شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← افورقي في القاهرة لمناقشة الأوضاع في القرن الافريقي وحوض النيل
2010-05-05 المركز

افورقي في القاهرة لمناقشة الأوضاع في القرن الافريقي وحوض النيل

‎القاهره:وكالاتعقد الرئيس الإريتري أسياس أفورقي ونظيره المصري حسني المبارك أمس في منتجع شرم الشيخ محادثات ركزت على تعزيز العلاقات الثنائية وتطورات الأوضاع في القرن الأفريقي، وذلك في بداية زيارة يقوم بها أفورقي إلى مصر وتستغرق ثلاثة أيام.

وقالت مصادر مصرية إن المحادثات تناولت آخر التطورات على الساحة الأفريقية عموماً والأوضاع في منطقة القرن الأفريقي خصوصاً. وأضافت أن القمة المصرية - الاريترية استعرضت سبل تعميق وتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين في المجالات التجارية والاقتصادية بما يحقق مصالح البلدين. ومن المتوقع أن تكون المباحثات بين الرئيسين قد تناولت تطورات الأوضاع في أزمة حوض النيل التي تفجرت مؤخراً بين دول المنبع ودول المصب خاصة وأن إريتريا عضوا مراقباً في تجمع دول حوض النيل . وكان الرئيس الاريتري وصل صباح أمس إلى مطار شرم الشيخ الدولي حيث كان في استقباله وزير الخارجية أحمد أبو الغيط والوزير عمر سليمان ومحافظ جنوب سيناء محمد عبدالفضيل شوشة وسفير أريتريا في القاهرة فاسيل جبر سيلاسي. ويضم الوفد المرافق للرئيس الأريتري وزير الخارجية عثمان صالح ومستشار الرئيس الأريتري للأمن القومي يماني جبر أب ومستشار الرئيس للشؤون العربية الأمين حسن والمستشار الاقتصادي للرئيس حقوص جبري هويت وسفير أريتريا في القاهرة. وتعتبر هذه هي الزيارة الـ18 التي يقوم بها الرئيس الإريتري لمصر، فيما كانت آخر زيارة قام بها الرئيس مبارك إلى إريتريا في 25 مايو (أيار) عام 1993 في أعقاب إعلان استقلال إريتريا عن إثيوبيا، بينما يرجع تاريخ آخر زيارة قام بها أفورقي إلى مصر إلى العام الماضي.

إخترنا لكم

الجولة الفنية لمدينة كسلا وحادثة إختطاف عثمان عبد الرحيم ! الحلقة ( 6) ! بقلم / عبد الله أندول

بعد النجاحات الكبيرة التي حققتها الفرقة في جولاتها الداخلية التي غطت معسكرات "حشنيت ولكوييب ومعلاب " وفي إحتفالات تحرير أغردات وعيد الثورة وعيد العمال، تقرر أجراء جولة فنية خارجية تشمل مدينتي كسلا والخرطوم السودانيتين إضافة إلى العديد من الدول الشقيقة والصديقة الأخرى، وعليه غادرت الفرقة الميدان بكامل أدواتها وعديدها في بدايات العام 1978 ووصلت إلى مدينة كسلا، ومنها إستهلت رحلتها الخارجية وهي تحمل على عاتقها شعلة الفن والتراث الأرتري الشعبي والثوري لتعرضه على الشعوب الشقيقة والصديقة المساندة للثورة الأرترية ، وهكذا وصلنا الى محطتنا الأولى ونحن نتطلع إلى تقديم أفضل الفقرات الإناشادية والعروض الفنية بإجادة وإتقان من أجل عكس معاناة الشعب الأرتري وصموده وإنتصارات ثورته المجيدة ، وكان يحدونا الأمل أن نحقق من خلال كل ذلك المزيد من النجاحات والمكاسب لصالح قضية الشعب الإريتري العالدلة.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.