شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← وصفتها جهات نافذة بالمدبرة :عبد الله جابر يتعرض لحالة تسمم حادة
2012-12-24 المركز

وصفتها جهات نافذة بالمدبرة :عبد الله جابر يتعرض لحالة تسمم حادة

‎عدوليس ــ خاص ــ 23 ديسمبر 2012م يتابع القيادي البارز في الحزب الحاكم في اريتريا عبد الله جابر علاجه في منزله بالعاصمة الإريترية أسمرا وذلك إثر تعرضه لحالة تسمم حادة وصفتها جهات نافذة بالمدبرة ، وذلك يوم السبت الماضي ،

نقل على إثرها لمستشفى (اينايل ) بالعاصمة أسمرا والذي خصص لعلاج كبار مسؤولي الدولة . وقد تكتمت السلطات على الخبر إلا أن غياب مسئول الشئون التنظيمية للحزب الحاكم من عدد من المحافل كان لافتا وأثار العديد من الأسئلة حول علاقات ذلك بجهات أمنية . وأرجعت تقارير حسنة الإطلاع تسمم الرجل لمواقفه وتحفظاته الذي أبداها علنا منذ سنوات على السياسات الداخلية والخارجية . وجاهر بها الرجل حسب هذه التقارير بالقول :( إن الرئيس أفرغ القنوات الحزبية داخل الجبهة الشعبية من محتوياتها الفكرية والعملية باستبعاده للعمل المؤسسي ) وتضيف ذات التقارير ( إن الخلاف بين الرئيس أسياس وجابر بدأ مبكرا عندما استبعد الرجل من ملف سلام شرق السودان وتسليمه ليماني قبرآب ، ثم أضيف ملف العلاقات الإريترية السودانية ، ثم ليستبعد الرجل من كل قطاع العلاقات الخارجية للحزب . هذا ولاستبعد جهات عليمة ببوطن الأمور داخل الحزب الحاكم ان تكون العملية حسب توصيفها هي شكل من أشكال تداعيات الصراع الذي يحتدم بين قيادات كبيرة عسكرية وأمنية ومدنية حزبية هذه الأيام وبشكل ملحوظ .

إخترنا لكم

القرن الافريقي ما بعد الثالث من نوفمبر ! بقلم / صالح م. تيدروس

قبل نحو عامين وتحديدا في الثامن من يوليو 2018 وصل رئيس الوزراء الاثيوبي ابي احمد الى العاصمة الاريترية أسمرا ليجد استقبالا رسميا وشعبيا وليٌنهي بذلك حقبة دامت زهاء عشرين عاما من الحرب والتوتر بين البلدين الجارين امتدت آثارها الى عموم منطقة القرن الافريقي. ومنذ ذلك التاريخ وعلى امتداد عامين تبادل الطرفان الزيارات وازيلت الحواجز في المعابر الحدودية وافتتحت السفارات ووقعت الاتفاقيات وتفاءل الكثيرون بهذه التطورات على امل ان تفضي الى حلحلة مشاكل المنطقة عموما. كان الحدث مفاجئا لمن لا يعلم بتفاصيل اللقاءات التي جرت في الغرف المغلقة ولم يتابع مجريات الأمور سواء على المستوى الإقليمي او الدولي. كثيرون هم من صفقوا لأبي احمد بحكم انه صاحب المبادرة ورسول السلام الذي بدأ خطواته الأولى


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.