شريط الأخبار
الرئيسيةبيانات ووثائق ← حزب النهضة : بيان صحفي حول جريمة اغتيال الدكتور طه محمدنور
2008-02-19 المركز

حزب النهضة : بيان صحفي حول جريمة اغتيال الدكتور طه محمدنور

‎مواصلة لجرائمه في حق الشعب ، وإمعاناً في تصفياته لرموز النضال الوطني الإرتري ، اغتال نظام اسياس في يوم الجمعة 15 فبراير 2008م المناضل الدكتور طه محمدنور شيخ عبده ، وهو قيد الاعتقال في سجون النظام منذ حوالي ثلاثة سنوات دون توجيه أي تهمة ضده أو تقديمه لمحكمة .

وبهذا يتقدم حزب النهضة الإرتري إلى عائلة الفقيد الشهيد وآل الشيخ عبده وكافة أبناء الشعب الإرتري ليعرب عن ألمه العميق وحزنه الشديد على هذا المصاب الجلل والخطب العظيم . وإذ يستنكر الحزب بشدة هذا العمل الوحشي والجريمة النكراء يذكر رأس النظام بأن جرائمه هذه لن تمر دون عقاب ، وأن ساعة القصاص آتية لا محالة . كما يناشد الحزب جماهير الشعب الإرتري في الداخل والخارج أن تقف صفاً واحداً ضد ممارسات النظام المستمرة في تصفية رموزها الوطنية ومناضلي الرعيل الأول للثورة الإرترية ، وأن تعبر عن رفضها لهذه الجرائم بكافة الوسائل المتاحة . ولد الشهيد المناضل / طه محمدنور شيخ عبده بمدينة أسمرا عام 1934م ، ودرس المراحل الجامعية في مصروإيطاليا حتى نال شهادة الدكتوراه في القانون . وشارك الشهيد في تأسيس جبهة التحرير الإرترية بالقاهرة وأصبح عضواً في مجلسها الأعلى ، وظل مناضلاً حتى نالت إرتريا استقلالها . وتواصل عطاء الشهيد بعد عودته إلى أرض الوطن بإسهامه في عملية إجراء الاستفتاء كعضو في مفوضيتها . ثم عضواً بارزاً وفاعلاً في لجنة صياغة الدستور الإرتري الذي لم يطبق بعد . كما ترأس الشهيد لجنة الأوقاف الإسلامية الإرترية . نسأل الله العلي القدير أن يتغمد الفقيد بوزاسع رحمته وأن يجعل الجنة داره ومقامه . ( إنا لله وإنا إليه راجعون ).

إخترنا لكم

الطائفيةُ والقابليةُ للطائفيةِ قراءةٌ فى العقلِ السياسي الإريتري وتناقضاتِهِ. بقلم/ صالح سعد

تنطلق فكرةُ هذه المقالة مِنْ مفهومِ ( القابلية ) ، والذى نَحتُهُ المفكرُ الجزائريُّ مالكُ بن نبي فى سياقِ تحليلِهِ للظاهرة (الاستعمارية ) حيثُ جعل مفهوم (القابلية ) مفهوماً مفتاحياً لفهم تلك الظاهرة باعتبارِ اَنَّ القابلية هى المفسرةُ لتغلغل الاستعمار وتأثيره ، ومِنْ خلال القراءة والتفرس فى الذات لمعرفة أسباب القبول بالحالة الإستعمارية والخضوع لها .


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.