شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← المكتب التنفيذي للتحالف يختتم أعماله بالخرطوم وجلسات القيادة المركزية في منتصف سبتمبر الجاري
2005-09-10 المركز

المكتب التنفيذي للتحالف يختتم أعماله بالخرطوم وجلسات القيادة المركزية في منتصف سبتمبر الجاري

الخرطوم :ECMS – مكتب إعلام التحالف اختتم المكتب التنفيذي للتحالف الديمقراطي الإرتري اجتماعه الدوري الثاني بالخرطوم يوم الخميس 8/09/2005 م ، حيث استمع للتقارير المقدمة من مكاتب المكتب التفيذي حول نشاطتها خلال الستة أشهر الماضية وصادق عليها.

من جهة أخرى أعد المكتب التنفيذي التقرير والتوصيات التي سيرفعها للقيادة المركزية في اجتماعها الدوري الثاني الذي سيلتئم في الخامس عشر من سبتمبر الحالي . وحول البرنامج والقضايا التي تقرر القيام فيها خلال الستة أشهر الماضية , أكد المكتب التنفيذي أن معظم تلك البرامج تم تنفيذها ، كما وقف على الأجهزة والبرامج التي يتطلب استحداثها للمرحلة المقبلة. هذا ومن المقرر أنم يعقد المكتب التنفيذي إجتماعاً مع رئاسة القيادة المركزية للتحالف الديمقراطي لوضع الترتيبات المهائية لعقد جلسة القيادة المركزية والتي ستلتئم جلساتها في منتصف سبتمبر الجاري . وأمام إجتماعات القيادة التشريعية للتحالف عدد من الملفات أهمها إجازة خطة العمل للشهور الستة القادمة ومناقشة التوصيات التي سيرفعها المكتب التنفيذي وإجازتها ، كما ستقف القيادة على عدد من الملفات الساخنة التي التي ربما تستهلك الوقت والجهد . وتفيد مصادر مقربة من المكتب التنفيذي أن جو التفاهم الذي ساد الإجتماع سينعكس إيجاباً على جلسات القيادة المركزية وسيتم تجاوز كثير من العوائق .

إخترنا لكم

الجيش الاريتري وتهم ارتكاب فظاعات في تقراي !! بقلم / فتحي عثمان

في السنة الثانية والأخيرة من امتحانات الماجستير، خاطبنا أحد الأساتذة مودعا: " لقد تعلمتم معنى الحروب ومآسيها، فأخرجوا الآن للحديث عن السلام ومحاسنه." وبقدر ما بدت نصيحته أبويه حادبة فقد كانت أيضا تعكس روح الثقة في التأهيل الذي قدمه المقرر المستحدث في الجامعات حينها، وهو تخصص دبلوماسية السلام والتنمية المستدامة، وهو تخصص يقوم على إعادة بناء المجتمعات بعد الحروب عبر استخدام المناهج المتداخلة: الدبلوماسية والقانون الدولي الإنساني "إتفاقيات جنيف لحماية المدنيين أثناء النزاع المسلح والبروتوكولات الإضافية" والعلوم الإنسانية. واستجابة لنصيحة معلمي سأقدم مساهمة تحت عنوان المقال أعلاه، وهي ليست مساهمة العالم الخبير، ولكن جهد الطالب الفكير.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.