شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← وزير خارجية السودان: نستطيع اجتياح إريتريا وموقفها يجد دعماً من اسرائيل وفئات في الكونجرس
2005-06-30 وكالات

وزير خارجية السودان: نستطيع اجتياح إريتريا وموقفها يجد دعماً من اسرائيل وفئات في الكونجرس

صنعاء – وكالات اتهم وزير الخارجية السوداني مصطفى عثمان اسماعيل "فئات في الكونغرس الاميركي بتشجيع اريتريا" .وقال اسماعيل في مؤتمر صحفي عقده بصنعاء على هامش اجتماع وزراء خارجية المؤتمر الإسلامي "ان هناك ايضا دعما اسرائيليا"

خصوصا بعد ان اقامت اريتريا علاقات طيبة مع تل ابيب". وطالب عثمان المجتمع الدولي بوضع حد لـ "ممارسات اريتريا" المتمثلة في دعم المتمردين السودانيين في شرق البلاد بالسلاح و التدخل في الشئون الداخلية للسودان من خلال تبني المعارضة السودانية وإقامة المعسكرات على الأراضي الاريترية للقيام بعمليات مسلحة في الأراضي السودانية ودعم التنظيمات المسلحة في شرق السودان ودارفور ومحاولاتها المستمرة لإجهاض السلام بين الحكومة السودانية و حركات التمرد المسلحة .. مطالباً مجلس الأمن الدولي بإلزام اريتريا باحترام المواثيق الدولية .. وهدد عثمان اريتريا من الاستمرار في مثل تلك الممارسات مؤكداً ان السودان سيتخذ الإجراءات المشروعة له في المواثيق الدولية للدفاع عن سيادة أراضية .. . وقال "حتى الان، نضبط انفسنا ولكن لضبط النفس حدود، ونريد أن نضع المجتمع الدولي امام مسؤولياته تماما". مؤكدا ان الخرطوم تستطيع تجنيد 10 آلاف لاجئ فقط من مجموع نصف مليون يعيشون في السودان، لاجتياح اسمرة. وقال اسماعيل في مؤتمر صحافي في صنعاء ان «كل جيران النظام الاريتري يصطلون بنيرانه»، واتهم الوزير السوداني "جهات خارجية" تساند اريتريا على دعمها المتمردين السودانيين موردا "اذا كانوا يريدون لاريتريا ان تستمر في هذه الممارسات، فعليهم ان يتوقعوا تصعيدا وتفجيرا سواء في شرق السودان او على الحدود". وأورد أن لقاءه برئيس مجلس الأمن والأمين العام للأمم المتحدة كوفي انان في نيويورك كان بغرض تسليم شكوى من الحكومة السودانية حول ما اسماه تجاوزات النظام الاريتري ومحاولاته "التخريبية" المستميتة لإجهاض عملية السلام التي تجري في السودان. ووصف وزير الخارجية السوداني النظام الإرتري بالمخرب وطالبه بالكف عن التدخل في شئون جيرانه وقال" نحن لسنا بحاجة لمساعدة ارتيريا لإرساء السلام في السودان، ففاقد الشيء لا يعطيه".

إخترنا لكم

الجولة الفنية لمدينة كسلا وحادثة إختطاف عثمان عبد الرحيم ! الحلقة ( 6) ! بقلم / عبد الله أندول

بعد النجاحات الكبيرة التي حققتها الفرقة في جولاتها الداخلية التي غطت معسكرات "حشنيت ولكوييب ومعلاب " وفي إحتفالات تحرير أغردات وعيد الثورة وعيد العمال، تقرر أجراء جولة فنية خارجية تشمل مدينتي كسلا والخرطوم السودانيتين إضافة إلى العديد من الدول الشقيقة والصديقة الأخرى، وعليه غادرت الفرقة الميدان بكامل أدواتها وعديدها في بدايات العام 1978 ووصلت إلى مدينة كسلا، ومنها إستهلت رحلتها الخارجية وهي تحمل على عاتقها شعلة الفن والتراث الأرتري الشعبي والثوري لتعرضه على الشعوب الشقيقة والصديقة المساندة للثورة الأرترية ، وهكذا وصلنا الى محطتنا الأولى ونحن نتطلع إلى تقديم أفضل الفقرات الإناشادية والعروض الفنية بإجادة وإتقان من أجل عكس معاناة الشعب الأرتري وصموده وإنتصارات ثورته المجيدة ، وكان يحدونا الأمل أن نحقق من خلال كل ذلك المزيد من النجاحات والمكاسب لصالح قضية الشعب الإريتري العالدلة.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.