شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← غرفة الحوارالارترى تعلن عن ندوة مفتوحة للنقاش حول سمنارات اديس ابابا
2011-09-14 المركز

غرفة الحوارالارترى تعلن عن ندوة مفتوحة للنقاش حول سمنارات اديس ابابا

‎غرفة الحوارالارترى العربي تدعوا كافة الارتريين المهتمين بشـأن وطنهم الى ندوة مفتوحة يشارك فيها : 1 - الاستـاذ/ جمــال همد – صحفى - محلل سياسى وكاتب ارترى 2 - الاستاذ / زين العابدين شــوكاى – مثقف وكاتب ارترى بارز

وذلك فى يوم السبت 17 سبتمبر 2011م فى تمام الساعـة 10 مساءا بتوقيت اوروبا الوسطى وذلك لتسليط الضوء على الاحداث المتسارعة فى ساحة المعارضة الارترية بصفة عامة ولمناقشة والتعليق على الاجراءات والمعايير التى تم اتخاذها لعقد سمنارات اديس ابابا التى عقدت فى شهراغسطس 2011م والاسبوع الاول من شهر سبتمبرالجارى الخاصة بتنظيمات المعارضة الارترية والنخب الارترية المثقفة . كما سوف نتطرق فى ندوتنا الى السجالات الدائرة والتباينات فى وجهات النظر بين اعضاء المفوضية الوطنية الارترية للتغيير الديمقراطى حول سيراعمال المفوضية ودورهــا فى سمنارات اديس ابابا وذلك لمحاولة معرفة التسريبات الاخبارية التى تسمع من حين الى آخر فى الشارع الارترى المعارض . منـبرالحـوارالارتري العـربى - بـالتـوك.

إخترنا لكم

جنوب السودان والحلم المؤجَّل: ملاحظات أولوية في الذكرى الثامنة (1-2) .. بقلم: ماد قبريال

دأبت قبل أربع سنوات على كتابة مقالة توثيقية مع حلول ذكرى إعلان قيام دولة جنوب السودان، ولكن حالت كثرة المشغولات هذه المرة من إنجاز المقال في الوقت المحدد، وكذلك لإتمام قراءة بعض المصادر الأساسية قبل الشروع في إعداد المقال ونّشره. وتأتي هذه المساهمة تكملةً لسلسلة المقالات السالفة الذكر، من حيث الفكرة الرئيسية التي أحاول إيصالها، بمنظور نقدي، قائم على التزام مسبق بضرورة تدوين هذه الفترة الحرجة من تاريخنا السياسي، وحاجتنا للتوثيق المستمر لأحداث الزمن الراهن. ولابد لي من الاعتراف هنا، بصعوبة توثيق التاريخ الراهن، لسببين. أولا، لستُ متخصصًا في علم التاريخ والكتابة التاريخية. أما الثاني، لتداخل أحداث التاريخ الراهن، بالواقع الراهنة من حيث الاستمرارية، وتباين الرأي بين الذاتي والموضوعي في مثل هذه الحالات، وذلك دون الدخول في الجدل المنهجي والمفاهيمي بشأن إشكالية التاريخ الراهن عند المتخصصين.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.