شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← وزير خارجية اليمن يؤكد عودة حلف صنعاء وينفى إحتلال حنيش
2013-01-09 المركز

وزير خارجية اليمن يؤكد عودة حلف صنعاء وينفى إحتلال حنيش

‎صحيفة 26 سبتمبر ــ عدوليس 8 يناير 2013م أكد وزير خارجية اليمن ان الأسباب التي من أجلها تأسس تجمع صنعاء من أجلها ما تزال قائمة وخاصة في مجال تعزيزالشراكة الإقتصادية والتجارية وتسهيل حركة النقل البحري والمساهمة في تأمين الملاحة الدولية في البحر الأحمر وتحقيق الإستقرار في منطقة القرن الأفريقي

والعمل على خدمة التنمية لدى مواطني الدول الأعضاء وتبادل التجارب والخبرات .. واضاف نأمل أن يتم التنسيق قريبا لعقد إجتماع لوزراء الخارجية في السودان تمهيدا للترتيب لعقد قمة التجمع في الخرطوم . جاء ذلك في حوار أجرته معه صحيفة 26 سبتمبر اليمنية في عدد الاثنين الماضي 7 يناير 2013م. وأرجع أبوبكر القربي تعثر الإجتماعات الدورية للأوضاع الداخلية لدوله وخاصة في السودان ثم التطورات في اليمن على مدار العامين الماضيين. كما نفي الوزير اليمني ان تكون إريتريا قد أحتلت مرة أُخرى جزيرة حنيش وقال الحكومة اليمنية لايمكن أن تصمت على أي تعد على سيادتها أو أراضيها وجزرها جزء أصيل من أراضيها، هذه الأنباء لا اساس لها من الصحة وتندرج في إطار الشائعات المسمومة والأخبار الوهمية، وللأسف فإن البعض لايتعامل بمسؤولية مع القضايا الوطنية ويسعى للإضرار بسمعة اليمن بأي شكل حتى لو كان ذلك عن طريق إختلاق الأكاذيب . إلا انه عاد وأكد ما نشرته وسائل الاعلام اليمينة حول إحتجاز أسمرا لبحاره يمنين مشيرا ان هنالك خلاف إريتري يمني حول تفسير حكم محكمة لاهاي حول تبعية الجزر لليمن وقال للأسف هذه المعلومات صحيحة.. وهي ناتجة عن إعتقاد الجانب الأرتيري بأن حكم محكمة التحكيم لا يمنح الصيادين اليمنيين حق الصيد من الساحل اليمني الى الساحل الإريتري بينما تفسيرنا للحكم عكس ذلك، ولذلك فهو يتعامل مع الصيادين اليمنيين على هذا الأساس. بالطبع نحن نتابع كل القضايا المتصلة بإحتجاز الصيادين وقواربهم ونأمل أن نتوصل مع الأشقاء في أرتيريا إلى حل جذري لهذه المشكلة يمنع تكرارها بروح من المودة والأخوة ولما فيه المصالح المشتركة وباسلوب يمكن من استثمار الثروة السمكية بيننا وبما يعزز من المصالح المشتركة بيننا . وكانت أنباء قد راجت في وسائل الإعلام اليمنية في الاسابيع الماضية عن إعتداءات إريترية عسكرية على البحر اليمنين بحجة الصيد في المياة الأقليمية الإريترية ..

إخترنا لكم

الجيش الاريتري وتهم ارتكاب فظاعات في تقراي !! بقلم / فتحي عثمان

في السنة الثانية والأخيرة من امتحانات الماجستير، خاطبنا أحد الأساتذة مودعا: " لقد تعلمتم معنى الحروب ومآسيها، فأخرجوا الآن للحديث عن السلام ومحاسنه." وبقدر ما بدت نصيحته أبويه حادبة فقد كانت أيضا تعكس روح الثقة في التأهيل الذي قدمه المقرر المستحدث في الجامعات حينها، وهو تخصص دبلوماسية السلام والتنمية المستدامة، وهو تخصص يقوم على إعادة بناء المجتمعات بعد الحروب عبر استخدام المناهج المتداخلة: الدبلوماسية والقانون الدولي الإنساني "إتفاقيات جنيف لحماية المدنيين أثناء النزاع المسلح والبروتوكولات الإضافية" والعلوم الإنسانية. واستجابة لنصيحة معلمي سأقدم مساهمة تحت عنوان المقال أعلاه، وهي ليست مساهمة العالم الخبير، ولكن جهد الطالب الفكير.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.