شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← وزير خارجية السودان: نستطيع اجتياح إريتريا وموقفها يجد دعماً من اسرائيل وفئات في الكونجرس
2005-06-30 وكالات

وزير خارجية السودان: نستطيع اجتياح إريتريا وموقفها يجد دعماً من اسرائيل وفئات في الكونجرس

صنعاء – وكالات اتهم وزير الخارجية السوداني مصطفى عثمان اسماعيل "فئات في الكونغرس الاميركي بتشجيع اريتريا" .وقال اسماعيل في مؤتمر صحفي عقده بصنعاء على هامش اجتماع وزراء خارجية المؤتمر الإسلامي "ان هناك ايضا دعما اسرائيليا"

خصوصا بعد ان اقامت اريتريا علاقات طيبة مع تل ابيب". وطالب عثمان المجتمع الدولي بوضع حد لـ "ممارسات اريتريا" المتمثلة في دعم المتمردين السودانيين في شرق البلاد بالسلاح و التدخل في الشئون الداخلية للسودان من خلال تبني المعارضة السودانية وإقامة المعسكرات على الأراضي الاريترية للقيام بعمليات مسلحة في الأراضي السودانية ودعم التنظيمات المسلحة في شرق السودان ودارفور ومحاولاتها المستمرة لإجهاض السلام بين الحكومة السودانية و حركات التمرد المسلحة .. مطالباً مجلس الأمن الدولي بإلزام اريتريا باحترام المواثيق الدولية .. وهدد عثمان اريتريا من الاستمرار في مثل تلك الممارسات مؤكداً ان السودان سيتخذ الإجراءات المشروعة له في المواثيق الدولية للدفاع عن سيادة أراضية .. . وقال "حتى الان، نضبط انفسنا ولكن لضبط النفس حدود، ونريد أن نضع المجتمع الدولي امام مسؤولياته تماما". مؤكدا ان الخرطوم تستطيع تجنيد 10 آلاف لاجئ فقط من مجموع نصف مليون يعيشون في السودان، لاجتياح اسمرة. وقال اسماعيل في مؤتمر صحافي في صنعاء ان «كل جيران النظام الاريتري يصطلون بنيرانه»، واتهم الوزير السوداني "جهات خارجية" تساند اريتريا على دعمها المتمردين السودانيين موردا "اذا كانوا يريدون لاريتريا ان تستمر في هذه الممارسات، فعليهم ان يتوقعوا تصعيدا وتفجيرا سواء في شرق السودان او على الحدود". وأورد أن لقاءه برئيس مجلس الأمن والأمين العام للأمم المتحدة كوفي انان في نيويورك كان بغرض تسليم شكوى من الحكومة السودانية حول ما اسماه تجاوزات النظام الاريتري ومحاولاته "التخريبية" المستميتة لإجهاض عملية السلام التي تجري في السودان. ووصف وزير الخارجية السوداني النظام الإرتري بالمخرب وطالبه بالكف عن التدخل في شئون جيرانه وقال" نحن لسنا بحاجة لمساعدة ارتيريا لإرساء السلام في السودان، ففاقد الشيء لا يعطيه".

إخترنا لكم

جنوب السودان والحلم المؤجَّل: ملاحظات أولوية في الذكرى الثامنة (1-2) .. بقلم: ماد قبريال

دأبت قبل أربع سنوات على كتابة مقالة توثيقية مع حلول ذكرى إعلان قيام دولة جنوب السودان، ولكن حالت كثرة المشغولات هذه المرة من إنجاز المقال في الوقت المحدد، وكذلك لإتمام قراءة بعض المصادر الأساسية قبل الشروع في إعداد المقال ونّشره. وتأتي هذه المساهمة تكملةً لسلسلة المقالات السالفة الذكر، من حيث الفكرة الرئيسية التي أحاول إيصالها، بمنظور نقدي، قائم على التزام مسبق بضرورة تدوين هذه الفترة الحرجة من تاريخنا السياسي، وحاجتنا للتوثيق المستمر لأحداث الزمن الراهن. ولابد لي من الاعتراف هنا، بصعوبة توثيق التاريخ الراهن، لسببين. أولا، لستُ متخصصًا في علم التاريخ والكتابة التاريخية. أما الثاني، لتداخل أحداث التاريخ الراهن، بالواقع الراهنة من حيث الاستمرارية، وتباين الرأي بين الذاتي والموضوعي في مثل هذه الحالات، وذلك دون الدخول في الجدل المنهجي والمفاهيمي بشأن إشكالية التاريخ الراهن عند المتخصصين.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.