شريط الأخبار
الرئيسيةمنبر الحوار ← برنامج مؤتمر سدري -9يناير2010م
2010-01-08 المركز

برنامج مؤتمر سدري -9يناير2010م

‎تحت شعار الوحدة الوطنية - الآفاق والتحديات ( سدر ) تدعوكم لحضور الندوة الجماهيرية التي تقيمها بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لتأسيسها بتاريخ 9 يناير2010م المكان:Conference Hall addressعنوان قاعة المؤتمر:The Window, 13 Windsor street, Islington, London N1 8QG برنامج مؤتمر سدري:

09:00 تسجيل الحضور وتناول الشاي والقهوة 10:00 كلمة رئيس سدر الترحيبية الأستاذ سليمان حسين – رئيس اللجنة التنفيذية 10:30 معاناة اللاجئين السيدة سنايت يوهنس – عضو مؤسس في سدر 11:00 التعايش الوطني واشكالية الدين والدولة الأستاذ حسن سلمان – عالم اصلاحي متخصص في الشؤون الاسلامية 11:30 الدين والدولة: بناء علاقة صحية تحت حكم القانون السيد هبتوم يوهنس – عضو مؤسس في سدر 12:00 التنوع الاثني والوحدة الوطنية السيد أحمد سليمان – باحث ارتري 12:30 فقرة حوار مفتوح رئيس الجلسة: السيد صقاي يوهنس 13:00 فقرة لتناول وجبة الغداء 14:00 الأرض في ارتريا: قضية خلافية البروفيسر يعبيو ولدماريام – عضو مؤسس في سدر 14:30 حقوق الأرض من منظور الرعاة د. عبدالقادر داوود – عضو مؤسس في سدر 15:00 قضية اللغات الوطنية في ارتريا البروفيسر قايم كبرأب – عضو مؤسس في سدر 15:30 استراحة لتناول الشاي والقهوة 15:45 فقرة الحوار المفتوح رئيس الجلسة: السيد صقاي يوهنس – عضو مؤسس في سدر المتحدثون : الدكتور عبدالقادر داوود, الدكتور يعبيو ولدماريام, الدكتور قايم كبرأب والأستاذ سليمان حسين 17:45 فقرة الأستراحة والتواصل 19:00 ملاحظات ختامية السيد محمد طاهر دبساي – عضو مؤسس في سدر ورئيس فرع سدر في المملكة المتحدة

إخترنا لكم

الدور العربي في الثورة الإريترية ... أفول الجبهة وبزوغ دور عبد الله إدريس (5) أيرما تادِّيا *

لستُ مٌُتخصصة في العلاقات والسياسيات الدولية، لكن من الضروري الاهتمام بالعلاقات التاريخية بيت إريتريا وبلدان البحر الأحمر وبقية البلدان العربية، حيثُ حُظيت إريتريا بدعمٍ من سوريا والعراق ومنظمة التحرير الفلسطينية، ثم السودان ومصر واليمن في سياق مختلف. كان هذا (الدور العربي) واحدًا من مقوّمات الكفاح الإريتري المهمة جدًا، وهو لا يزال مُهمًا إلى الآن، لكن الباحثين الغربيين لم يتطرقوا إليه بعد. ولا أتناول في دراستي هذه أيّ تفصيل من تفاصيل هذا السِجالْ، مع علمي أن ذلك يبدو مُخيِّبًا للآمال أود فقط أن أُشيرُ إلى شهادة شخصيِّة من مؤتمرٍ كنتُ حضرته في تونس نوفمبر 1982، وكان لقاءًا عربيًّا – أفريقيًّا بالغ الأهميِّة، بعد أن انشقت جبهة التحرير الإريترية ومُنيت بالهزيمة على يدىّ الجبهة الشعبية لتحرير إريتريا والجبهة الشعبية لتحرير تقراى، إذ تزامن مع تشكيل مكتب سياسي جديد لجبهة التحرير الإريترية وبزوغ دور "عبد الله إدريس


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.