شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← الخارجية السودانية تنفي تدهور العلاقات مع أسمرا والسفير الإيتري بالخرطوم يرد
2010-01-07 المركز

الخارجية السودانية تنفي تدهور العلاقات مع أسمرا والسفير الإيتري بالخرطوم يرد

‎نفت وزارة الخارجية السودانية في تصريحات صحفية أمس ما نشر من أخبار عن تدهور في العلاقات السودانية الإريترية وأكدت أن علاقات البلدين راسخة ومتميزة وقطعت أشواطا كبيرة نحو التقدم وتحقيق المصالح المشتركة بين الخرطوم واسمرا.

وقال الناطق الرسمي لوزارة الخارجية معاوية عثمان خالد أن الزيارات المتبادلة بين المسؤولين في البلدين شكلت دفعة جديدة للعلاقات موضحا أن الفترة القادمة ستشهد مزيدا من الإنفتاح في كل المحاور. من جانبه اكد السفير الاريتري بالخرطوم، عيسى احمد عيسى، متانة العلاقات بين الخرطوم واسمرا،ونفى بشدة،ما نشر حول عزم بلاده تأسيس تنظيم مسلح لعرب دارفور بالاراضي الاريترية،وشدد لـ»الصحافة» على ان التقرير الذي ورد بأن السلطات الاريترية تعمل في تجميع واجهات قبلية وقيادات سياسية من قبائل دارفور في مسعى لتأسيس تنظيم دارفوري عار من الصحة، واتهم جهات -لم يسمها- بالسعي لخلق بلبلة وزعزعة الثقة بين البلدين بهدف تخريب العلاقات بينهما . وشدد الدبلوماسي الاريتري على ان حكومة بلاده لديها جهود مقدرة مع الحركات المسلحة الدارفورية لدفعها للجلوس مع الحكومة للوصول لاتفاق سلام شامل في الدوحة، واكد انها قطعت شوطا كبيرا في هذه المساعي وان العلاقات السودانية الاريترية ظلت تحرزتقدما ملحوظا في مختلف المجالات ، مشيرا الى ان زيارة الرئيس الاريتري اسياسي افورقي بصحبة الرئيس عمر البشير الى ولاية البحر الاحمر تؤكد عمق وازلية العلاقات بين البلدين وتعهد بالسير في مجال تطوير العلاقات. وكانت صحيفة الصحافة السودانية قد نشرت أمس خبراً عن أزمة مكتومة بين إرتريا والسودان بسبب اتهامات إرترية للسودان بمساندة قرار العقوبات الذي أقرته مجموعة الإيقاد قبل إقرار في مجلس الأمن بالإضافة إلى الخبر الذي نسبته الصحيفة لموقع عدوليس عن عزم إريتريا لإنشاء فصيل معارض من أبناء القبائل العربية في دارفور وأضافت الصحيفة إن أفورقي سيوفد مساعديه خلال الأيام القادمة للتباحث حول هذه القضايا .

إخترنا لكم

التضامن السوداني مع الإرتريين (6-6) تجربة مركز سويرا: عندما يحدث التضامن فرقاً كبيراً. بقلم / ياسين محمد عبد الله

حسن سعيد المجمر : التقيت بحسن المجمر لأول مرة أثناء مشاركتي في دورة نظمتها في الخرطوم منظمة العون المدني العالمي بالتعاون مع معهد جنيف لحقوق الإنسان في يوليو 2005. كانت الدورة حول آليات عمل الأمم


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.