقود عن القوات التي تعمل كحاجز عازل على الحدود الاريترية الاثيوبية.

وقالت اثيوبيا يوم الاثنين انها ستستضيف القوة بصفة مؤقتة لكن المهمة سيكون لها وضع اداري وليس وضع عسكري. وبدأت مهمة الامم المتحدة التي يبلغ قوامها 1700 فرد عملها في عام 2000 في نهاية حرب استمرت لمدة عامين بين الجارتين الواقعتين في القرن الافريقي واسفرت عن مقتل ما يقدر بنحو 70 الف شخص. وكانت القوة ترابط في منطقة عازلة تمتد لمسافة 25 كيلومترا داخل اريتريا. ويصر الجانبان على انهما لن يشنا حربا اخرى لكنهما نقلا عشرات الآلاف من القوات الى الحدود. وقال مسؤولون بالامم المتحدة ان جنود المنظمة الدولية كانوا غير راغبين في المغادرة بسبب المخاوف من ان يؤدي ذلك الى اندلاع صراع جديد. وقالت ماري اوكابي المتحدثة باسم الامم المتحدة ان وحدات متقدمة من قوة حفظ السلام التابعة للمنظمة بدأت التحرك برا يوم الاثنين الى مواقع محددة جديدة على الجانب الاثيوبي من الحدود في حين بدأت القوة الرئيسية في التحرك في وقت سابق يوم الخميس. وقالت اوكابي في افادة صحفية انه سمح حتى الآن لبعض قوافل قوة الامم المتحدة من عبور الحدود دون عراقيل في حين تم ايقاف قافلات اخرى ثم سمح لها بالمرور في وقت لاحق او طلب منها العودة من حيث اتت. ولم تذكر اي تفاصيل لكنها قالت ان الامم المتحدة تتحدث الى السلطات في اريتريا التي احجمت بشكل متزايد عن استضافة القوة لضمان اصدار تعليمات لقواتها ومسؤوليها بالسماح بعملية الانتقال الى المواقع الجديدة. ورغم انتهاء الحرب بين اثيوبيا واريتريا فان الازمة المتعلقة بالحدود التي تمتد لمسافة الف كيلومتر لا تزال قائمة. وقررت لجنة مستقلة مكلفة بترسيم الحدود باعطاء اريتريا مدينة بادمي في عام 2002 لكن اثيوبيا رفضت تنفيذ القرارالا بعد اجراء المزيد من المحادثات ورسمت اللجنة في نوفمبر تشرين الثاني الحدود من خلال احداثيات الخرائط وهو حكم قبلته اسمرة ورفضته اديس ابابا. وقطعت اريتريا التي دأبت على اتهام المجتمع الدولي بالانحياز الى جارتها الاكبر امدادات الوقود عن قوة حفظ السلام التابعة للامم المتحدة في بداية ديسمبر كانون الاول وتجاهلت نداءات الامم المتحدة لاستئنافها. وقالت اوكابي "بدون الوقود الضروري لادارة عملياتنا فان المهمة اصبحت مجمدة الحركة وغير قادرة على تنفيذ مهامها الحيوية." وقالت ان الامين العام للامم المتحدة بان جي مون عبر عن الاسف لان الانتقال الى مواقع جديدة اصبح امرا حتميا رغم الرسالة التي بعث بها الى الرئيس الاريتري اسياس افورقي يوم 21 يناير كانون الثاني يطلب منه فيها حل الموقف. وقالت اريتريا ان الوجود المستمر لقوات حفظ السلام على امتداد الحدود يرقى الى الاحتلال. وجدد مجلس الامن الدولي تفويض مهمة حفظ السلام التابعة للامم المتحدة لمدة ستة اشهر في 30 يناير كانون الثاني رغم اقتراح بان بتمديدها لمدة شهر واحد. وقال دبلوماسيون ان المجلس شعر بان التمديد القصير سيعني الاذعان "للابتزاز" من اريتريا. من باتريك ورسنيب

إخترنا لكم

أهمية القرن الأفريقي في حماية الأمن العربي. بقلم / حسـن مصـدق

تعتبر الممرات البحرية من أهم المعادلات الجديدة في أمن النظام الإقليمي العربي، فهي مفاتيح التحكم الإقليمي والدولي، ومنطقة القرن الأفريقي ذات أهمية بالغة في ملفات جيوسياسية واقتصادية وعسكرية متشابكة، وتتميز جيبوتي بأهمية موقعها على الشاطئ الغربي لمضيق باب المندب، فهي تطل شرقاً على البحر الأحمر وخليج عدن، كما تطل على شبه الجزيرة العربية عبر اليمن الذي لا يبعد عن سواحلها أكثر من 20 كلم، فيما تحيط بها إريتريا من الشمال، وإثيوبيا من الغرب والجنوب، والصومال من الجنوب الشرقي، ويعد ميناء جيبوتي أهم ميناء يصل المياه الدافئة بقلب أفريقيا، ويوجد بالقرب منه ميناء دورالي الذي يؤمن عبور 30 في المئة من تجارة النفط العالمية، مما دفع جميع القوى الكبرى إلى استئجار قواعد عسكرية في منطقة أصبحت مسرحاً متعاظماً للصراع على النفوذ في بحر العرب، والساحل الأفريقي الشرقي، والمحيط الهندي، نظراً لأهمية دور الممرات والمضائق البحرية في جغرافيا السياسة الدولية، والتي أصبحت وسيلة وهدفاً في سياسات الدول الخارجية والعسكرية.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.