شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← المؤتمر التوحيدي للتحالف ينتخب سكرتارية سباعية برئاسية د.هبتي تسفاماريام
2008-05-06 المركز

المؤتمر التوحيدي للتحالف ينتخب سكرتارية سباعية برئاسية د.هبتي تسفاماريام

‎أديس أبابا : موفد المركز استأنف المؤتمر التوحيدي للتحالف الديمقراطي الإرتري أعماله مساء أمس بانتخاب سكرتارية من سبعة أعضاء برئاسة د. هبتي تسفاماريام ونيابة كل من آدم إسماعيل أبو الحارث و نور إدريس ابوإدريس.

فيما تم اختيار كل من تسفاهوني مسفن ومحمد صالح ابراهيم وحامد ضرار مقررين للسكرتارية . وبدأت السكرتارية أعمالها بإقرار اللوائح الداخلية ويتوقع أن يشرع المؤتمر في التداول حول مسودة النظام الأساسي بعد ظهر اليوم . وأعرب عدد من أعضاء المؤتمر عن سعادتهم بالجو الصحي الذي يسود المؤتمر وخلوه من التشاحن بما يعزز من الآمال المنعقدة في تحقيق الوحدة بين فرقاء التحالف . من جانبه توقع السياسي والباحث الإرتري عبدالرحمن السيد في تصريحات لقدس برس أن يشكل المؤتمر بداية جادة لإضعاف النظام القائم في أسمرا ويأتي في سياق الرد بالمثل على سلوك النظام الإريتري الذي فتح مجالات واسعة للمعارضة الأثيوبية على المستويين السياسي والإعلامي، لكنه قلل من أهمية الرهان على الدعم الأثيوبي للمعارضة الإريترية باعتبار أنه لا يزال دعما خجولا وغي مبني على استراتيجية واضحة المعالم. وأضضاف إن أهمية المؤتمر تنبع من أنه يأتي في سياق سياسي واقتصادي مساعدين حيث أن النظام يعاني من أزمة اقتصادية خانقة بالإضافة إلى عزلته سياسياً وفتور علاقته مع الإدارة الأمريكية . وفي الوقت نفسه قلل السيد من النتائج المباشرة للإجتماع مبيناً أن هنالك مشكلة أساسية تتصل بضعف المعارضة وعدم قدرتها على تشكيل بديل وأرجع ذلك إلى أن اغلب قيادات المعارضة يتعامل بعقلية ما قبل التحرير بما لا يساعد على تقدم المعارضة وأضاف أن علاقتها بالنظام الاثيوبي رهينة بحدوث أي اتفاق بين أديس أبابا وأسمرا. وكان المؤتمر قد افتتح أعماله صباح أمس بحضور رسمي إثيوبي رفيع وممثلين لتجمع صنعاء وبتغطية إعلامية موسعة من قبل الصحافة ووكالات الأنباء والإذاعات وقنوات التلفزة .

إخترنا لكم

سد الانتخابات ...! بقلم : محمد قناد

قدم البيت الابيض في 29 اكتوبر مبادرة وساطه لحل مشكلة سد النهضة بين مصر والسودان واثيوبيا. ذلك وفق لوائح وميثاق الامم المتحدة تحت المادة 33 وامتدادا لاتفاق المبادئ المبرم في الخرطوم 2015 لحل المشاكل الفنية فيما يخص عمليات البناء والتشغيل بين دول المصب ودولة المنبع خاصة بين مصر واثيوبيا . في هذا المقال احاول شرح ما يجري من التصعيد الاخير الذي سبق المبادرة الامريكية التي كانت بطلب من السيسي لترامب و وافق عليها ابي احمد علي هامش منتدى "سوتشي" الاقتصادي بين روسيا وافريقيا 23-24 اكتوبر.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.