شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← قتيل وجرحى بين اللاجئين الاريترين بإيدي القوات الإثيوبية
2013-10-08 نقلا عن موقع عنسبا

قتيل وجرحى بين اللاجئين الاريترين بإيدي القوات الإثيوبية

تحولت حشود لارتريين في معسكرات اللاجئين باثيوبيا تجمعوا لاضاءة الشموع حزنا على ضحايا غرقى البحر قبالة جزيرة لامبيدوسا الايطالية ، تحولت المسيرة الى تظاهرة احتجاجية على سوء الاوضاع المعيشية بمعسكرات اللاجئين الارتريين في كل من "ماي عيني" و "عد حريش" وغيرها من معسكرات اللاجئين الارتريين في اثيوبيا، وقد تصدت السلطات المحلية للتظاهرة التي بدأت يوم أمس الاول السبت 5 اكتوبر 2013م مما اوقعت قتيلا بمعسكر "ماي حريش" وأربعة جرحى بمعسكر "ماي عيني" الواقعين في اقليم التيجراي شمال اثيوبيا ..

ويطالب اللاجئون الامم المتحدة والسلطات المحلية بتحسين الاوضاع المعيشية، وتوفير الامن ومنحهم فرص اعادة التوطين التي ظلوا ينتظرونها لسنوات ، متهمين السلطات الاثيوبية بالتلاعب بفرص التوطين المستحقة للاجئين ومنح بعضها للمواطنين الاثيوبيين .
وذكر موقع " ibtimes.co.uk" البريطاني الذي اورد الخبر ان مسؤولا بهئية الامم المتحدة أكد حدوث المظاهرات، كذلك صرحت الناشطة الارترية ميرون استيفانوس لنفس الموقع حيث قالت بان مسيرة الشموع تحولت الى مظاهرات بدأت بمعسكر "ماي عيني" ثم انتقلت الى بقية المعسكرات. ويعتقد على نطاق واسع بان السلطات الاثيوبية المحلية تتلاعب بفرص الهجرة التي تستهدف اللاجئين وتستبدلهم بالاثيوبيين الذين يهاجرون الى الدول الغربية مما يدفع باللاجئين الى مغادرة المعسكرات والتوجه الى سيناء او ليبيا ثم الى البحر لتنته اغلب الرحلات كما انتهت اليه رحلة القارب الذي حمل ما يزيد عن (500) لاجئ تحركوا من السواحل الليبية بداية هذا الاسبوع ليلقى معظمهم حتفهم في البحر الابيض المتوسط قبالة جزيرة "لامبيدوسا" الايطالية.
من جهة ثانية أشار اعلام النظام الارتري الى كارثة "لامبيدوسا" بان مهاجرين افارقة لقوا حتفهم دون ان يشير الى الشباب الارتري من الجنسين الذين شملتهم الرحلة المأساوية، وكان النظام نفسه مسؤولا عما يتعرض له الشعب الارتري من اضطهاد وهتك للاعراض وانتزاع الاملاك واجباره على الهجرة التي يروح ضحيتها شبابه في الصحارى والبحار وبين ايدي تجار البشر في سيناء.

إخترنا لكم

التضامن السوداني مع الإرتريين (6-6) تجربة مركز سويرا: عندما يحدث التضامن فرقاً كبيراً. بقلم / ياسين محمد عبد الله

حسن سعيد المجمر : التقيت بحسن المجمر لأول مرة أثناء مشاركتي في دورة نظمتها في الخرطوم منظمة العون المدني العالمي بالتعاون مع معهد جنيف لحقوق الإنسان في يوليو 2005. كانت الدورة حول آليات عمل الأمم


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.