شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← بالتزامن مع صدور تقرير لجنة المراقبة : إريتريا تستعيد عضويتها في الإيجاد
2011-07-29 المركز

بالتزامن مع صدور تقرير لجنة المراقبة : إريتريا تستعيد عضويتها في الإيجاد

‎اديس ابابا (رويترز) - أفاد خطاب حصلت عليه رويترز بأن اريتريا عادت للانضمام الى الهيئة الحكومية للتنمية لدول شرق أفريقيا (ايجاد) بعد أربع سنوات من انسحابها منها احتجاجا على دخول قوات اثيوبية الصومال.

ويقول محللون ان انسحاب اسمرة من ايجاد كان المؤشر الاول على تدهور العلاقات بين اريتريا ودول في المنطقة بسبب الصومال الذي تحارب فيه حركة الشباب التي تربطها صلات بتنظيم القاعدة للاطاحة بحكومة مقديشو التي تدعمها الامم المتحدة. ويمكن للدول الاعضاء في ايجاد تعليق عضويتها واعادتها واريتريا هي الدولة الوحيدة التي فعلت ذلك. وقال خطاب من وزير الخارجية الاريتري عثمان صالح الى السكرتير التنفيذي لايجاد محبوب معلم "أتشرف بابلاغكم ومن خلالكم ابلاغ أعضاء ايجاد أن دولة اريتريا قررت اعادة تنشيط عضويتها في ايجاد على الفور." وكان تقرير لمجموعة مراقبة تابعة للامم المتحدة بشأن الصومال حصلت عليه رويترز يوم الخميس اتهم اريتريا بالتخطيط لشن هجوم على قمة للاتحاد الافريقي في اثيوبيا في يناير كانون الثاني وتمويل المتمردين في الصومال من خلال سفارتها في كينيا. وفرضت الامم المتحدة حظر أسلحة على اريتريا وحظر سفر وتجميدا لاصول زعماء سياسيين وقادة عسكريين في اريتريا تقول انهم انتهكوا حظر أسلحة في الصومال. ودعت ايجاد أيضا الى فرض عقوبات على قطاع التعدين في اريتريا وعلى تحويلات الاريتريين في الشتات بسبب دعمها المزعوم لحركة الشباب. وتنفي أسمرة هذه الاتهامات وتتهم الولايات المتحدة وجارتها اثيوبيا "بالتدخل غير المسؤول." ودخلت قوات اثيوبيا الصومال بدعم أمريكي ضمني وأطاحت بحركة اسلامية كانت تسيطر على العاصمة وأجزاء من البلاد. وقالت اريتريا انها "مصممة" على المساهمة في السلام الاقليمي وأشارت الى أن أسباب عودتها لايجاد هي تطورات وقعت في الآونة الاخيرة مثل استقلال جنوب السودان والحاجة الى جهد متناسق لمواجهة أزمة انسانية اقليمية. وتضم ايجاد كينيا وأوغندا وجيبوتي واثيوبيا والسودان والصومال واريتريا. وكانت اريتريا جزءا من اثيوبيا حتى عام 1993 ودارت بينهما حرب ضارية استمرت 30 عاما من أجل الاستقلال. ويقول دبلوماسيون ان اجتماعات سابقة لايجاد كانت منتدى لتأجيج الخلاف بين البلدين الذي مازالا في حالة احتقان بسبب صراعهما على الحدود بين عامي 1998 و2000 ويرى كثيرون أنهما يخوضان حربا بالوكالة في الصومال.

إخترنا لكم

جنوب السودان والحلم المؤجَّل: ملاحظات أولوية في الذكرى الثامنة (1-2) .. بقلم: ماد قبريال

دأبت قبل أربع سنوات على كتابة مقالة توثيقية مع حلول ذكرى إعلان قيام دولة جنوب السودان، ولكن حالت كثرة المشغولات هذه المرة من إنجاز المقال في الوقت المحدد، وكذلك لإتمام قراءة بعض المصادر الأساسية قبل الشروع في إعداد المقال ونّشره. وتأتي هذه المساهمة تكملةً لسلسلة المقالات السالفة الذكر، من حيث الفكرة الرئيسية التي أحاول إيصالها، بمنظور نقدي، قائم على التزام مسبق بضرورة تدوين هذه الفترة الحرجة من تاريخنا السياسي، وحاجتنا للتوثيق المستمر لأحداث الزمن الراهن. ولابد لي من الاعتراف هنا، بصعوبة توثيق التاريخ الراهن، لسببين. أولا، لستُ متخصصًا في علم التاريخ والكتابة التاريخية. أما الثاني، لتداخل أحداث التاريخ الراهن، بالواقع الراهنة من حيث الاستمرارية، وتباين الرأي بين الذاتي والموضوعي في مثل هذه الحالات، وذلك دون الدخول في الجدل المنهجي والمفاهيمي بشأن إشكالية التاريخ الراهن عند المتخصصين.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.