شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← إشتباكات مسلحة بين قوات حرس الحدود الإريترية وقبيلة الرشايدة
2010-12-24 المركز

إشتباكات مسلحة بين قوات حرس الحدود الإريترية وقبيلة الرشايدة

‎عدوليس:مصادر خاصةيتلقى أكثر من خمسة عشر مواطنا من قبائل الرشايدة العلاج في مستشفى مدينة كرن وتحت حراسة مشددة هم من جرحى الاشتباكات بين قوات حرس الحدود ( الجيش المحلي ) الخاص والذي يقود العميد تخلي منجوس .

وتفيد الأنباء الواردة إلينا من مناطق الاشتباكات إن قوات حرس الحدود حاصرت حقول التعدين العشوائي في مناطق عنسبا واشتبكت مع أعداد غفيرة من أبناء قبائل الرشايدة الذي كانوا يتواجدون في المكان وقد أستخدم الطرفين صنوف من الأسلحة المتوسطة والثقلية . وكان آخر اشتباك بين الطرفين قد حدث يوم الأربعاء الماضي وراح ضحيته عدد كبير من المواطنين الذين دفعوا بأعداد منهم لمؤازرة بني جلدتهم . هذا ومن المعروف أن أعداداً كبيرة من أبناء هذه القبيلة تمتهن التعدين وتهريب البشر على ضفتي الحدود وكان مسموح لهم باستيراد الأجهزة الكاشفة للمعادن بشكل استثنائي شريطة تهريبها إلى السودان مقابل الإبلاغ عن الفارين عبر الحدود من السكان المحليين . وتأتي هذه الإشتباكات لتضع حد لعلاقات يصفها السكان بالغريبة مع أجهزت الأمن ورجال حرس الحدود كما سيكون لها انعكاسات على مجمل قبائل الرشايدة والعلاقة الخاصة مع رئيس تنظيم الأسود الحرة في السودان مبارك مبروك سليم الذي يرتبط بعلاقات تجارية واسعة مع عدد من شركات الحزب الحاكم في اسمرا.

إخترنا لكم

الشفيع خضر وفضيحة المثقف داخل سفارة الشر !!

عندما يتعامى المثقف الثوري والقائد اليساري والمدافع عن حقوق الإنسان والمنافح عن الحرية عن شمس الحقيقة فإنه قطعا يعلن إنضمامه طواعية لقوى الشر ومناهضي حقوق الإنسان، ولا أملك توصيفا آخر لحالة القيادي السابق في الحزب الشيوعي السوداني الشفيع خضر الداعى " للحريات الأربعة " بين إريتريا والسودان.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.