شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← الحركة الإسلامية لطلبة وشباب إرتريا تختتم مؤتمرها الثاني
2009-10-11 المركز

الحركة الإسلامية لطلبة وشباب إرتريا تختتم مؤتمرها الثاني

‎بانتخاب حسين همد أميناً عاماً وحسين اسماعيل رئيساً للمجلس الطلابي اختتمت الحركة الإسلامية لطلبة وشباب إرتريا مؤتمرها الثاني الذي انعقد في الفترة من 9-10اكتوبر الجاري وإليكم نص البيان الختامي للمؤتمر:

بسم الله الرحمن الرحيم الحركة الاسلامية لطلبة وشباب ارتريا المؤتمر العام الثانى البيان الختامى عقدت الحركة الاسلامية لطلبة وشباب إرتريا مؤتمرها العام الثاني وبلادنا تمر بأخطر وأدق مراحلها , إذ تتعرض لأقصى صنوف الإبتلاءات والمحن في ظل أوضاع متأزمة سياسيا وإقتصاديا وإجتماعيا , وظروف بالغة التشابك والتعقيد إقليميا ودوليا , والتي كان لها تأثيرها الواضح على نشاط المؤتمروفعالياته . طلابنا وشبابنا الاماجد : إنعقد المؤتمر العام الثاني وبنجاح تام , يومي الجمعة والسبت 19-20شوال 1430هـ الموافق 9 -10إكتوبر 2009م تحت شعار ( الطلاب عقول تهدي , وأياد تبني ) , وبمشاركة واسعة وفعالة من عضوية الحركة , حيث افتتح المؤتمر جلساته وسط أجواء إحتفالية وإحتفائية كبيرة , تبودلت فيها الكلمات المعبرة عن الحدث بدلالاته ومعانيه العميقة . طلابنا وشبابنا الأوفياء: ناقش المؤتمرون وعلى مدار يومين , وفي أجواء من الجدية والحرص مفردات جدول أعمال المؤتمر والتي شملت تقييم وتقويم ما أنجز ومالم ينجز من خطة الدورة السابقة , وما إعتراها من قصور وإخفاق من خلال التقرير المقدم من القيادة السابقة والذي حظي بإهتمام بالغ من قبل المؤتمرين فوقفوا معضدين للإيجابيات , ومصوبين للسلبيات ,ورسما لملامح وسمات المرحلة القادمة في كافة مجالاتها التربوية والتنظيمية والثقافية . وفي ختام جلساته اتخذ المؤتمر جملة من القرارات والتوصيات منها : • إجازة خطاب الدورة الادبي والمالي • إجازة أوراق المؤتمر العام الثاني • إنتخاب المجلس الطلابي من خمسة وعشرين عضوا ليتولى قيادة مرحلة جديدة مليئة بالتفاعل والانشطة والنتائج بإذن الله . هذا وقد عبر المؤتمرون جميعاً عن سعادتهم الغامرة لما تحقق من إنجازات مقدرة رغم خصوصية نشأة الحركة , وصعوبة التحديات التي واجهتها , مثمنين دورالقيادة السابقة , في تثبيت كيان الحركة , والدفع بها إلى الامام . الجماهير الطلابية والشبابية : بعد الوقوف على الحالة البائسة التي تعيشها بلادنا في كافة مناحي الحياة الانسانية , يبدي المؤتمرأسفه الشديد للأوضاع التي تردت إليها بلادنا, مؤكدا وقوفه الكامل في دعم كل مايؤدي إلى تعزيز وتماسك النسيج الاجتماعي الارتري , مناشدا كافة القوى الارترية لتوحيد جهودها وتسخير طاقاتها لمواجهة المخاطر والخروج من حالة الانقسام والانشطارالتي تلازمها . في الوقت الذي يعبر فيه المؤتمر عن قلقه البالغ جراء الهجرة المعاكسة التي تشهدها بلادنا خاصة من فئة الطلاب والشباب , وبصورة باتت تهدد حاضر البلاد ومستقبلها , فإنه يعلن تضامنه المطلق معهم ,مهيبا بكافةالهيئات والجمعيات الخيرية , خاصة منظمات وهيئات الامم المتحدة إلى تقديم كل أشكال الدعم المادي والمعنوي لهم , مع إدانته المطلقة لكل السياسات التي أو صلت إلى هذه النتائج الخطيرة . يعلن المؤتمر وقوفه التام مع السودان الشقيق في مواجهة الاستهداف الذي يتعرض له نيلا من إستقراره ووحدته , ويدين بشدة كافة الضغوط والممارسات التي تواجهه تحت أكذوبة ما يسمى العدالة الدولية , ويعرب عن تقديره المتعاظم بالجهود التي يبذلها تجاه إستضافة اللاجئين الارتريين . و يؤكد المؤتمرتضامنه المطلق مع القضية الفلسطينية , وبالأخص أهل غزة المحاصرون , و يدعو كافة الفصائل الفلسطينية إلى تجاوز خلافاتها البينية لصالح الوحدة الوطنية ووحدة الجهد المقاوم في مواجهة الكيان المغتصب . و يقف المؤتمر إلى جانب الشعب الصومالي الشقيق في الحفاظ على وحدته وسيادته , و يؤكد على خيار المصالحة الوطنية ، وضرورة دعمها بما يعزز ويساعد على تجاوز أزماتها المتطاولة . الاخوة الطلاب والشباب :- في الختام يزجي المؤتمرشكره إلى كل الجهات والافراد الذين ساهموا في إنجاح المؤتمر. والشكر لله من قبل ومن بعد المؤتمر العام الثاني 21شوال 1430هـ الموافق 10/10/2009م

إخترنا لكم

الجولة الفنية لمدينة كسلا وحادثة إختطاف عثمان عبد الرحيم ! الحلقة ( 6) ! بقلم / عبد الله أندول

بعد النجاحات الكبيرة التي حققتها الفرقة في جولاتها الداخلية التي غطت معسكرات "حشنيت ولكوييب ومعلاب " وفي إحتفالات تحرير أغردات وعيد الثورة وعيد العمال، تقرر أجراء جولة فنية خارجية تشمل مدينتي كسلا والخرطوم السودانيتين إضافة إلى العديد من الدول الشقيقة والصديقة الأخرى، وعليه غادرت الفرقة الميدان بكامل أدواتها وعديدها في بدايات العام 1978 ووصلت إلى مدينة كسلا، ومنها إستهلت رحلتها الخارجية وهي تحمل على عاتقها شعلة الفن والتراث الأرتري الشعبي والثوري لتعرضه على الشعوب الشقيقة والصديقة المساندة للثورة الأرترية ، وهكذا وصلنا الى محطتنا الأولى ونحن نتطلع إلى تقديم أفضل الفقرات الإناشادية والعروض الفنية بإجادة وإتقان من أجل عكس معاناة الشعب الأرتري وصموده وإنتصارات ثورته المجيدة ، وكان يحدونا الأمل أن نحقق من خلال كل ذلك المزيد من النجاحات والمكاسب لصالح قضية الشعب الإريتري العالدلة.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.