شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← لمناقشة قضايا التهريب والإتجار بالبشر :سفراء الإتحاد الأوروبي يزورون شرق السودان
2013-11-05 عدوليس

لمناقشة قضايا التهريب والإتجار بالبشر :سفراء الإتحاد الأوروبي يزورون شرق السودان

المصدر : عدوليس + وكالات - ذكر بيان صحفي اصدره مكتب الاتحاد الأوربي بالخرطوم اليوم الثلاثاء أن سفراء دول الاتحاد الأوروبي المعتمدين لدى جمهورية السودان سيقومون بزيارة مشتركة إلى منطقة شرق السودان غدا الأربعاء

وستشمل ولايتي كسلا والبحر الأحمر و سيرأس وفد السفراء الاوربيين السفير توماس يوليشنى رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي في السودان ، ويتكون الوفد من سفراء فرنسا، إيطاليا، هولندا، اسبانيا، السويد، والمملكة المتحدة.
و اكد البيان ان الغرض الرئيسى من الزيارة هو إظهار السياسة الموحدة للاتحاد الأوروبي تجاه السودان وتأكيد دعم الاتحاد لاتفاق السلام في شرق السودان والذي تم توقيعه في أسمرة منذ عام 2006 م.
وقال البيان انه سيتم اثناء الزيارة مناقشة مواضيع متعددة اهمها التعاون في مجالات الحد من الفقر ، والأمن الغذائي والصحة والتعليم ، فضلا عن قضايا التهريب والاتجار بالبشر ودور المنظمات الدولية في شرق السودان .
تجدر الاشارة الى ان سفراء دول الاتحاد الأوروبي يقومون بزيارة سنوية مشتركة لمختلف مناطق السودان وهذه هي الزيارة الثانية المشتركة لسفراء الاتحاد الاوربي لمنطقة الشرق السودان منذ عام 2011 .
يذكر ان الاتحاد الأوروبي قام بتقديم تعهداته بمؤتمر المانحين لشرق السودان في 2010 بالكويت للحد من الفقر حيث نفذ مشاريع بقيمة 57 مليون يورو مع التعهد بتقديم دعم جديد بقيمة 24.5 مليون يورو.

إخترنا لكم

القرن الافريقي ما بعد الثالث من نوفمبر ! بقلم / صالح م. تيدروس

قبل نحو عامين وتحديدا في الثامن من يوليو 2018 وصل رئيس الوزراء الاثيوبي ابي احمد الى العاصمة الاريترية أسمرا ليجد استقبالا رسميا وشعبيا وليٌنهي بذلك حقبة دامت زهاء عشرين عاما من الحرب والتوتر بين البلدين الجارين امتدت آثارها الى عموم منطقة القرن الافريقي. ومنذ ذلك التاريخ وعلى امتداد عامين تبادل الطرفان الزيارات وازيلت الحواجز في المعابر الحدودية وافتتحت السفارات ووقعت الاتفاقيات وتفاءل الكثيرون بهذه التطورات على امل ان تفضي الى حلحلة مشاكل المنطقة عموما. كان الحدث مفاجئا لمن لا يعلم بتفاصيل اللقاءات التي جرت في الغرف المغلقة ولم يتابع مجريات الأمور سواء على المستوى الإقليمي او الدولي. كثيرون هم من صفقوا لأبي احمد بحكم انه صاحب المبادرة ورسول السلام الذي بدأ خطواته الأولى


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.