شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← مطالبات بإنشاء معسكرات خاصة للاجئين الجدد بشرق السودان وتحسين الخدمات
2013-10-30 عدوليس

مطالبات بإنشاء معسكرات خاصة للاجئين الجدد بشرق السودان وتحسين الخدمات

طالب جمع من المتخصصين بضرورة تحسين الخدمات في معسكرات اللاجئين بشرق السودان وإنشاء معسكر خاص للاجئين الجدد وتأمين المعسكرات لتقليل احتكاك مهربي البشر بالضحايا وتسريع إجراءات الفحص القانوني للاجئين الذين ظلوا يتوافدون بشكل مستمر للسودان بالإضافة إلى ضرورة حماية ومساندة ضحايا الإتجار بالبشر .

جاء ذلك في ورشة قضايا تهريب البشر التي عقدتها منظمة تلاويت للتنمية بكسلا وشارك فيها جمع من الخبراء والمتخصصين ضمن مشروع تعزيز الوصول للعدالة وبناء الثقة وبدعم من صندوق الأمم المتحدة الإنمائي ،وقدمت فيها ثلاثة أوراق الأولى عن دور مكتب معتمدية اللاجئين في حماية اللاجئين وطالبي اللجوء ومكافحة ظاهرة تهريب البشر ، والثانية بعنوان التهريب والخطف والإتجار بالبشر ) قدمتها ممثلة المفوضية السامية للاجئين بكسلا أما الورقة الثالثة فجاءت بعنوان ( جهود الشرطة في محاربة ظاهرة الإتجار بالبشر ) قدمها مدير شرطة ولاية كسلا . وذكرت ممثلة المفوضية السامية لشئون اللاجئين أن حالات الاتجار بالبشر تراجعت كثيراً خلال هذا العام حيث بلغت جملة الحالات المسجلة منذ بداية 2013م 59 حالة فيما بلغت العام الماضي 338حالة واستعرضت جهود المفوضية في مجال مكافحة الإتجار بالبشر عبر محاور عدة تشمل التوعية والتشريع والمقاضاة والتأهيل النفسي للضحايا .
من جانبه ذكر ممثل معتمدية اللاجئين أن العدد الكلي للاجئين منذ العام 2004 بلغ 110 الف لاجئ 98% منهم اريتريون معظمهم من فئة الشباب مبيناً ان ظاهرة الاتجار بالبشر دخيلة على المجتمع السوداني وذكر انها تقلصت بفضل تضافر الجهود .
مدير شرطة ولاية كسلا امتدح قانون محاربة الإتجار بالبشر الذي سنته ولاية كسلا لافتاً إلى أن سن القانون جاء للتشديد على محاربة الظاهرة التي وصفها بالدخيلة وأبان إن هنالك آلية مشتركة من القوات النظامية لمحاربة تهريب البشر داعيا إلى تحريك المشاعر الدينية ورفع الوعي لدى المشاركين في الجريمة .
مدير منظمة تلاويت استعرض في كلمته الافتتاحية جهود منظمته في محاربة الظاهرة عبر القيام بالتوعية والدراما في معسكرات اللاجئين وتنظيم الورش .

إخترنا لكم

التضامن السوداني مع الإرتريين (6-6) تجربة مركز سويرا: عندما يحدث التضامن فرقاً كبيراً. بقلم / ياسين محمد عبد الله

حسن سعيد المجمر : التقيت بحسن المجمر لأول مرة أثناء مشاركتي في دورة نظمتها في الخرطوم منظمة العون المدني العالمي بالتعاون مع معهد جنيف لحقوق الإنسان في يوليو 2005. كانت الدورة حول آليات عمل الأمم


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.