شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← حملة لتنظيم أوضاع الارتريين بكسلا
2008-03-12 المركز

حملة لتنظيم أوضاع الارتريين بكسلا

‎كسلا: عدوليس شنت سلطات الجوازات والهجرة بولاية كسلا يوم 9/3/2008م حملة لتنظيم أوضاع الارتريين فيها وطالت الحملة أماكن تجمعاتهم بوسط الولاية وأطرافها وتم تجميع عدد كبير منهم ، تجاوز عددهم الستين لاجئاً حسب بعض المصادر.

وقد تم اطلاق سراح من يحملون بطاقة اللجوء الصادرة من مدينة كسلا وودشريفي بينما تم ترحيل أصحاب البطاقات الصادرة من معسكر 26 والشجرابات الى تلك المعسكرات . أما بالنسبة للذين لا يحملون أية بطاقات فسوف يتم تقديمهم بدفعات الى محاكم خاصة بمخالفات الاقامة في الولاية . وتتخوف جهات ارترية سياسية ومدنية من ابعاد هؤلاء مناشدةً الجهات المعنية في الولاية والمركز أن يسلم هؤلاء اللاجئين الى المفوضية السامية لشئون اللاجئين (UNHCR) . ويحتجز هؤلاء في السجن المركزي بمدينة كسلا ، ولم تتمكن أي جهة ارترية من زيارتهم حتى الآن . يذكر أن من بين الذين تم ضبطهم عدد من الذين عبروا الحدود أثناء الحملة ولم يتسنى لهم مقابلة أي جهة سودانية أو تابعة للأمم المتحدة .

إخترنا لكم

الجيش الاريتري وتهم ارتكاب فظاعات في تقراي !! بقلم / فتحي عثمان

في السنة الثانية والأخيرة من امتحانات الماجستير، خاطبنا أحد الأساتذة مودعا: " لقد تعلمتم معنى الحروب ومآسيها، فأخرجوا الآن للحديث عن السلام ومحاسنه." وبقدر ما بدت نصيحته أبويه حادبة فقد كانت أيضا تعكس روح الثقة في التأهيل الذي قدمه المقرر المستحدث في الجامعات حينها، وهو تخصص دبلوماسية السلام والتنمية المستدامة، وهو تخصص يقوم على إعادة بناء المجتمعات بعد الحروب عبر استخدام المناهج المتداخلة: الدبلوماسية والقانون الدولي الإنساني "إتفاقيات جنيف لحماية المدنيين أثناء النزاع المسلح والبروتوكولات الإضافية" والعلوم الإنسانية. واستجابة لنصيحة معلمي سأقدم مساهمة تحت عنوان المقال أعلاه، وهي ليست مساهمة العالم الخبير، ولكن جهد الطالب الفكير.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.