شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← فروع التحالف الديمقراطي الإرتري في السودان تواصل احتفالاتها بذكرى سبتمبر
2005-09-18 التحالف

فروع التحالف الديمقراطي الإرتري في السودان تواصل احتفالاتها بذكرى سبتمبر

مواصلة لإحتفالات التحالف الديمقراطي الإرتري بالخرطوم الذي أقيم في التاسع من سبتمبر الجاري بمناسبة ذكرى سبتمبر المجيدة ، أحيت فروع التحالف الديمقراطي الإرتري في كل من مدينتي كسلا والقضارف الذكرى الرابعة والأربعين لإنطلاقة الكفاح المسلح

يومي 13 و 14 من سبتمبر ، ففي مدينة كسلا أقيم الاحتفال بمسرح تاجوج الذي أمته الجماهير الإرترية من مختلف أحياء المدينة وضواحيها بأعداد غفيرة ، وفي مفتتحه ألقيت كلمة تضامنية من ممثل حزب المؤتمر الوطني السوداني بولاية كسلا ، ثم ألقيت كلمة التحالف الديمقراطي الإرتري ، وكلمة الرعيل الأول للثورة الإرترية . هذا وتخللت الاحتفال الأناشيد والقصائد الوطنية التي تمجد المناسبة وتحض الجماهير الإرترية على النضال من أجل اسقاط النظام الدكتاتوري وإحلال نظام ديمقراطي محله . وبصورة مماثلة حي فرع التحالف الديمقراطي الإرتري بمدينة القضارف ذكرى الفاتح بحضور جمع غفير من الإرتريين ، حيث ألقي ممثل التحالف الديمقراطي الإرتري كلمة حي فيها المناسبة ونضالات الشعب الإرتري من أجل الإستقلال الوطني . كما تطرق للأوضاع المأساوية التي يعيشها شعبنا منذ أربعة عشرة عاما في ظل النظام الدكتاتوري ، كما أشار أيضا إلى متطلبات المرحلة وتضافر الجهود بغية الخروج من النفق المظلم الذي يعيشه شعبنا ، وضروة التحام الجماهير الإرترية بالتحالف الديمقراطي الإرتري لإنجاح مهام المرحلة . أيضا ألقيت في الاحتفال كلمة فرع التحالف بالقضارف ، ثم كلمة تضامنية من منظمة رعاية الطلاب الوافدين بولاية القضارف ، وتخللت الاحتفال القصائد الوطنية بمختلف اللهجات الإرترية. الجدير بالذكر أن السيد تسفاهوني مسفن عضو مكتب الشئون التنظيمية قد شارك في الاحتفالات ممثلا للمكتب التنفيذي للتحالف الديمقراطي الإرتري . التحالف الديمقراطي الإرتري مكتب الإعلام

إخترنا لكم

الجيش الاريتري وتهم ارتكاب فظاعات في تقراي !! بقلم / فتحي عثمان

في السنة الثانية والأخيرة من امتحانات الماجستير، خاطبنا أحد الأساتذة مودعا: " لقد تعلمتم معنى الحروب ومآسيها، فأخرجوا الآن للحديث عن السلام ومحاسنه." وبقدر ما بدت نصيحته أبويه حادبة فقد كانت أيضا تعكس روح الثقة في التأهيل الذي قدمه المقرر المستحدث في الجامعات حينها، وهو تخصص دبلوماسية السلام والتنمية المستدامة، وهو تخصص يقوم على إعادة بناء المجتمعات بعد الحروب عبر استخدام المناهج المتداخلة: الدبلوماسية والقانون الدولي الإنساني "إتفاقيات جنيف لحماية المدنيين أثناء النزاع المسلح والبروتوكولات الإضافية" والعلوم الإنسانية. واستجابة لنصيحة معلمي سأقدم مساهمة تحت عنوان المقال أعلاه، وهي ليست مساهمة العالم الخبير، ولكن جهد الطالب الفكير.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.