شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← مقتل ثلاثة من عمال مناجم الذهب في حادث إطلاق نار والسلطات الإرترية تصف الحادث بالمقلق
2009-10-08 المركز

مقتل ثلاثة من عمال مناجم الذهب في حادث إطلاق نار والسلطات الإرترية تصف الحادث بالمقلق

‎المصدر : رويترز+وكالاتقتل ثلاثة عمال إرتريين في شركة كاليسي الأسترالية لتعدين الذهب في حادث إطلاق نار وقع على الطريق العام في منطقة تبعد 110كلم جنوبي من مشروع زرا للذهب التابع للشركة كما يبعد35 كلم شمال غربي مدينة كرن وذلك حسب التصريح الصادر من الشركة أمس الأربعاء .

ووصفت الشركة الحادث الذي قالت إنه وقع مطلع الأسبوع الجاري بالمأساوي والمعزول وقالت إنه لاعلاقة له بالشركة وعملياتها التي في مشروع زارا لتعدين الذهب . ويأتي الحادث بعد أيام استلام شركة استرالية أخرىوهي شركة جيبسلاند وهي لثلاث تراخيص عمل في مجال التعدين في مناطق مختلفة في إرتريا . وتوقع مراقبون أن يثير الحادث قلق المستثمرين الأجانب العاملين في صناعة التعدين التي ستصبح المورد الرئيس للإقتصاد الإرتري وذلك بسبب التدهور الذي حدث في القطاع الزراعي نتيجة للأزمة المالية العالمية وعدم انتظام الأمطار. ويعد مشروع زرا لتعدين الذهب الأكبر من نوعه في إرتريا حيث يتوقع أن ينتج مليون أوقية من الذهب ، وأفادت الشركة أنها ستكمل دراساتها المسحية في وقت لاحق خلال هذا الشهر ويتوقع أن يبدأ المشروع الإنتاج قبيل عام 2011م . وتفيد التقارير بأن عشرات الشركات تعمل في مجال تنقيب المعادن في إرتريا التي تقف على أعتاب طفرة معدنية ربما تسهم في تعزيز اقتصادها . وفي أول تعليق لمسئول حكومي حول الحادث وصف ألم قبراب المدير العام لوزارة الطاقة والتعدين الحادث بالمقلق ولكنه عاد وقال في تصريحات لرويترز إنه معزول و ليس ذو تأثير كبير ولن يعمل على زعزعة الاستقرار في صناعة التعدين وأضاف إن مثل هذه الحوادث غير شائعة في إرتريا ولن تؤثر على العمل في المشروع . وحسب التقارير فإن الثروة المعدنية غير مستغلة بشك واسع في إرتريا سوي بعض الصناعات الحرفية الصغيرة والاستغلال المحدود بواسطة الإيطاليين في إبان حقبة الاستعمار . ويعتبر مشروع بيشه للتعدين التابع لشركة نيفسن الكندية الأكبر من نوعه حيث يتوقع أن يصل انتاجه إلى 27مليوم طن من الخام ويحتوي على مليون أوقية من الذهب و700-800 مليون من النحاس ، و1 بليون من الخارصين

إخترنا لكم

الجولة الفنية لمدينة كسلا وحادثة إختطاف عثمان عبد الرحيم ! الحلقة ( 6) ! بقلم / عبد الله أندول

بعد النجاحات الكبيرة التي حققتها الفرقة في جولاتها الداخلية التي غطت معسكرات "حشنيت ولكوييب ومعلاب " وفي إحتفالات تحرير أغردات وعيد الثورة وعيد العمال، تقرر أجراء جولة فنية خارجية تشمل مدينتي كسلا والخرطوم السودانيتين إضافة إلى العديد من الدول الشقيقة والصديقة الأخرى، وعليه غادرت الفرقة الميدان بكامل أدواتها وعديدها في بدايات العام 1978 ووصلت إلى مدينة كسلا، ومنها إستهلت رحلتها الخارجية وهي تحمل على عاتقها شعلة الفن والتراث الأرتري الشعبي والثوري لتعرضه على الشعوب الشقيقة والصديقة المساندة للثورة الأرترية ، وهكذا وصلنا الى محطتنا الأولى ونحن نتطلع إلى تقديم أفضل الفقرات الإناشادية والعروض الفنية بإجادة وإتقان من أجل عكس معاناة الشعب الأرتري وصموده وإنتصارات ثورته المجيدة ، وكان يحدونا الأمل أن نحقق من خلال كل ذلك المزيد من النجاحات والمكاسب لصالح قضية الشعب الإريتري العالدلة.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.