شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← غرفة الحوارالارترى تعلن عن ندوة مفتوحة للنقاش حول سمنارات اديس ابابا
2011-09-14 المركز

غرفة الحوارالارترى تعلن عن ندوة مفتوحة للنقاش حول سمنارات اديس ابابا

‎غرفة الحوارالارترى العربي تدعوا كافة الارتريين المهتمين بشـأن وطنهم الى ندوة مفتوحة يشارك فيها : 1 - الاستـاذ/ جمــال همد – صحفى - محلل سياسى وكاتب ارترى 2 - الاستاذ / زين العابدين شــوكاى – مثقف وكاتب ارترى بارز

وذلك فى يوم السبت 17 سبتمبر 2011م فى تمام الساعـة 10 مساءا بتوقيت اوروبا الوسطى وذلك لتسليط الضوء على الاحداث المتسارعة فى ساحة المعارضة الارترية بصفة عامة ولمناقشة والتعليق على الاجراءات والمعايير التى تم اتخاذها لعقد سمنارات اديس ابابا التى عقدت فى شهراغسطس 2011م والاسبوع الاول من شهر سبتمبرالجارى الخاصة بتنظيمات المعارضة الارترية والنخب الارترية المثقفة . كما سوف نتطرق فى ندوتنا الى السجالات الدائرة والتباينات فى وجهات النظر بين اعضاء المفوضية الوطنية الارترية للتغيير الديمقراطى حول سيراعمال المفوضية ودورهــا فى سمنارات اديس ابابا وذلك لمحاولة معرفة التسريبات الاخبارية التى تسمع من حين الى آخر فى الشارع الارترى المعارض . منـبرالحـوارالارتري العـربى - بـالتـوك.

إخترنا لكم

الجولة الفنية لمدينة كسلا وحادثة إختطاف عثمان عبد الرحيم ! الحلقة ( 6) ! بقلم / عبد الله أندول

بعد النجاحات الكبيرة التي حققتها الفرقة في جولاتها الداخلية التي غطت معسكرات "حشنيت ولكوييب ومعلاب " وفي إحتفالات تحرير أغردات وعيد الثورة وعيد العمال، تقرر أجراء جولة فنية خارجية تشمل مدينتي كسلا والخرطوم السودانيتين إضافة إلى العديد من الدول الشقيقة والصديقة الأخرى، وعليه غادرت الفرقة الميدان بكامل أدواتها وعديدها في بدايات العام 1978 ووصلت إلى مدينة كسلا، ومنها إستهلت رحلتها الخارجية وهي تحمل على عاتقها شعلة الفن والتراث الأرتري الشعبي والثوري لتعرضه على الشعوب الشقيقة والصديقة المساندة للثورة الأرترية ، وهكذا وصلنا الى محطتنا الأولى ونحن نتطلع إلى تقديم أفضل الفقرات الإناشادية والعروض الفنية بإجادة وإتقان من أجل عكس معاناة الشعب الأرتري وصموده وإنتصارات ثورته المجيدة ، وكان يحدونا الأمل أن نحقق من خلال كل ذلك المزيد من النجاحات والمكاسب لصالح قضية الشعب الإريتري العالدلة.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.