شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← معتمدية اللاجئين : إريتريا المصدر الأكبر للاجئين إلى السودان
2013-06-27 صحيفة الأخبار السودانية

معتمدية اللاجئين : إريتريا المصدر الأكبر للاجئين إلى السودان

أكد نائب معتمد شئون اللاجئين لولايات شرق السودان بشير محمد أحمد تدهور الأوضاع الإنسانية لأكثر من 37 ألف لاجئ بمعسكرات اللجواء السبعة بالولايات الشرقية .

وقال بشير في تصريح لصحيفة (الأخبار) الصادرة بالخرطوم اليوم الخميس إن المعسكرات تفتقر للمياه والغذاء والعلاج بسبب المعايير الدولية التي فرضتها المنظمات والدول المانحة للمعونات.
وأشار إلى أن نسب الأغذية التي تأتي للمعسكرات لا تتجاوز 10 % للمعسكر الواحد وأن النقص يتجاوز 90 % ، وكشف عن دخول ما لا يقل عن 50 إلى 60 لاجئاً في اليوم إلى السودان عبر المعابر الشرقية المفتوحة على ثلاث دول.
وأضاف نائب المعتمد، أن المواطنين الإريتريين يمثلون العدد الأكبر من طالبي اللجوء للسودان بفئة عمرية لا تتعدى 18 عاماً ، وأرجع انتشار ظاهرة الاتجار البشر في الآونة الأخيرة إلى كونها أقرب طريقة للثراء بعد تجارة السلاح .
وأكد أنهم استطاعوا بمعاونة حكومة ولاية "كسلا" والجهات الأمنية الأخرى الحد من الظاهرة، ونوه إلى عدم قدرتهم على منع اللاجئين حاملي فيروس الإيدز من الدخول إلى السودان بسبب القوانين الدولية التي تقف حائلا دون ذلك، لكنه عاد وقال إنهم يعملون على منع انتشار المرض بإجراء كافة الفحوصات لطالبي اللجوء قبل دخولهم إلى السودان ومن ثم متابعتهم أثناء تواجدهم في معسكرات اللجوء .

إخترنا لكم

الجولة الفنية لمدينة كسلا وحادثة إختطاف عثمان عبد الرحيم ! الحلقة ( 6) ! بقلم / عبد الله أندول

بعد النجاحات الكبيرة التي حققتها الفرقة في جولاتها الداخلية التي غطت معسكرات "حشنيت ولكوييب ومعلاب " وفي إحتفالات تحرير أغردات وعيد الثورة وعيد العمال، تقرر أجراء جولة فنية خارجية تشمل مدينتي كسلا والخرطوم السودانيتين إضافة إلى العديد من الدول الشقيقة والصديقة الأخرى، وعليه غادرت الفرقة الميدان بكامل أدواتها وعديدها في بدايات العام 1978 ووصلت إلى مدينة كسلا، ومنها إستهلت رحلتها الخارجية وهي تحمل على عاتقها شعلة الفن والتراث الأرتري الشعبي والثوري لتعرضه على الشعوب الشقيقة والصديقة المساندة للثورة الأرترية ، وهكذا وصلنا الى محطتنا الأولى ونحن نتطلع إلى تقديم أفضل الفقرات الإناشادية والعروض الفنية بإجادة وإتقان من أجل عكس معاناة الشعب الأرتري وصموده وإنتصارات ثورته المجيدة ، وكان يحدونا الأمل أن نحقق من خلال كل ذلك المزيد من النجاحات والمكاسب لصالح قضية الشعب الإريتري العالدلة.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.