شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← بناءاً على توجيهات من النائب الأول للرئيس السوداني : والي كسلا يزور أسمرا
2011-09-14 المركز

بناءاً على توجيهات من النائب الأول للرئيس السوداني : والي كسلا يزور أسمرا

‎أسمرا-الخرطوم :عدوليسفي خطوة مفاجئة حط والي ولاية كسلا محمد يوسف آدم ورئيس المجلس التشريعي لكسلا أحمد حامد في العاصمة الإريترية أسمرا اليوم الأربعاء وعقدا مباحثات مع الرئيس الإريتري إسياس أفورقي حول تعزيز العلاقات بين البلدين بشكل عام وبين إريتريا وولاية كسلا على وجه الخصوص.

تأتي هذه الزيارة في أعقاب التعزيزات التي دفعت بها القوات المسلحة السودانية والأجهزة الأمنية والشرطية لمقابلة حشود حركة العدل والمساواة التي تحتشد في منطقة أم حجر قبالة الحدود الإرترية السودانية وذلك حسب إفادات لمصادر أمنية سودانية لعدد من الصحف السودانية . كما تأتي الخطوة في أعقاب توجيهات النائب الأول للرئيس السوداني علي عثمان طه خلال لقائه بوالي كسلا أمس الأول باستمرار تطوير وتمتين علاقة الجوار بين ولاية كسلا ودولة إرتريا وضرورة الاهتمام بالتواصل بين الجانبين من أجل تنمية المنطقة وتقدمها وتعزيز حسن الجوار . وكان من المتوقع أن تشهد ولاية كسلا زيارة للرئيسين عمر البشير واسياس أفورقي خلال يوليو الماضي لافتتاح الطريق الذي يربط بين ولاية كسلا وإريتريا إلا أن الزيارة تم إلغاءها في ظروف غامضة .

إخترنا لكم

الجولة الفنية لمدينة كسلا وحادثة إختطاف عثمان عبد الرحيم ! الحلقة ( 6) ! بقلم / عبد الله أندول

بعد النجاحات الكبيرة التي حققتها الفرقة في جولاتها الداخلية التي غطت معسكرات "حشنيت ولكوييب ومعلاب " وفي إحتفالات تحرير أغردات وعيد الثورة وعيد العمال، تقرر أجراء جولة فنية خارجية تشمل مدينتي كسلا والخرطوم السودانيتين إضافة إلى العديد من الدول الشقيقة والصديقة الأخرى، وعليه غادرت الفرقة الميدان بكامل أدواتها وعديدها في بدايات العام 1978 ووصلت إلى مدينة كسلا، ومنها إستهلت رحلتها الخارجية وهي تحمل على عاتقها شعلة الفن والتراث الأرتري الشعبي والثوري لتعرضه على الشعوب الشقيقة والصديقة المساندة للثورة الأرترية ، وهكذا وصلنا الى محطتنا الأولى ونحن نتطلع إلى تقديم أفضل الفقرات الإناشادية والعروض الفنية بإجادة وإتقان من أجل عكس معاناة الشعب الأرتري وصموده وإنتصارات ثورته المجيدة ، وكان يحدونا الأمل أن نحقق من خلال كل ذلك المزيد من النجاحات والمكاسب لصالح قضية الشعب الإريتري العالدلة.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.