شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← مفوضية اللاجئين تشرع فى تسجيل اللاجئين الاريتريين بالسودان
2008-03-05 المركز

مفوضية اللاجئين تشرع فى تسجيل اللاجئين الاريتريين بالسودان

‎شرعت مفوضية شؤون اللاجئين والحكومة السودانية في عملية تسجيل وحصر اللاجئين الارتريين والاثيوبيين والتى يتوقع ان يستفيد منها حوالي 133 الف لاجىء إضافة الى 95 الف آخرين موجودين في المعسكرات بولايات القضارف ،كسلا ،والبحر الأحمر وسنار

ويضاف إليهم نحو 38 الف منهم يعيشون داخل المدن السودانية وتشير التقديرات الى أن الخرطوم تستضيف 30 الف من اللاجئين الارتريين والاثيوبيين . وقال ممثل المفوضية بالسودان كريس اتشي في تصريح مكتوب إن عملية التسجيل ستساعد الحكومة السودانية فى التعرف على العدد الحقيقي من الارتريين والاثيوبيين المتواجدين في السودان ، وأضاف بأنه في نهاية عملية الحصر سيمنح الذين تم تسجيلهم بطاقة لجوء تساعدهم على الحصول على المساعدات والحماية وتضمن لهم حق التوطين في بلد آخر إن أرادوا ، ويشمل التسجيل أيضا عشرة آلاف من اللاجئين الذين قدموا خلال عام 2007 وطلبوا اللجوء في السودان بسبب الخدمة الوطنية غير المحددة بزمن وكانت آخر عملية تسجيل وحصر قد تمت عام 2001م . وسيتفيد من التسجيل 70 ألف لاجئ فقدوا وضعهم القانوني كلاجئين خلال عمليات الفحص القانوني التي قامت بها المفوضية في الفترة من 2002-2004م بما عرف حينها باغلاق ملف اللجوء. وتعتبر قضية اللاجئين الاريتريين في السودان من أطول قضايا اللجوء في العالم .

إخترنا لكم

الجيش الاريتري وتهم ارتكاب فظاعات في تقراي !! بقلم / فتحي عثمان

في السنة الثانية والأخيرة من امتحانات الماجستير، خاطبنا أحد الأساتذة مودعا: " لقد تعلمتم معنى الحروب ومآسيها، فأخرجوا الآن للحديث عن السلام ومحاسنه." وبقدر ما بدت نصيحته أبويه حادبة فقد كانت أيضا تعكس روح الثقة في التأهيل الذي قدمه المقرر المستحدث في الجامعات حينها، وهو تخصص دبلوماسية السلام والتنمية المستدامة، وهو تخصص يقوم على إعادة بناء المجتمعات بعد الحروب عبر استخدام المناهج المتداخلة: الدبلوماسية والقانون الدولي الإنساني "إتفاقيات جنيف لحماية المدنيين أثناء النزاع المسلح والبروتوكولات الإضافية" والعلوم الإنسانية. واستجابة لنصيحة معلمي سأقدم مساهمة تحت عنوان المقال أعلاه، وهي ليست مساهمة العالم الخبير، ولكن جهد الطالب الفكير.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.