شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← المؤتمر الإسلامي:انسحاب حزب الشعب من التحالف يعكس عمق الأزمة السياسية
2011-02-08 المركز

المؤتمر الإسلامي:انسحاب حزب الشعب من التحالف يعكس عمق الأزمة السياسية

‎دعا المؤتمر الإسلامي الإريتري إلى حوار وطني شامل كمخرج للأزمة التي تمر بها إريتريا حكما ومعارضة ، دون ان يفصل ذلك . واعتبر انسحاب حزب الشعب من التحالف الديمقراطي يعكس عمق الأزمة السياسية

التي تعيشها المعارضة وان ذلك يبعث قلقا بالغا في صفوف جماهير شعبنا المتطلعة دوما إلى اصطفاف قوى المعارضة في جبهة وطنية جامعة توجه كل طاقاتها وإمكانياتها وتدفعها في اتجاه التخلص من النظام القمعي. مهيبا بذل مزيد من الجهد لتوفير الأجواء المناسبة لإنجاح مؤتمر التحالف المرتقب. ويدعو إلى استعادة وحدة التحالف والخروج سريعا من مأزق الانقسام والتجزئة ، كخيار إستراتيجي لتفويت الفرصة على النظام القمعي الذي يتربص بالجميع دون فرز . حسب منطوق البيان الذي أصدره مجلس شورى الحزب في إجتماعه الدوري الثالث والمنعقد في الفترة من الثالث الى الرابع من فبراير الجاري و تلقت ( عدوليس ) نسخة منه وارجع البيان ما اسماه بظاهرة المطالب الخاصة في إشارة للتنظيمات القبلية والإثنية إلى سياسة النظام الذي فشل في الاعتراف المتساوي بالمكونات الوطنية والوقوف على مسافة واحدة منها في البناء والنماء ، أدى إلى تنامي ظاهرة المطالب الخاصة. كما يؤكد المجلس على احترامه لكافة حقوق وخصوصيات القوميات السياسية والاقتصادية والثقافية في حدود الثوابت الوطنية وفي مقدمتها (الحفاظ على الكيان الارتري واحدا موحدا). هذا وقد أكد المجلس تضامنه مع إرادة وتطلعات الشعب المصري للحرية والكرامة والعدالة في أول موقف إريتري من ثورة الشباب في مصر . ويذكر أن حزب المؤتمر الإسلامي الإريتري هو أول تنظيم اريتري معارض يعلن موقفا من التغيير الذي جرى في تونس.

إخترنا لكم

الجولة الفنية لمدينة كسلا وحادثة إختطاف عثمان عبد الرحيم ! الحلقة ( 6) ! بقلم / عبد الله أندول

بعد النجاحات الكبيرة التي حققتها الفرقة في جولاتها الداخلية التي غطت معسكرات "حشنيت ولكوييب ومعلاب " وفي إحتفالات تحرير أغردات وعيد الثورة وعيد العمال، تقرر أجراء جولة فنية خارجية تشمل مدينتي كسلا والخرطوم السودانيتين إضافة إلى العديد من الدول الشقيقة والصديقة الأخرى، وعليه غادرت الفرقة الميدان بكامل أدواتها وعديدها في بدايات العام 1978 ووصلت إلى مدينة كسلا، ومنها إستهلت رحلتها الخارجية وهي تحمل على عاتقها شعلة الفن والتراث الأرتري الشعبي والثوري لتعرضه على الشعوب الشقيقة والصديقة المساندة للثورة الأرترية ، وهكذا وصلنا الى محطتنا الأولى ونحن نتطلع إلى تقديم أفضل الفقرات الإناشادية والعروض الفنية بإجادة وإتقان من أجل عكس معاناة الشعب الأرتري وصموده وإنتصارات ثورته المجيدة ، وكان يحدونا الأمل أن نحقق من خلال كل ذلك المزيد من النجاحات والمكاسب لصالح قضية الشعب الإريتري العالدلة.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.