شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← إذابة الجليد بين إثيوبيا والمجلس الثوري
2005-04-04 الخرطوم:المركز الارتري

إذابة الجليد بين إثيوبيا والمجلس الثوري

أفادت مصادر خاصة ان اجتماعاً هاماً عقد بين رئيس الوزراء الاثيوبي ملس زيناوي ووزير خارجيته مع رئيس اللجنة التنفيذية لجبهة التحرير الارترية سيووم عقبامكئيل يرافقة مسؤول اعلام الجبهة ، مما يعتبر خطوة هامة في إذابة الجليد بين الجبهة والحكومة الاثيوبية

وقد تناول الاجتماع اوضاع منطقة القرن الافريقي والقرار الاثيوبي الخاص بعملية الترسيم بين ارتريا واثيوبيا والعلاقات الاستراتيجية والتاريخية التي تربط بين الشعبين الارتري والاثيوبي وسبل تقويتها وقضايا ثنائية أخرى حسب تلك المصادر . ويعتبر هذا الاجتماع الذي عقد بالخرطوم عقب انتهاء قمة دول صنعاء للتعاون قد وضع العلاقة بين الطرفين في مسارها الصحيح حسب مصادر مقربة من المجلس الثوري . و أبدى مسؤول كبير في التنظيم - رفض ذكر اسمه - ارتياحه لنتائج اللقاء وقال في افادات خاصة بالمركز ( سوف تشاهد نتائجه على الارض قريباً ) . ويأتي هذا اللقاء المنفرد بالمجلس الثوري عقب لقاء جمع القيادة الإثيوبية ببقية فصائل المعارضة مما يشير على حرص اثيوبيا على الإستماع لرأي المعارضة الارترية فيما يخص مبادرتها ، ويوضح سعيها لإزالة أي شكوك حول نوايا مبيته كما تردد وسائل اعلام اسمرا .

إخترنا لكم

القرن الافريقي ما بعد الثالث من نوفمبر ! بقلم / صالح م. تيدروس

قبل نحو عامين وتحديدا في الثامن من يوليو 2018 وصل رئيس الوزراء الاثيوبي ابي احمد الى العاصمة الاريترية أسمرا ليجد استقبالا رسميا وشعبيا وليٌنهي بذلك حقبة دامت زهاء عشرين عاما من الحرب والتوتر بين البلدين الجارين امتدت آثارها الى عموم منطقة القرن الافريقي. ومنذ ذلك التاريخ وعلى امتداد عامين تبادل الطرفان الزيارات وازيلت الحواجز في المعابر الحدودية وافتتحت السفارات ووقعت الاتفاقيات وتفاءل الكثيرون بهذه التطورات على امل ان تفضي الى حلحلة مشاكل المنطقة عموما. كان الحدث مفاجئا لمن لا يعلم بتفاصيل اللقاءات التي جرت في الغرف المغلقة ولم يتابع مجريات الأمور سواء على المستوى الإقليمي او الدولي. كثيرون هم من صفقوا لأبي احمد بحكم انه صاحب المبادرة ورسول السلام الذي بدأ خطواته الأولى


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.