شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← في إطار زيارته لنيوزلندا : بشير اسحاق يعقد لقاءا مع الجالية الإرترية
2009-06-08 المركز

في إطار زيارته لنيوزلندا : بشير اسحاق يعقد لقاءا مع الجالية الإرترية

‎في إطار برنامج زيارته لنيوزلندا نظمت الجالية الإرترية بنيوزلندا ، أمس الأحد ، لقاء جماهيرياً خاطبه الأستاذ بشير اسحاق مسئول العلاقات الخارجية في التحالف الديمقراطي الإرتري مذكرا بتضحيات الشعب الارتري في عهد النضال لتحرير الأرض داعياً لبذل المزيد من الجهد لاسترداد الشعب لإرادته المسلوبة وحقوقه المنتهكة .

وتناول اللقاء الذي امتد لثلاث ساعات ونصف معلومات موثقة عن انتهاكات النظام لأبسط حقوق الشعب في العيش بأمن وسلام في وطنه ، وتفاعل الحضور بالنقاش الجاد والتصفيق الداوي داعين للتعجيل بإسقاط النظام . وكان اللقاء قد افتتح بكلمة ترحيبية ألقاها السيد قبري املاك رئيس اللجنة المنظمة للزيارة مهنئا الأستاذ بشير بنجاح الزيارة ومشيدا به وبالحضور . هذا وقد شارك في اللقاء عدد كبير من أعضاء الجالية الإرترية بنيوزلندا على رأسهم السادة زرآي موسي واحمدين صالح وكل من الأستاذ صالح والعضو التنفيذي بالجالية محمد صالح والإذاعي السابق بإذاعة الشرق مرهاوي ولدي ميكائيل و العديد من القيادات الشبابية النسوية، وأدار اللقاء الأستاذ سليمان مندر الإذاعي السابق بإذاعة الشرق . يذكر أن هذه الزيارة تعد الأولى من نوعها لمعارض إرتري إلى نيوزلندا وتمكن خلالها الأستاذ بشير من اللقاء بوزير الخارجية بالإنابة ومسئولين بوزارة الهجرة واستعرض معهم معاناة الشعب الإرتري داعياً لمناصرته ومؤازرته من أجل استرداد حقوقه ، ويتوقع أن يلتقي اليوم الاثنين بممثل الملكة اليزابيث في نيوزلندا .

إخترنا لكم

الجولة الفنية لمدينة كسلا وحادثة إختطاف عثمان عبد الرحيم ! الحلقة ( 6) ! بقلم / عبد الله أندول

بعد النجاحات الكبيرة التي حققتها الفرقة في جولاتها الداخلية التي غطت معسكرات "حشنيت ولكوييب ومعلاب " وفي إحتفالات تحرير أغردات وعيد الثورة وعيد العمال، تقرر أجراء جولة فنية خارجية تشمل مدينتي كسلا والخرطوم السودانيتين إضافة إلى العديد من الدول الشقيقة والصديقة الأخرى، وعليه غادرت الفرقة الميدان بكامل أدواتها وعديدها في بدايات العام 1978 ووصلت إلى مدينة كسلا، ومنها إستهلت رحلتها الخارجية وهي تحمل على عاتقها شعلة الفن والتراث الأرتري الشعبي والثوري لتعرضه على الشعوب الشقيقة والصديقة المساندة للثورة الأرترية ، وهكذا وصلنا الى محطتنا الأولى ونحن نتطلع إلى تقديم أفضل الفقرات الإناشادية والعروض الفنية بإجادة وإتقان من أجل عكس معاناة الشعب الأرتري وصموده وإنتصارات ثورته المجيدة ، وكان يحدونا الأمل أن نحقق من خلال كل ذلك المزيد من النجاحات والمكاسب لصالح قضية الشعب الإريتري العالدلة.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.