شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← مساعي إثيوبية وجيبوتية لإقناع مجلس الأمن بمناقشة العقوبات الإضافية ضد إريتريا غدا الاربعاء
2011-08-09 المركز

مساعي إثيوبية وجيبوتية لإقناع مجلس الأمن بمناقشة العقوبات الإضافية ضد إريتريا غدا الاربعاء

‎المصدر: وكالات يقول دبلوماسيون في نيويورك ان اثيوبيا وجيبوتي تقودان حملة من دول شرق افريقيا لدفع مجلس الامن الدولي لتشديد العقوبات على اريتريا نتيجة اتهامها برعاية الارهاب.

وتزايدت حدة تلك الضغوط منذ اعلنت مجموعة مراقبة تابعة للامم المتحدة الشهر الماضي ان اريتريا كانت وراء محاولات التفجير في العاصمة الاثيوبية خلال انعقاد قمة الاتحاد الافريقي في يناير/كانون الثاني. ويقول خبراء الامم المتحدة ان اريتريا تدعم وتسلح المتمردين في الصومال، بمن فيهم حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة. وطالبت مجموعة من دول شرق افريقيا بفرض عقوبات على اعمال المناجم الاريترية وحظر الضريبة التي تفرضها الحكومة الاريترية على تحويلات العاملين الاريتريين في الخارج. وتسعى اثيوبيا وجيبوتي الى اقناع اعضاء مجلس الامن ببحث الموضوع في اجتماع للمجلس الاربعاء حول الصومال. وطالبت قمة هيئة التنمية، التي تشمل جيبوتي واثيوبيا وكينيا والصومال والسودان واوغندا، الشهر الماضي بتشديد عقوبات الامم المتحدة والاتحاد الافريقي على اريتريا. واتهمت القمة اريتريا "بلعب دور فعال في زعزعة استقرار المنطقة". وتنقل وكالة الانباء الفرنسية عن سفير اثيوبيا في الامم المتحدة تاكيدا اليمو قوله: "اذا كان مجلس الامن جادا في مكافحة الارهاب فاننا نتوقع منه ان يمنع اريتريا من القيام باعمال خطيرة. المندوبون الافارقة يضغطون لكننا نعتقد انها مسؤولية مجلس الامن بكامله".

إخترنا لكم

في إجواء الذكرى (٥٦) لثورة اكتوبر : هل من آفاق لاستعادة مبدئية وحميمية الروابط النضالية مع مطالب الارتريين؟. بقلم/ عثمان صالح.

كل اطلالة لاكتوبر من كل عام لها طعم خاص مرتبط بذكرى أحدى التحولات الكبيرة وألايام المشرقة التي شهدتها المنطقة – ذكرى الثورة الشعبية السودانية في 21/10/١٩٦٤م ضد حكم العسكر بقيادة الجنرال إبراهيم عبود . والسودانيون هم اهل سبق وخبرة في هذه التحولات الكبيرة عربيا إذ تعتبر ثورة اكتوبر في الواقع اول ثورة عربية شعبية تطيح بنظام عسكري مستبد . وان كانت ثورة اكتوبر بشكل أساسي تعبيرا عن رفض الشعب السوداني للسلطة الدكتاتورية وطغمة العسكر التي هيمنت على البلاد وأنهت الحياة الديمقراطية.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.