شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← أبو إدريس : غياب تشريعات سودانية وفشل المعارضة الإريترية في عدم طي ملف الإتجار بالبشر
2013-10-10 عدوليس ــ خاص ــ

أبو إدريس : غياب تشريعات سودانية وفشل المعارضة الإريترية في عدم طي ملف الإتجار بالبشر

عاب الأستاذ عبد المنعم أبو إدريس الغياب التام للتشريعات القانونية التي تكافح عمليات الإتجار بالشر في السودان ، إلا انه ذكر ان سن مجلس ولاية كسلا سن قانوناً يعاقب جريمة الإتجار بالبشر بعشرة سنوات ثم رفع الي الإعدام لكن لم تتم إجازته حتى الآن ، وأضاف أنه علي المستوي الإتحادي لا يوجد قانون منفصل ينص علي جريمة الإتجار بالبشر والتي وصفها بكونها تأتي في مرتبة الجريمة المنظمة . جاذ ذلك في حوار أجرته إذاعة الجالية الإريترية بإستراليا وبُث يوم الثلاثاء الماضي . وكشف ابوإدريس وهو مراسل وكالة الصحافة الفرنسية

بأن أجهزة الأمن الأرترية مازالت طليقة اليد في شرق السودان حيث يمكنها تغييب وخطف من أرادت منتهزة العلاقة بين أسمرا والخرطوم علي المستويين الولائي والإتحادي. مما سيدفع اللاجئين الإريترين لمزيد من السير بإتجاه المخاطرة نحو المجهول لكون هذا الوضع لايوفر الأمن المطلوب للاجيء الإريتري مذكر بعمليات الخطف والتغيب التي مارستها السلطات الأمنية الإريترية داخل مدينة كسلا وطالت قيادين في المعارضة الإريترية .وحول دور الإعلام السوداني في كشف ومتابعة عمليات الإتجار بالبشرأعرب أبو إدريس عن أسفه لغياب مثل هذه القضايا في الإعلام السوداني إلا القليل وكذا عدم إهتمام منظمات المجتمع السودانية بهذه القضية وقال ان الجريمة تنطوي علي تفاصيل حساسة تحتاج الي صحفي قدير يستخدم منهج الإستقصاء . وقلل من التعاون بين السودان والدول والمنظمات الأخري لمكافحة الجريمة.
كما تطرق أبو إدريس لتجربته الثرة في الإشتغال بالملف الإريتري الذي دخل إليه من خلال ملف شرق السودان بالقول ،، أنه عاني من الحصول علي معلومات كافية لأن "الإنسان الأرتري لا يحب الحديث كثيرا عن الأمور التي لديها إرتباطاً به ولأن القوى السياسية التي كانت موجودة في السودان لم تكن فاعلة ولم تتوفر لديها منابر يستعان بها لأخذ المعلومات،، معاتبا المعارضة الأرترية لإخفاقها في تفعيل ملف جريمة الإتجار بالبشر وأتهمها بالعجز في إثارتها أمام المحافل الدولية قائلا أن الملف يجد إهتماما كلما وقعت كارثة بحجم غرق مركب "لامبدوسا" الأخير ثم سرعان ما يتناساها العالم . مشيد بالدور الذي لعبه ياسين محمد عبد الله رئيس مركز سويرا وجمال همد مدير المركز الإريتري للخدمات الإعلامية بالتعاون معه طوال السنوات الماضية ومده بالمعلومات ..
يذكر أن الصحفي عبدالمنعم أبوإدريس يعمل منذ عامين مراسلا لوكالة الأنباء الفرنسية بالسودان وهو معروف في الصحف السودانية منذ عام 1995 عمل في سنابل الثقافية وفي الصحافي الدولية وفي الصحافة وأصبح لا حقاً مدير تحرير صحيفة الأحداث اليومية.
يمكن الإستماع الي الحوار الإذاعي عبر الرابط التالي :ـ
www.3cr.org.au/eritrean

إخترنا لكم

التضامن السوداني مع الإرتريين (6-6) تجربة مركز سويرا: عندما يحدث التضامن فرقاً كبيراً. بقلم / ياسين محمد عبد الله

حسن سعيد المجمر : التقيت بحسن المجمر لأول مرة أثناء مشاركتي في دورة نظمتها في الخرطوم منظمة العون المدني العالمي بالتعاون مع معهد جنيف لحقوق الإنسان في يوليو 2005. كانت الدورة حول آليات عمل الأمم


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.