شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← تقرير إخباري: ويعا .. باستيل آخر في ارتريا
2008-04-23 المركز

تقرير إخباري: ويعا .. باستيل آخر في ارتريا

‎وصف قادمون من معسكر ويعا القريب من منطقة( فرو) الوضع داخل المعسكر والذي يؤدي وظيفتي التدريب والاعتقال بالمأساوي والرهيب ،وقالوا إن المعسكر يقع في منطقة شديدة الحرارة تفوق احيانا الـ 47 درجة نهارا و35تحت الظل

ويتواجد فيه ما بين 600 الى 650 من الشباب والشابات الذي يتدربون على الاعمال العسكرية تحت قانون الخدمة الوطنية ، هذا عدا المعتقلات من النساء والفتيات بمختلف التهم والاعمار. ويعاني المعسكر من شح في المياه الصالحة للشرب من حيث درجة الحرارة والتلوث ، والتي تجلب بالصهاريج ، وتضيف نفس المصادر ان الوجبات الغذائية فقيرة وتفتقد الى السعرات الحرارية اللازم والضرورية لشباب في التدريب العسكري مما يؤدي الى الاسهالات وفقر الدم وغيرها من أمراض سوء التغذية بجانب امراض أخرى كالامراض الجلية الناتجة عن التواجد داخل الحاويات المعدنية وكذلك الرطوبة الزائدة ليلا وغيرها. كما أن إرتفاع درجات الحرارة وأساليب العقاب العسكري تؤدي الى الجنون والسحائي وظهور امراض غامضة تنتج عن إلتهاب النخاع الشوكي وقد دفع المعسكر وعلى سنوات طويلة بالعديد من المجندين الى مستشفى القديسة مريم للأمراض العصبية والنفسية. ويفتقر المعسكر إلى الإحتياجات اللازمة كالأغطية والمفارش وادوات الحمام والحلاقة وبعض العقاقير الطبية الخاصة بالصداع وغيرها والتي تباع في حوانيت تمتلكها قيادات عسكرية وسيطة في الاستخبارات العسكرية وجهاز التدريب والطواقم العسكرية في المعسكر . يستخدم المعسكر بجانب وظيفة التدريب العسكري لاعتقال النساء والفتيات الائي تهربن من الخدمة العسكرية بالزواج المبكر وهن في سن الحادية عشر والهاربات مت سلك التجنيد عقب تدريبنهن ، وكذلك ممن يطلق عليهن بحثالة المجتمع من المومسات كما يتواجد بينهن عدد كبير من الاطفال . كما ان اية محاولة للهروب من المعسكر محفوقة بالمخاطر لتواجد قطعان كبيرة من الذئاب وكذلك وعورة الطرق وقسوة الطقس بجانب البعد عن مناطق السكان الحضرية أو الريفية . المعسكر الذي وصف(بباستيل) القرن الواحد وعشرين تديره ثلة عسكرية وأمنية عرفت بقسوتها الشديدة وبأسها البالغ بقيادة العقيد جمال محمد شوم وهو تحت اشراف الجنرال هيلي سامئيل ( شاينا ) وما يعادلها الصيني قائد المنطقة العسكرية الرابعة وهو من القيادات المتنفذة والقوية في ارتريا .

إخترنا لكم

التضامن السوداني مع الإرتريين (6-6) تجربة مركز سويرا: عندما يحدث التضامن فرقاً كبيراً. بقلم / ياسين محمد عبد الله

حسن سعيد المجمر : التقيت بحسن المجمر لأول مرة أثناء مشاركتي في دورة نظمتها في الخرطوم منظمة العون المدني العالمي بالتعاون مع معهد جنيف لحقوق الإنسان في يوليو 2005. كانت الدورة حول آليات عمل الأمم


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.