شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← عشرات الإريتريين بالخرطوم يؤدون واجب العزاء في سيد أحمد خليفه
2010-07-03 المركز

عشرات الإريتريين بالخرطوم يؤدون واجب العزاء في سيد أحمد خليفه

‎في لفتة شعبية وأهلية مستحقة قدم التعازي عصر اليوم الجمعة ما يربو عن الـ 40 من الشباب الإريتري من سكان حي الجريف قوامه طلاب وعمال لإسرة الفقيد الكبير سيد احمد خليفة .

وبمبادرة من إبراهيم إدريس فايد وحسن جمع وعمر صالح زار منزل الأستاذ الفقيد سيد احمد خليفة حيث قدموا تعازيهم بإسم الإريتريين في الحي لأبناء الفقيد عادل ويوسف وأمير وكذلك لأخوان وأشقاء الفقيد. وقد تحدث نيابة عن المعزين عبد الله اسناي وعمر صالح حيث أكدا على عمق وحميمية العلاقة التي ربطت الأستاذ بالشعب الإريتري الذي كان مهموما بقضاياهم طوال سنوات حياته الحافلة بالعطاء ، مؤكدين فداحة فقدهم للأستاذ متمنين أن يسير خلفه في جريدة الوطن في ذات الطريق خدمة لإنسان إريتريا خاصة وكل إنسان القرن الأفريقي . من جهته شكر الأستاذ عادل سيد احمد الذي تحدث بإسم الأسرة المعزين مذكرا بنضالات والده من أجل إنسان القرن الإفريقي عامة وإريتريا على وجه الخصوص وقال : بسبب هذه العلاقة إرتبطنا كأسرة بالشأن الإريتري . وأضاف من فرط حب الأستاذ المرحوم إن سمى الشركة التي تصدر منها صحيفتي الوطن والأسطوره هي شركة القرن الأفريقي . كما كشف عن مشروع إعلامي كان يعد له المرحوم وسوف يرى النور قريبا وهو صدور جريدة باللغتين التجرنينة والأمهرية . مؤكدا للحضور ان جريدة الزطن كما هو ديدنها ستولي الأهتمام لقضايا الإريتريين في السودان .

إخترنا لكم

الجولة الفنية لمدينة كسلا وحادثة إختطاف عثمان عبد الرحيم ! الحلقة ( 6) ! بقلم / عبد الله أندول

بعد النجاحات الكبيرة التي حققتها الفرقة في جولاتها الداخلية التي غطت معسكرات "حشنيت ولكوييب ومعلاب " وفي إحتفالات تحرير أغردات وعيد الثورة وعيد العمال، تقرر أجراء جولة فنية خارجية تشمل مدينتي كسلا والخرطوم السودانيتين إضافة إلى العديد من الدول الشقيقة والصديقة الأخرى، وعليه غادرت الفرقة الميدان بكامل أدواتها وعديدها في بدايات العام 1978 ووصلت إلى مدينة كسلا، ومنها إستهلت رحلتها الخارجية وهي تحمل على عاتقها شعلة الفن والتراث الأرتري الشعبي والثوري لتعرضه على الشعوب الشقيقة والصديقة المساندة للثورة الأرترية ، وهكذا وصلنا الى محطتنا الأولى ونحن نتطلع إلى تقديم أفضل الفقرات الإناشادية والعروض الفنية بإجادة وإتقان من أجل عكس معاناة الشعب الأرتري وصموده وإنتصارات ثورته المجيدة ، وكان يحدونا الأمل أن نحقق من خلال كل ذلك المزيد من النجاحات والمكاسب لصالح قضية الشعب الإريتري العالدلة.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.