شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← مؤتمر صحفي بتل ابيب يكشف مصير الإريتريين االمبعدين إلى أسمرا
2013-07-29 عدوليس

مؤتمر صحفي بتل ابيب يكشف مصير الإريتريين االمبعدين إلى أسمرا

المصدر:موقع بانيت - نظم وللمرة الاولى ممثلون عن الجالية الإريترية في اسرائيل صباح اليوم الأحد، مؤتمرا صحفيا في مدينة تل ابيب، هدفه كشف المصير المرتقب "للعائدين طوعا" إلى إريتريا.

جاء المؤتمر في اعقاب موافقة المستشار القضائي للحكومة، لاجراء "العودة الطوعية"، الذي تم بموجبه اعادة 14 من طالبي الجوء الاريتريين المسجونين في معتقل "سهرونيم" في النقب الى اريتريا.
واكد الممثلون عن الجالية الإريترية في اسرائيل" أن كل الموقعين على طلب العودة في إطار ما يسمى "الإرادة الحرة" هم من القابعين في السجون من دون محاكمة ولا حتى علم عن موعد الإفراج عنهم, ،وان قيامهم بالتوقيع على وثائق "العوده الطوعية" لا يعبر عن ارادتهم الحقيقية ". خلال المؤتمر الصحفي ، قام المنظمون بعرض ادله حول مصير اريتريين الذين طردوا من البلاد في اطار "إجراءات العودة المنسقة" مع السلطات المصرية والتي تم بموجبها اعادتهم الى اريتريا، وهناك تم اعتقالهم وتعذيبهم ومنهم من اختفوا ولا يعرف ماذا حل بهم ".
وقال الناشط الارتري داويت ديموز: "مصير الذين رحلوا الى اريتريا مجهول، هنالك العديد من الاشخاص الذي وصلوا الى مطار "اسمرة" في العاصمه الاريترية واختفت اثارهم، حتى عائلتهم لا تعرف شيئا عن حالهم او عن مكان تواجدهم".
هذا وعرض في المؤتمر بحث للدكتورة تريشيا هيفنر، خبيرة دولية في شؤون إريتريا واهمه: "قد يظهر النظام الإريتري تسامحا ورقة بالمعاملة مع جزء من المرجعين وذلك بهدف إعطاء الانطباع بأنه يعامل كل المرجعين بشكل جيد وانساني، ولكنه وفي نفس الوقت يسجن وينكل بمرجعين اخرين الذين اعيدوا الى اريتريا بعد فرارهم منها ".
وقام المنظمون بتوجيه رسالة الى رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو، مطالبين اياه " بالتوقف الفوري لما يسمى "العوده الطوعية" وناشدوه بان لا يصدق الاكاذيب التي تروجها السلطات الاريترية وهي انها "ترحب" بعودة اللاجئين إليها ".

إخترنا لكم

التضامن السوداني مع الإرتريين (6-6) تجربة مركز سويرا: عندما يحدث التضامن فرقاً كبيراً. بقلم / ياسين محمد عبد الله

حسن سعيد المجمر : التقيت بحسن المجمر لأول مرة أثناء مشاركتي في دورة نظمتها في الخرطوم منظمة العون المدني العالمي بالتعاون مع معهد جنيف لحقوق الإنسان في يوليو 2005. كانت الدورة حول آليات عمل الأمم


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.