شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← بعد ختام الدورة الأولى :تخلي منجوس يعد لدورة ثانية من التدريب الإجباري للقوات النظامية
2012-11-28 المركز

بعد ختام الدورة الأولى :تخلي منجوس يعد لدورة ثانية من التدريب الإجباري للقوات النظامية

‎عدوليس ــ ( خاص ) ــ أسمرا ــ 28نوفمبر 2012م عقب انتهاء فترة التدريب التنشيطي لما يسمى بالجيش الشعبي، يعكف العميد / تخلي كفلوم الشهير بـ ( تخلي منجوس ) على اعداد برنامج احتفالي موسع لتخريج) الدفعة الاولى من حملة التسليح الاجباري ) بالرغم من تسجيل مضابط المستشفيات عدد من الضحايا تقدرها جهات غير رسمية بـ 5% من جملة الدفعة من بينها عدة حالات وفاة.

هذا فضلا عن حالات استقبلتها المستشفيات المتخصصة في الصحة النفسية ، ممن تم إعفائهم من الخدمة العسكرية لعدم أهليتهم من الناحية العصبية والنفسية . وتشير الاخبار القادمة من الداخل الى ان عملية التدريب نفسها تعد استنزاف للقدرات لما استخدم فيها من ذخائر حية ولما سببته من شل للحياة العامة والانشطة في مختلف المجالات كما خلفت فجوة بين إدارات الاقاليم والجيش والقوات النظامية من ناحية وقيادة ما سمي بالجيش الشعبي الجديد من ناحية اخرى . وتفيد مصادر مطلعة أن الدورة الثانية من التدريب الاجباري ستشمل إعادة تأهيل وتدريب الجيش والقوات النظامية الاخرى، ويتوقع ان ترفض القيادات العسكرية اعادة التدريب لقواتهم تحت ادارة العميد/ تخلي كفلوم.

إخترنا لكم

الجولة الفنية لمدينة كسلا وحادثة إختطاف عثمان عبد الرحيم ! الحلقة ( 6) ! بقلم / عبد الله أندول

بعد النجاحات الكبيرة التي حققتها الفرقة في جولاتها الداخلية التي غطت معسكرات "حشنيت ولكوييب ومعلاب " وفي إحتفالات تحرير أغردات وعيد الثورة وعيد العمال، تقرر أجراء جولة فنية خارجية تشمل مدينتي كسلا والخرطوم السودانيتين إضافة إلى العديد من الدول الشقيقة والصديقة الأخرى، وعليه غادرت الفرقة الميدان بكامل أدواتها وعديدها في بدايات العام 1978 ووصلت إلى مدينة كسلا، ومنها إستهلت رحلتها الخارجية وهي تحمل على عاتقها شعلة الفن والتراث الأرتري الشعبي والثوري لتعرضه على الشعوب الشقيقة والصديقة المساندة للثورة الأرترية ، وهكذا وصلنا الى محطتنا الأولى ونحن نتطلع إلى تقديم أفضل الفقرات الإناشادية والعروض الفنية بإجادة وإتقان من أجل عكس معاناة الشعب الأرتري وصموده وإنتصارات ثورته المجيدة ، وكان يحدونا الأمل أن نحقق من خلال كل ذلك المزيد من النجاحات والمكاسب لصالح قضية الشعب الإريتري العالدلة.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.