شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← محمود أبوبكر صاحب أنطولوجيا "مرايا الصوت" للأدب الأريتري:أدبنا حافل ولن تطول عزلتنا
2009-09-13 المركز

محمود أبوبكر صاحب أنطولوجيا "مرايا الصوت" للأدب الأريتري:أدبنا حافل ولن تطول عزلتنا

‎حاوره: الخير شوار- الواشنطوني العربيمنذ أيام قليلة، أصدر الكاتب الصحفي الأريتري محمود أبوبكر، أول أنطولوجيا لأدب بلده المكتوب باللغة العربية، وذلك عن منشورات "أهل البيت" بالجزائر. العمل الجديد اختاره له صاحبه عنوان "مرايا الصوت"، ويعطي نظرة بانورامية على تجربة أدبية متميزة في تلك المنطقة من القرن الإفريقي، وهي جزء من أرض الحبشة التي عرفها العرب قبل قرون كثيرة، وانطلاقا من الكتاب كان هذا الحوار:

هل كان يجب انتظار صدور هذه الأنطولوجيا، حتى يعرف القارئ العربي أن هناك أدبا في اريتريا يكتب باللغة العربية؟ هذا السؤال يحمل أكثر من إجابة.. وقد لا أكون موضوعيا إن أجبت عليه بنعم او لا، فالواقع أن هذه الانطولوجيا وإن اعتبرت الأولى بالنسبة للأدب الاريتري المكتوب بالعربية، فإن هناك انطولوجيات صدرت لذات الأدب مترجما للغات الأجنبية، مثل الإنجليزية التي صدرت بعنوان (who need story)، وكذلك انطولوجيا القصص الاريترية المكتوبة بالعربية والتي صدرت مترجمة للغة الفرنسية مؤخرا، وغيرها من الإصدارات فضلا عن أن هناك روايات ومجموعات قصصية ودواوين تصدر باللغة العربية من دور نشر مختلفة، إلا أن المسألة كانت دوما تتعلق بوصول تلك الإصدارات الى الجزائر والمغرب العربي عموما.. فمن النادر ان تجد في المكتبة الجزائرية إصدارات أدبية اريترية.. باستثناء مثلا رواية "أحزان المطر " لأحمد عمر شيخ، و" تيتانيكات افريقية " لأبي بكر حامد. ما سر هذا الغياب للأدب الأريتري المكتوب بالعربية في المشهد الثقافي العربي؟ الغياب له مبررات موضوعية -وان لم يكن غياباً مطلقا في رأيي -، حيث ان هناك أدباء وشعراء ارتريون نالوا نصيبهم من الحضور والشهرة (او افلتوا من العزلة على الأقل)، سيما في المشرق العربي، إلا أن السبب الأساس في اعتقادي يتمثل في شح النتاج الأدبي المنشور ،وقد تناولت ذلك في مقدمة الانطولوجيا بالتفصيل. .وهذا الشح في النشر في حد ذاته عائد لظروف تاريخية معينة مرت بها اريتريا والتي يصعب حصرها في هذا الحوار، لكن يكفي أن نشير الى أن البلاد لم تستقل إلا قبل 17 عاما (من الان)، وأن ثلاثة عقود من الزمن صرفت في الكفاح المسلح من اجل الاستقلال. .وهذا العامل بجانب أنه سببا في "الغياب المفترض" فهو ايضا عاملاً مؤثراً في "هوية النص وإشكالياته ونمطه ".. وهذا ما يتضح من خلال قراءة الانطولوجيا. انطلاقا من العنوان، هل للصوت الأدبي في أريتريا أكثر من مرآة، وأين يرى وجهه بشكل اوضح؟ صحيح، وربما لذلك أتى العنوان متسقا مع هذا المعطى، ولذلك تجدني أصر على القول "الأدب الإريتري المكتوب بالعربية " لأن هناك أكثر من لغة كتابة، وأكثر من امتداد للثقافة الإريترية التي تنازعتها -تاريخيا- عدة روافد لحضارات عاشت وانصهرت في هذه البقعة من الوجود والتي تعد بمثابة قنطرة التلاقي بين افريقيا وجزيرة العرب وفي أقصى المضيق، حيث يضيق الفارق ويفتح بابا للتلاقي مع المحيط الهندي عبر خليج عدن.. كل تلك الخصوصيات الجغرافية والتاريخية والثقافية لها حضورا واضحا في التشكيل الثقافي الإريتري وفي رسم خارطة " الصوت الأدبي ". فنحن ننتمي الى القارة الأفريقية جغرافيا ونرث منها بعض من خصوصياتنا، ولكن في الآن نفسه نحن جزء من المحيط العربي لغةً ووجدان. .وبالتالي فالأدب الاريتري في اعتقادي يعيش في هذه " التخوم الثقافية" ان صح التعبير. في رأيك، لماذا يكتب الأريتريون الأدب بالعربية مع أنهم يمتلكون لغات أخرى محلية وأخرى عالمية حية؟ يكتبون بالعربية لأنها جزء من واقعهم ومكون أساسي من ثقافتهم، واللغة العربية هي احدى لغات الكتابة في اريتريا وليست الوحيدة.. حيث أن هناك أدب راقي وعالي الحساسية يكتب باللغات المحلية الثمانية بجانب العربية، وهناك أيضا اللغات الأجنبية كاللغة الانجليزية والإيطالية لها حضورها في المشهد الأدبي الإريتري. أين تكمن خصوصية الأدب الإيرتري المكتوبة بالعربية مقارنة مع الآداب العربية الأخرى؟ لعل هذا الأمر يحتاج إلى دراسة موضوعية للمختصين والأكاديميين، لكن من البديهي التأكيد على أن هناك خصوصيات تنبع من الواقع التاريخي والجغرافي، اللذان يمثلان خلفية مهمة للأدب، فهذه الدولة الصغيرة تتمتع بتعدد لغوي - ثقافي - ديني فريد، وهو مصدر إثراء وصقل للكتابة الأدبية. وتوظيف هذا "الموروث الهائل" من المعطيات المتعلقة بالأساطير والحكايا الشعبية القديمة، يمكن أن يبرز ويضفي جزء من "الخصوصية" الإريترية على الأدب المكتوب بالعربية.. وإن كنت اعتقد جازما -على الأقل حتى الآن- انه لم يتم استغلال هذا الجانب وترجمته كما ينبغي في النصوص المنشورة. هل لعبت الجغرافيا دورا في هذه الخصوصية إضافة إلى عامل التاريخ؟ هذا تحديدا ما قصدته من خلال إجابتي على السؤال السابق، فللجغرافيا والتاريخ حضورهما المؤكد في أي تجارب أدبية. في الأنطولوجيا، قرأنا لأصوات تكتب بالعربية، متى تقدم لنا الأدب الأريتري الواسع المكتوب باللغات الأخرى؟ لأسباب كثيرة كنت مهتما بإبراز النصوص الأدبية المكتوبة بالعربية، وربما هذا ناتج عن "تكويني" او عن ما أرى انه جزء مسؤوليتي.. أما بالنسبة للأدب المكتوب باللغات الأخرى فاحتفائي به لا يقل عن هذا الأدب ولكن ربما إمكانياتي المحدودة لا تؤهلني أن أذهب بعيدا فيه.. ولكن لا أذيع سراً إذ أقول أن احد الناشرين العرب اقترح علي منذ فترة، "إصدار انطولوجيا للأدب الاريتري المترجم للعربية " من اللغات الأخرى.. وهي فكرة أضحت تراودني أكثر، خاصة بعد صدور "مرايا الصوت" والتحفيز الذي وجدته من بعض المهتمين بالمشهد الثقافي الإريتري.

إخترنا لكم

الجولة الفنية لمدينة كسلا وحادثة إختطاف عثمان عبد الرحيم ! الحلقة ( 6) ! بقلم / عبد الله أندول

بعد النجاحات الكبيرة التي حققتها الفرقة في جولاتها الداخلية التي غطت معسكرات "حشنيت ولكوييب ومعلاب " وفي إحتفالات تحرير أغردات وعيد الثورة وعيد العمال، تقرر أجراء جولة فنية خارجية تشمل مدينتي كسلا والخرطوم السودانيتين إضافة إلى العديد من الدول الشقيقة والصديقة الأخرى، وعليه غادرت الفرقة الميدان بكامل أدواتها وعديدها في بدايات العام 1978 ووصلت إلى مدينة كسلا، ومنها إستهلت رحلتها الخارجية وهي تحمل على عاتقها شعلة الفن والتراث الأرتري الشعبي والثوري لتعرضه على الشعوب الشقيقة والصديقة المساندة للثورة الأرترية ، وهكذا وصلنا الى محطتنا الأولى ونحن نتطلع إلى تقديم أفضل الفقرات الإناشادية والعروض الفنية بإجادة وإتقان من أجل عكس معاناة الشعب الأرتري وصموده وإنتصارات ثورته المجيدة ، وكان يحدونا الأمل أن نحقق من خلال كل ذلك المزيد من النجاحات والمكاسب لصالح قضية الشعب الإريتري العالدلة.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.