شريط الأخبار
الرئيسيةمنبر الحوار ← برنامج مؤتمر سدري -9يناير2010م
2010-01-08 المركز

برنامج مؤتمر سدري -9يناير2010م

‎تحت شعار الوحدة الوطنية - الآفاق والتحديات ( سدر ) تدعوكم لحضور الندوة الجماهيرية التي تقيمها بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لتأسيسها بتاريخ 9 يناير2010م المكان:Conference Hall addressعنوان قاعة المؤتمر:The Window, 13 Windsor street, Islington, London N1 8QG برنامج مؤتمر سدري:

09:00 تسجيل الحضور وتناول الشاي والقهوة 10:00 كلمة رئيس سدر الترحيبية الأستاذ سليمان حسين – رئيس اللجنة التنفيذية 10:30 معاناة اللاجئين السيدة سنايت يوهنس – عضو مؤسس في سدر 11:00 التعايش الوطني واشكالية الدين والدولة الأستاذ حسن سلمان – عالم اصلاحي متخصص في الشؤون الاسلامية 11:30 الدين والدولة: بناء علاقة صحية تحت حكم القانون السيد هبتوم يوهنس – عضو مؤسس في سدر 12:00 التنوع الاثني والوحدة الوطنية السيد أحمد سليمان – باحث ارتري 12:30 فقرة حوار مفتوح رئيس الجلسة: السيد صقاي يوهنس 13:00 فقرة لتناول وجبة الغداء 14:00 الأرض في ارتريا: قضية خلافية البروفيسر يعبيو ولدماريام – عضو مؤسس في سدر 14:30 حقوق الأرض من منظور الرعاة د. عبدالقادر داوود – عضو مؤسس في سدر 15:00 قضية اللغات الوطنية في ارتريا البروفيسر قايم كبرأب – عضو مؤسس في سدر 15:30 استراحة لتناول الشاي والقهوة 15:45 فقرة الحوار المفتوح رئيس الجلسة: السيد صقاي يوهنس – عضو مؤسس في سدر المتحدثون : الدكتور عبدالقادر داوود, الدكتور يعبيو ولدماريام, الدكتور قايم كبرأب والأستاذ سليمان حسين 17:45 فقرة الأستراحة والتواصل 19:00 ملاحظات ختامية السيد محمد طاهر دبساي – عضو مؤسس في سدر ورئيس فرع سدر في المملكة المتحدة

إخترنا لكم

مخاطر التفكك وفرص البقاء: إريتريا في عيد ميلادها ال27 !! بقلم/ : حامد سلمان

أن تدفع ثمنا باهظا لا يعني أن تحصل على المقابل المجزي بشكل آلي، فالمزارع الذي يكِدُّ طوال الموسم الزراعي، مثلا، يمكن أن يخرج نهاية الموسم وهو يقلب كفيه حسرة على ما بذل من جهد وعرق ومال إن هو تغافل أو تكاسل في لحظة الحصاد الحاسمة، فالتضحية وحدها لا تكفي للحصول على القطاف، إنما تستلزم اليقظة الدائمة والمثابرة الواعية حتى نهاية الموسم وضمان الحصول على المبتغى وتحقيق الهدف. فكم من شعوب ضحت بقدر هائل من مواردها البشرية والمادية لقاء الحصول على حريتها، غير أنها لم تحصل بالمقابل، إلا على قيود أشد قسوة من تلك التي ناضلت للفكاك منها، ودونكم الشعب الكوري الشمالي الذي أعطى ولم يبخل وبذل ولم يدخر،حيث قدم ما يربوا على (406.000 عسكري و 600.000 مدني) في حرب واحدة 1950-1953م ، أكثر من مليون نفس بشرية بالإجمال، وما زال الشعب الكوري الشمالي يقدم القرابين دون أن يجد فرصة للوقوف على قدميه والإلتفات إلى الوراء، حيث يرقد "الشهداء" ليتساءل، لماذا كل هذا؟ إلى يومنا هذا وربما حتى إشعار آخر، حيث لا ضمانات للحريات والحقوق والتنمية الإقتصادية مهما كانت الضحيات المبذولة.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.